اهل البيت براء من جرائم خميني وخامنئي

الجرائم التي ارتكبها المجرم المقبور خميني فاقت ما ارتكبه تيمورلنك وهلاكو وشاه ايران السابق ولكن كان اقذرها وأكثرها دموية الحرب التي شنها على العراق وقتل بها مئات الالاف من العراقيين والتي تفرخ عنها حرب استعادة الكويت للعراق ثم حرب المجرم جورج بوش الابن والمجرم الحرب الملطخة ايديه بدماء أطفال العراق توني بلير. والذي فاق جميع هؤلاء بالقتل والتدمير والعنجهية والتكبر والطغيان والجبروت الذي يضاهي به فرعون وهامان وجنودهما الطاغية النذل علي خامنئي. هذا الأخير ليس طاغية ودكتاتور وخادم للصهيونية فحسب بل وصل حد القول بانه منصب من قبل الله يفعل ما يشاء بما يشاء والناس له عبيد!

 

منذ وصول الطاغية خميني للسلطة ونزوله ببوجهه المكفهر الحاقد في طهران اعلن عزمه على مد الإمبراطورية الفارسية من جديد ولكن هذه المرة باسم الدين. وبدأ بالعراق ذلك البلد الذي منحه اللجوء والسكن والأمان على مدى ١٣ سنة هو وابنائه فتنكر لكل ذلك وما اخس وانذل واحقر من ان يتنكر الانسان لبلد منحه الضيافة تحت رعاية وحماية نفس النظام الذي آواه وحماه. ولو كان خميني المقبور يمتلك ذرة تدين او دين لفتح صفحة سلام مع جيرانه المسلمين خاصة ولو كان كما يدعي مظهره بانه رجل دين لحقن دماء المسلمين خاصة والناس عامة ولكنه بعد قيام الحرب اصر على الاستمرار فيها لمدة ثمان سنوات ووصف القبول بإيقافها بعد ذلك كجرعة السم! هكذا هي نفسية النذل المقبور خميني يصف حقن دماء المسلمين بجرعة السم؟! فيا له من حقد ليس بدفين بل واضح وعلني ويالها من نفس مريضة ذات صفات سادية تدميرية شيطانية. ادعى خميني بانه يريد تحرير القدس عبر كربلاء ولكنه قدم افضل خدمة لإسرائيل لم تكن تحلم بها على الاطلاق من خلال الحروب على العراق وما تلاها. وقد اكمل المشروع الصهيوني الفارسي البغيض خليفة المقبور خميني الدكتاتور المتسلط فرعون عصره علي خامنئي.

 

لم يكن المجرم علي خامنئي من كبار ملالي قم وطهران بل كان رئيس جمهورية في عهد المقبور سيده ولكن المقبور رفسنجاني تسبب بصعوده لذلك المنصب طمعا بان يكون لعبة بين يديه ولكن خامنئي اقصى به مجرد صعوده لمنصب المرشد للثورة وهو منصب يفوق منصب الشاه دكتاتورية وتسلط وعنجهية ويفوق كافة المناصب التسلطية على مر عصور التأريخ!. خامنئي اعلنها بانه وكيل الله في الأرض واصبح من اغنى اغنياء العالم بينما افقر الشعوب الإيرانية وبدد أموالها للتدمير في البلدان العربية. واذا كان خميني سيده فتح جبهة حرب ضد العراق فان خامنئي فتح جبهات عديدة دمرت العراق وسوريا ولبنان واليمن وغيرها. لاينسى العراقيون فتاوي المجرم خامنئي بقتل الشباب العراقي المتظاهر للمطالبة بحقوقه بل وارسال قناصيه لقتلهم والادهى والامر تحويل كافة هذه الدول التي تدخل بها خامنئي الى دول فاشلة تماما يحكمها سراق وجهلة وخونة وعملاء وميليشيات من اللصوص وقطاع الطرق وباسم الدين وباسم والولاء لولاية المجرم علي خامنئي. كأن التأريخ يعيد نفسه في كربلاء مرة بعد مرة فالذين دعوا الحسين بن علي (عليه السلام) هم انفسهم اتباع وشيعة علي بما في ذلك قاتله شمر بن ذي الجوشن الذي لم يكن الا احد اتباع علي (عليه السلام) وقائد من قواده المعتمدين. وهكذا تعاون الذين دعوا الحسين من شيعته للقدوم اليهم مع الفرس من جنود عبيد الله بن زياد (الحمراء) لخيانة الحسين وخذلانه ثم قتله بعد ان قتلوا ابن عمه مسلم بن عقيل حيث في البداية ايدوه وما ان كتب للحسين بالقدوم تركوه وحيدا والقوا القبض عليه وسلموه لكي يتم إعدامه. هؤلاء هم الخونة والعملاء والمارقين.

