الخميس 24 أيلول/سبتمبر 2020

وانتهى عهد المعصومين ! السيستاني يتبرع لايران !

الجمعة 14 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

( السلطة والمال تفسد النفوس حتى رجل الدين الا مارحم ربي )

بسم الله الرحمن الرحيم (( قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد ))

في نقاش مع بعض الاصدقاء حول معصومية الانسان عن الاخطاء وهل هناك معصومون في عصرنا وهل يجوز ( تاليه الانسان ) وتشبيههم بالله الواحد الاحد .. او على الاقل اعتبارهم الوسيط بين الله والبشر وتصل الامور غالبا بعدم التمكن من قول كلمة الحق بوجه من يخطأ منهم بل يصل الامر الى انه من الكفر انتقاد رجل الدين او المرجع باعتباره شخص ( معصوم ) وان لم يقر هو بمعصوميته ولكنه على الاقل يريد ان تعتقد الناس بمعصوميته افكار مرت على خاطرنا … اردت كتابة هذه الملاحظات في محاولة تصحيح بعض ما علق في ذهن الناس البسطاء من جهل واخطاء وهذا الامر ينطبق على اتباع كل الديانات والطوائف والملل في كل ارجاء المعمورة مع اختلاف درجات التأليه ..

رغم ان الاعتقاد بوجود الهة وتعددهم قديم قدم الانسان وعلى مر الحضارات من اليونانية الى البابلية الى الفرعونية وصولا الى الحضارات الهندية او الصينية وحتى قريش قبل الاسلام .. وجاء الاسلام ليقر بوحدانية الله وليقول للناس ان هناك اله واحد اسمه الله وعلاقة الإنسان مباشرة مع ربه … طبعا من المعروف ان الانبياء كلهم بلا استثناء ( معصومين ) .والعصمة تعني عدم وقوعهم في الذنوب والخطأ وفي المعاصي صغائرها وكبائرها فلا يمكن ان يرتكبوا شيئا من ذلك بل يصل الامر حتى العصمة من النسيان ومن الخطأ في الاجتهاد والعصمة من الفساد ومن الشر ومن الظلم … كما اسلفنا فان النبي محمد صل الله عليه وسلم كان اول المعصومين في الاسلام وفي المذهب الاثنى عشر هناك فاطمة الزهراء عليها السلام ابنة رسول الله وزوجة سيد البلغاءعلي عليه السلام من المعصومين والائمة الاثنى عشر عليهم السلام من علي الى المهدي المنتظر .. وانا ما يهمني هو الحديث عن المهدي المنتظر وهو اّخر المعصومين وليس بعده من معصوم … بعد الغيبة الصغرى اي في260 هجرية تم اختيار السفراء الاربعة للامام والاختيار تم من قبله وهم بمثابة نوابه او لديهم وكالة خاصة عنه ففي فترة الغيبة الصغرى لم يتمكن احد من الناس الاتصال بالامام المهدي الا من خلال سفرائه واستمرت مهمة السفراء لغاية 329 هجرية قرابة 70 سنة .. السفراء هم عثمان بن سعيد الاسدي مازال قبره في بغداد في منطقة الميدان والثاني ابنه محمد بن عثمان الاسدي وقبره موجود في ساحة الخلاني والسفير الثالث الحسين بن روح النوبختي وايضا دفن في بغداد والرابع كان علي بن محمد السمري ومدفون في بغداد … هؤلاء السفراء صحيح كانوا من الرجال الذين اّمنوا بمباديء الامام المهدي وتم اختيارهم لقوة ايمانهم واخلاقهم وزهدهم الا انهم لم يكونوا معصوميين عن الخطا او النسيان وبانتهاء فترة الغيبة الصغرى وبداية الغيبة الكبرى انتهت مهمة السفراء ولم يصدر عن الامام المهدي بوجود من ينوب عنه من بعده في انتظار ظهوره وعودته متى ما شاء الله … وهذه المسالة هي التي اريد الانتباه اليها لانائبا بعد السفراء الاربعة .. لقد كان الشيعة او من اتباع علي يرجعون الى الائمة يستفتونهم في أمور الدنيا والدين لغاية الغيبة الكبرى عند ذاك برز دور لرجال دين يستفتونهم ومع كل يوم كان هذا الدور يتنامى ويكبر .. مع ملاحظة ان موضوع المرجعية لم تظهر كواقع في الحياة الشيعية الا قبل مائتان عام .. ( انا اتكلم عن المرجعية وليس الحوزة العلمية التي بدات في الظهور كمدرسة دينية شيعية عام 448 هجرية ) . اذن لااحد من رجال الدين او المعممين يستطيع ان يقول انه نائب عن الامام المهدي ولااعرف حقيقة ان كان من يقول عكس ذلك ..