السبت 26 أيلول/سبتمبر 2020

اضاءات اخلاقيه

الخميس 13 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

(#داء_الاستشياخ)
لقد تكلم الفلاسفه عن الفضائل والرذائل
وبينوا اسبابها…
فمثلما الرجل الفاضل هناك السافل
فالاشياء تعرف باضدادها..
بإزاء كل فضيلة رذيلة هي ضدها ، و لما عرفت أن أجناس الفضائل أربعة فأجناس الرذائل أيضا في بادئ النظر أربعة :

الجهل ، و هو ضد الحكمة ، و الجبن ، و هو ضد الشجاعة ، و الشره و هو ضد العفة ، و الجور، و هو ضد العدالة..
من هو ياترى الرجل الفاضل؟
الإنسانُ الفاضلُ هو القدوةُ في الأقوال والأفعالِ والأحوال، فلا ينبغي أن يكونَ فاضلًا في نفسه، سيئَ التعاملِ مع غيره، ولا يصلُحُ أن يكونَ متفضلًا على غيره، وقد فرَّط في حق غيره.
وقد صدق من قال:

وإذا سَخَوْتَ بلَغتَ بالجود المدى
وفعلتَ ما لا تفعلُ الأنواءُ

إن الإنسانَ الفاضلَ هو طاهرُ النيات، مرضيُّ السجايا، كثيرُ العطايا، ليس من طبعِه اللومُ ولا كثرةُ الشكايا.
ومن هو السافل؟
السافل هو الذي يمارس الاعمال المشينه والرذيله .
هم الذين يخدعون الناس باسم مقدس…
فيمارس الخديعه باسم الشرف ليصطاد فرائسه.
فالمتقمص للفضيله اول من يعدم الفضيله فوسيله الخداع باسم مقدس ما لاتقاوم وهي اسهل انواع الضحك على القلوب التي جبلت على الخير
يقول احد المصلحين اذا اردت ان تصدر شيء ما من الباطل ما عليك الا ان تلبسه لباس الفضيله والتقديس..فاي فرد يمارس الخديعه الاجتماعيه باي طريقه ملتويه الغايه منها غير ما ترمي لها هدف الفضيله المعلن يعتبر سافل.
.
وقد أجاد أبو حامد الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين قائلاً إن الأخلاق عبارة عن هيئة في النفس راسخة، تصدر عنها الأفعال بسهولة، من غير حاجة إلى رؤية أو تكلف . الفعل يصير مع الخلق لذيذا، فالسخي يستلذ ببذل المال والتواضع لذيذ عند المتواضع
مفهوم الأخلاق عندنا في الإسلام ليس مفهوماً فلسفياً مجرداً عن الواقع، بل يتحدد في سلوك المسلم ومواقفه وأفعاله، في ابتسامته وإماطته الأذى عن الطريق، وفي قول الصدق والشجاعة في الحق وإغاثة الملهوف إذا استغاث بنا .
ومن أفضل تعريفات الخلق ما جاء في قواميس اللغة من أنها عبارة عن السجية والطبع
الاخلاق هدف كل العبادات وكل الفلاسفه
فاس الاخلاق ديني فكري فكري وفهم واستيعاب ورقي بالقيم الانسانية والاخلاق ومعنى الحياة وتقدير الانسان ككيان له احترامه وقيمته ومركزه ودوره بالحياة وباعادة صياغة منظومة القيم والاعراف الاجتماعية وتنقية المفاهيم واعادة هيكلتها واعادة صياغة الدين والمعتقد وتحديثه بما يتلاءم مع العصر الحالي والانسان المعاصر وما جرى عليه من تطور