ان النظام الايراني هو نظام دكتاتوري فاسد وفاشل وقد منح الفرصة تلو الأخرى ليس لامريكا فقط بل لروسيا وغيرها لكي تتدخل بشؤون الدول العربية وبسبب سياساته التي خدمت الصهيونية تم تدمير هذه الدول لكي تكون خاضعة لولاية خامنئي باعتباره وكيل الله في ارضه! خامنئي هذا اشاع الرعب والفوضى والفساد والفشل والقتل والميليشيات والإرهاب تحت شعارات مذهبية طائفيه في العراق ولبنان واليمن وسوريا. ليس ذلك فحسب بل وافقر الشعوب الإيرانية وقام ولايزال يقمعها ويحكمها بالنار والحديد والتسلط والرعب والسجون وبالذات الشعب العربي في الاحواز العربية الذي حاول ويحاول طمس هويته العربية وتفرسيه ومنعه حتى من استخدام لغته العربية وهي لغة القران. انها النزعة الفارسية الممزوجة بالتسلط والدكتاتورية والعنصرية ولا علاقة لذلك على الاطلاق بالدين ولا باهل البيت ولا بمذهبهم. فاهل البيت ازكى واشرف من ان يتم بواسطتهم قتل الاخرين وتدمير وافشال وافساد بلدانهم وتحطيم اقتصادها وما من الله عليها واهانة أهلها وتهجيرهم وقتل علمائهم ومصلحيهم والمنادين بحقوقهم وافتعال الحروب والأزمات فيهم وما الى ذلك من شرور اهل البيت (عليهم السلام) من ذلك براء ومن جرائم خامنئي وخميني والمفسدين في الأرض من امثالهم واتباعهم براء الى يوم الدين.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق متجذر في العروق

ربما هي صفة جينية لبنى البشر وغريزية لباقي المخلوقات تتمثل بتعلق أي كائن حي بموطنه والمحافظة عليه والدفاع عنه عندما يتعرض للخطر وتكاد تكون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خلي أمك تقريك بالبيت

هذه المواجهة من سياق آخر-تبدو لحد بعيد مسببة لمشاكل عديدة مع صنف مهني مهم في بناء الاجيال -معرفيا وثقافيا وفكريا-اوربما يكون صنف انتهازي ومشوه...

شروط إيران تعجيزية ولا تقدم للاتفاق ومجرد التفاف للحصول على الوقت لتخصيب اليورانيوم ؟؟؟

رغم التفاؤل الذي تبديه روسيا بخصوص المفاوضات الجارية في فيينا من أجل الاتفاق النووي، إلا أن ثمة عقبات عديدة تتكشف وهناك قضايا "معقدة للغاية"...

الطموح والتحدي والاستحواذ للقوة وارهاب الدول الممانعة لتصدير الثورة والتطور النووي لإيران

لم يثرِ أي ملف دولي في السنوات القليلة الماضية جدلاً كالذي أثاره الملف النووي الإيراني، فقد كان الشغل الشاغل للباحثين ومراكز الأبحاث وأجهزة الاستخبارات،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتاب الوصايا إشكاليات التلقي ورهانات التأويل

  كتاب : كِتَابُ الوَصَايَا .. إشْكَالِيَّاتُ التَّلَقِّي وَرَهَانَاتُ التَّأوِيلِ. المؤلف : الدكتور بليغ حمدي إسماعيل الناشر : وكالة الصحافة العربية ( ناشرون ). سنة النشر : 29...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق بعد ثمانية عشر عام من الديمقراطية

منذ بداية عام 2003 اصبح هناك اضرابات عامة في الشارع العراقي نتيجة تدهور العلاقات بين النظام الحاكم والدول الغربية وتحالفها الذي تقوده اثنان من...