وبالتالي اذا لم يكن هناك نائبا فكيف يستلم المرجع مال ( الخمس ) وهل هناك نص قراّني يقول ان الخمس يدفع للفقيه ؟ ابدا لايوجد وكان تفسيرهم ان الخمس يقسم الى قسمين قسم الى الفقراء والمحتاجين وقسم يذهب الى المرجع والذي هو بمثابة النائب العام للامام المهدي في عهد الغيبة ( فمن اين اتوا بهذا ) .. انا لست رجل دين واقر واعترف اني قد اكون على خطأ فيما اقول بشأن ( الخمس) ولعلني احيل تساؤلي هذا الى السيد اياد جمال الدين والى السيد غياث التميمي ليفتونا بالامر … لماذا اثرت هذا الموضوع ؟ اثرته بعد انتشار الاخبار بان السيد السيستاني قد تبرع بمبلغ مليار دولار ( مليار دولار ) الى ايران ذلك ماجاء على لسان نائب ايراني ( وشهد شاهد من اهلها ) وقد نفى مكتب السيستاني ذلك وقال انه تبرع بمبلغ مليون دولار الى (بلد الحبيب ) مع اني متاكد من ان المبلغ اكبر بكثير من المليون دولار!! على افتراض المبلغ كان مليون دولار طيب ياايها المرجع المحترم هل تبرعتم بمائة دولار لمستشفيات العراق هل تبرعت بمائة دولار لاحد فقراء العراق ابدا لم نسمع بذلك مع انه هذه المرة الثانية ( على الاقل المعلنة ) التي يتبرع بها مكتب المرجع الى ايران ببناء مستشفى ؟؟ فلماذا هذه الازدواجية ؟ واذا كان من يقول ان هذه الاموال لكل الشيعة في العالم اقول لكم ان في العراق ( في عهد الدولة الاسلامية ) من ياكل الازبال ؟؟؟ ثم اليس النص القراّني واضحا الاقربون اولى بالمعروف ام انكم فسرتموه بان ايران اولى بالمعروف من العراقيين ! ثم هل تعلم سيادتكم ان حصة ( نائب الامام ) النصف من الخمس والتي تبلغ بضعة مليارات من الدولارات في السنة ليس مكانها شراء البيوت في لندن او حتى يشتري حفيد المرجع قنينة ويسكي في لندن ب 3000 باون كلا هي ايضا يجب ان تكون لمساعدة الفقراء والمحتاجين وغيرها ..اليس تلك اخلاق الامام علي والائمة جميعا سلام الله عليهم او على الاقل الم يكن ذلك زهد ابا ذر الغفاري ؟ ثم اليس دورك هو تنبيه رجال الدين الذين لديك سلطة عليهم ومن مقلديك ومن الحلقة القريبة منكم ، على فسادهم في هذه الدنيا الفانية اليس هناك من يوقف عمار الحكيم ( وهذا مثال واحد ) عند حده والامثلة كثيرة على السراق واللصوص من المعممين اليس من واجبك ان تقول لهم كفى كفى فساد وموبقات ودعارة وتجارة المخدرات والبغاء وووو… وما خفي كان اعظم … ايها المرجع الاعلى والاّخرين من المرجعيات بلا شك اننا نحترمكم كرجال دين وسيزيد احترامنا لكم عندما نكتشف مدى تطبيقكم لمبادئ السماء والتشبه باخلاق الامام علي والائمة ونبتعد عنكم كلما ابتعدتم عن هذه المباديء … سنعود الى هذا الموضوع واذا تكلمنا فمشكلة … بسم الله الرحمن الرحيم وتكتموا الحق وانتم تعلمون صدق الله العظيم




الكلمات المفتاحية
السلطة والمال السيستاني عهد المعصومين

الانتقال السريع

النشرة البريدية