يلجأ بعض الأشخاص للتلاعب والتحايل بعواطف ومشاعر الآخرين من أجل تحقيق بعض المكاسب والوصول لمآرب أخرى منها الوجاهة والنفوذ الاجتماعي، وهذا يدل على افتقارهم للوعي والمصداقية والأمانة والقيم والمبادئ، ناهيك عن استغلال بعض الأفراد لهذا الهدف غير السامي، الذي يهدف إلى تحقيق بعض المصالح الشخصية، دون الالتفات إلى مساعدة وإفادة الفرد والمجتمع…مجد كارتوني امبراطوريه على الرمال…
وللخواء الروحي نذكر لكم هذه الصه من الادب الساخر..
#فتوى_غريبه_وداء_الاستشياخ
أتى رجل الى العالم الرباني الشملوط يسأله؟ فقال له : إن امرأتي قالت لي : انت مصاب بداء الاستشياخ وتضخم الذات… فقلت لها إن كنت كذلك فأنت طالق ، فما العمل وهل أنا فعلاً مثلما قالت؟
فسأله العالم الرباني الشملوط : هل أنت ممن يجلس في مكتب المسؤول ساعات وساعات لتسلم عليه فيعتذر مدير مكتبه؟؟ ..قال الرجل لا . فقال :وهل تستعلي ظهر الطريق انتظاراً حتى تمر الناس المشهوره لتحسب معهم ؟؟ فقال الرجل : لا .قال هل تحب ان تقف امام المراه ساعه تنظر لعطفيك قال الرجل لا. قال انت مصاب بمرض الخواچي… قال ماهو مرض الخواچي ؟فقال.:كلما تذهب للسوق تتفحص بالات الخواچي… وتحب تتبرك وتمسح كل من يلبس خاجيه فاخره. فقال الرجل لا. فقال. هل تحب ان تجلس بصدر المجلس وان كان هناك اكبر منك سنا واحق بذاك .فقال الرجل لا. فقال هل تحب ان تمشي امام اصدقاءك وتدخل المجالس امامهم؟فقال الرجل لا. فقال هل تحب ان تكون اول شخص ملتقط صوره مع المسؤول ؟فقال الرجل لا. فقال: هل مهيأ احد اصدقاءك يلتقط لك صور ببعض المناسبات كانك لاتدري اصطناعا؟فقالا لرجل لا.. فقال هل تحب كل وليمه لاتفوتك فقال الرجل لا. فقال هل تحب تستدين وتقطع رزق اطفالك لتعمل الولائم ليقال عنك كريم. فقال الرجل لا.. قال هل تحب احيانا ان تقول كششسش… فقال الرجل. لا اعرف ماهي هده الكششش؟ تقوم بفعل مثل مايفعله الديك الرومي… في فترة التزاوج فقال الرجل لدي بعض الكشكشه القليله جدا. فقال العالم الجليل هل انت مصاب بمرض القرده… قال لا اعرف مرض القرده… فقال ان القرده اذا اعجبت بنفسها تضرب تقلات… فقال الرجل لا. فقال الرجل هل تحب ان تاخذ صور مع الدلال واباريق القهوه القديمه ؟قال الرجل لا. فقال وهل تحب ركوب الخيل احينا وبيدك السيف او متوشحا مسدس قال الرجل لا. فقال الشيخ الشملوطي قبح الله زوجتك فانت غير مصابا بهذا الداء اذهب فهي لازالت زوجتك وعاشرها بالمعروف فهي لا زالت على ذمتك.. اما فسفستك عفوا كشكشتك القليله فعلاجها ان تكثر من الصوم والصلاه من اعمال الخير صله الارحام وزيارة المرضى ومساعدة المحتاجين وان تلين للبسطاء وتجلس حيث انتهى بك المجلس وتذكر انك في القبر تدخل وحدك مع عملك. مع فائق احترامي لشيوخنا الاصلاء ممن حافظوا على عشائرهم من فض نزاعات وعمل معروف وارثنا من الادالال للقهوه العربيه والسيف العربي الذي فرق بين الحق والباطل عندما كان بيد علي بن ابي طالب والصحابه

(ترى الحجي بينا خوش ديك رومي)




الكلمات المفتاحية
اضاءات اخلاقيه الفضائل والرذائل

الانتقال السريع

النشرة البريدية