الأربعاء 14 تشرين أول/أكتوبر 2020

بيروت .. يا مدينة القند !

الثلاثاء 18 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ما صلّت علينا العين
يابيروت بالأحمد
وآثرت
بالبحر والثرى
تُفجّر خدنا الأورد ,
وتخضّبنا
بدم الأحباب مرة
ومرة بغلِّ
من نام بلا ذمام
وأفسد ,
وأمسيتِ
يا منتجع الجمال
وأمسينا بالحياة
من عيش المفسدين
نزهد ,
فما لقينا من حكمهم
غير الهزال
وأستنبت الكركم
بالخدين وأشتد ,
المفسدون
يا بيروت
أصابوا كثرة المال
وتفاخروا
وتروّحوا بأفضل الزاد
واصحاب الكنيف
بالحمام تفرّقوا , والملكوت
بالسماد تفجّر
أسود ,
بيروت
أنا لا ابالي إن تجاوزت
أو أستكبرت
بالوصف على المدن
يابنة الأبيض
والحب والدلال
ياغابة النساء المعفّرات
بالورد والتوت
لا ولا أستحسرت
بالوصف وقد ,
لبست
ثياب البصرة وبغداد
ومن ماء الخليج
ليسير وصفك
يا مدينة القند
تعطّرت ,
ياعسل الزيتون
والشام
وعَرق الصبية
وجباه الرجال التي توأد ,
متى طلبت المال
واللبوس في ضنك
الحال
وأمسيت للجوع
مطية
تبيع الزئير
بالرعد ؟
مهلآ ..
سيزهر الصبر
ويمضي الرواح
ويقبل الصبح
يابيروتَ
يا بغداد
والبصرة
والجسوم تصُح
والأكناف بالخير
تتعضَّد ,
فلا الضعيف
يفزع بالعيش
ولا المسكين
يعيا بالهتاف
لسانه
ولا الساعد
يرفعه المحتاج
بالعضد ويجهد .




الكلمات المفتاحية
الرواح بيروت مدينة القند

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 138.88.152.173