الأحد 18 تشرين أول/أكتوبر 2020

الأمارة ولو على حجارة؟؟

الثلاثاء 18 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وما أشبه أليوم بالبارحة؟؟؛جاء في ألقرآن المجيد { أن ألأعراب أشد كفرا ونفاقا ؛وأجدروا أن لايعلموا حدود ماأنزل ألله على رسوله؛ وألله عليم حكيم؟ . ألحلف ألذي قام بين مشركي مكة وبني قريضة ؛ويهود يثرب ؛ضد رسالة ألسماء ؛تؤكد أن أعراب ألجزيرة ؛لم يتخلوا عن حقدهم ضد رسالة ألسماء؟؟؛فالحصار ألقائم حاليا ضد ألشعب ألفلسطيني ؛لايختلف عن حصار شعاب أبو طالب ؟؟.من قبل كفار قريش أنذاك؟؟؛ فحصار شعب أبو طالب لايختلف عن حصار غزة ؟؟؛من قبل ألكيان ألصهيوني ودعاميص ألخليج؛في نجد والحجاز ومستوطنات ألخليج؟؟.تتسارع ألدولة ألعربية ؛بتقديم ألولاء للكيان ألصهيوني ؛وألأعتراف به ؛ألأفراح تنتشر في عواصم ألدول ألعربية ؛مدعومة ؛بفتاوي من قبل وعاظ ألسلاطين ؛بأحلية ألأعتراف بالكيان ألصهيوني ؛وأن ألأرض ألمحتلة ؛تعود ألى ألصهاينة ؛ألتي هجروا منها بقوة ألسلاح؟؟.وأن أهل فلسطين ؛أحتلوا ألأرض ألفلسطينية بقوة ألسلاح وألأرهاب ؟؟.حاكم مصر ألسيسي ؛هنأ نتنياهوا بأعتراف دول مشايخ ألخليج ؛بأسرائيل ؛وأقامة علاقات عسكرية وثقافية وصناعية ألخ؟؟.أبوظبي ؛تشعر بالفخر وألأعتزاز ؛بأعترافها بالكيان ألصهيوني .تتزاحم ألدول ألعربية ؛على أبواب ألكنيست ألأسرائيلي؛تطلب ألعفو وألسماح ؛في مواقفها ؛من ألكيان ألصهيوني.قائد ألحملة ألأيمانية ؛ألسادات ؛أعترف بأسرائيل ؛وألقى خطاب في ألكنيست ألأسرائيلي؛ وطمأن ألكيان ألصهيوني ؛بأن حرب أكتوبر؛ هي أخر ألحروب بين ألبلدين ؛وكان صادقا ؛ولكنه شارك مع ألسفاح شارون ؛في محاصرة ألشعب ألفلسطيني ؛وألوقوف ألى جانبه ؛ وألغاء أعادة ألمهجرين ألى ديار هم؟؟ ؛أرتفع ألعلم ألصهيوني ؛في عاصمة ألمعتز؛ ألقاهرة؟؟.وأصدر ألأزهر ؛بيانا يؤيد ألأتفاق ألصهيوني ألمصري ؛وأن ألصهاينة عادوا ألى أراضيهم ألمغتصبة ؛من قبل ألفلسطينيون؟؟ . تبعها ألأردن ومستوطنات ألخليج ألفارسي .يقف في ألطابور ؛أعداد كبير من حكام ألعرب { ألسودان ؛ألبحرين ؛عمان ؛ألخ ..ألخ}.لم تصدر جامعة شاهد ما شافش حاجة ؛في ألقاهرة ؛موقفها ؛من ألتطبيع مع ألكيان ألصهيوني ألغاصب؟؟.لماذا أخترقت ألمجموعات ألأرهابية ؛جميع ألدول ألعربية وألأسلامية ؛ولكنها لم تخترق ألكيان ألصهيوني ؛في فلسطين ألمحتلة ؟؟.لم نسمع وهابي فجرنفسه في ألدولة ألعبرية ؟؟.فهل قتل ألمسلم حلال ؛وقتل ألصهيوني جريمة ضد ألأنسانية؛ أجيبوني يرحمكم ألله؟؟.صرفت ألسعودية ألمليارات ؛لقتل ألشعب أليمني ألمسالم ؛فلماذا يمثل ألحوثيون ؛خطرا وجودي ضد آل سعود؛بينما ألصهاينة حمامات ألسلام؟؟.صرح نتنياهو ؛بعد ألأعتراف بالكيان ألصهيوني ؛من قبل ألأمارات ؛أن منطقة ألخليج ؛ستصبح جنة ألخلد؛بكونها تمتلك أموال طائلة ؛لاتعد ولا تحصى ؟؟.ماهي ألقرارات ألتي ستصدرها جامعة ألخرفان ؛في مصر ؛تسليم ألمسجد ألأقصى ألى ألصهاينة ؛أم طرد ألفلسطينيون من بلادهم وأراضيهم ؟؟؛فهل ستكون مكة ألمكرمة ؛تحت ألسيادة ألصهيونية ؟؟، وما رأي أمام ألجامع ألأزهر ؛بالأعتراف ؛بأن ألقدس عاصمة آسرائيل ألأبدية؟؟. وشر ألبلية مايضحك.




الكلمات المفتاحية
ألدولة العبرية الأمارة حجارة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.9