الأحد 20 أيلول/سبتمبر 2020

تساؤلات في الوجود الوجود اللغز الأكبر … بعيدا عن كل التعاريف و المفاهيم

الثلاثاء 11 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

* كيف وجدنا على الأرض ! ، ولم وجدنا عليها ! ، ومن أوجدنا ، وهل كنا قرود ! ، وهل كان القرد قبل الأنسان ، أو بالعكس ، ولو فرضنا أن الانسان الأول هو : الإنسان القديم الذي يسمى هومو سابين “Homosapiens”! ، فكيف تناسلنا أول مرة ، وكيف تعلمنا هذا الأمر / في حالة كوننا بشر ، وهل هذا الفعل تأتى عن طريق مراقبة الحيوانات ( وبالحديث عن كيفية اكتشاف البشر أن ممارسة العلاقة الحميمة ما أسمته العالمة البيولوجية ” هولي دانسوورث ” بـ ” الإنجاب بوعي ” ، فإنه على الأرجح تم من خلال مراقبة دورات تكاثر الحيوانات ، واستخلاص أن المرأة التي لم تعاشر أحدا لن ينتهي الأمر بها حاملا / نقل من https//arabic.sputniknews.com ) ، وكيف تم الأعتناء بأول وليد ! ، وكيف ولد ! ، وكيف تمت أول عملية ولادة ! ، وهل كان لدى الأنسان الأول خبرة جراحية أولية ! .
* لم وجد الشرق يتكلم العربية ، ووجد الغرب يتكلم لغات غير العربية / كالأنكليزية والفرنسية والألمانية .. ، ولم كان الأمر كذلك ، وكيف توزعت اللغات على البلدان ، وكيف نطقت الشعوب أولى الكلمات ، وكيف أحتاجوا لهذا الأمر ، وكيف تعلمت الشعوب رسم الكلمات ، ولم أختلفت اللغات ، وهل كان من الممكن أن تختلف اللغات وتتوحد الكتابة بطرق نطقها ، وكيف تطورت الكتابة لتصل الى وضعها الحالي ( الكتابة قديمة في المجتمعات البشرية ، لكن من غير اليسير إعطاء تاريخ محدد لنشأتها وأول ظهورها ، ويبدو أن الكتابة الأبجدية ، وهي التي تقوم على تخصيص رمز واحد لصوت واحد ، جاءت بعد مراحل من التطور حاول فيها الإنسان أن يجد وسيلة لتسجيل أفكاره ولغته ، ويكاد مؤرخو الكتابات البشرية يتفقون على أن الكتابة مرَّت بمراحل متعددة قبل أن تصل إلى مرحلة الكتابة الأبجدية / نقل www.dr-ghanim.com ) . أذن كل أمر مجهول وغير معلوم ! .

* وجدنا ووجد الأختلاف والخلاف الديني العقائدي ، فالعرب تدين غالبيته الساحقة بالأسلام ، والغرب يدين معظمه بالمسيحية واليهودية و.. ، العرب المسلمين يكفرون الغرب ، وبنفس الوقت يهاجرون لبلدانهم ، ويعيشون في مجتمعاتهم ، العقيدة الأسلامية متعصبة متزمتة ، مغلقة ملغية للأخر ، عكس نقيضتها المسيحية المتسامحة ! ، المهاجرون المسلمون للغرب ، عقلهم على لأسلام وقلبهم يهوى حياة الغرب ، وهذا الوجود شكل تناقضا نفسيا لسيكولوجية المسلم في المجتمع الغربي ، وجعلهم يعيشون شخصيتين في آن واحد ، لذا المجتمع المسلم في الغرب يعيش حالة من الشيزوفرينيا ، وتعرف هذه الحالة على أنها ( الفـُصام أو الانفصام العقلي – Schizophrenia هو اضطراب حاد في الدماغ يشوه طريقة الشخص المصاب به في : التفكير ، التصرف ، التعبير عن مشاعره ، النظر إلى الواقع ورؤية الوقائع والعلاقات المتبادلة بينه وبين المحيطين به / نقل من www.webteb.com ) .

* أرى أن الأيدولوجية / العقيدة الفكرية ، للثقافة العربية – وتعرف بأنها ” النسق الكلي لـلأفكار و المعتقدات و الاتجاهات العامة الكامنة في أنماط سلوكية معينة . وهي تساعد على تفسير الأسس الأخلاقية للفعل الواقعي ، وتعمل على توجيهه . وللنسق المقدرة على تبرير السلوك الشخصي .. / نقل من الموسوعة الحرة ” ، لا زالت مرتبطة ومتأثرة بالوقت ذاته بالوجود المكاني والزماني والعقائدي لرسالة الأسلام ، وفق حراك ذلك المجتمع القبلي العصبي المغلق فكريا ، وأرى أن الفرد العربي ثقافويا ، لا زال يرزخ تحت تأثير الأسلام كعقيدة وفكر لذلك الوجود المجتمعي ، ولكن هذا الفرد ذاته ، جعله هذا التأثير الديني على فكره وسلوكه وفعله المجتمعي ، أن يفقد وجوده الانساني في كثير من الأحيان ، لذا فهو يهرب للبحث عن وجوده الى محاور مجتمعية و حياتية وفكرية وعقائدية أخرى ، كالتحول للمسيحية أو للألحاد أو اللادينية ! .

* رجال الدين الأسلامي / شيوخ ودعاة ومنظرين و .. ، قد فقدوا وجودهم الأنساني والمجتمعي والوطني ، و ألتصقوا بوجودهم الدنيوي النفعي ، وما يحقق لهم هذا الوجود من مكاسب ، وذلك من خلال المتاجرة بالدين ، فهم فقدوا صفة المواطنة ، بل أنهم أنسلخوا من كونهم مواطنين ، وألحقوا بالعقيدة الأسلامية كمروجين لها ، لأنها هي التجارة الأربح ! ، وهم بذات الوقت يحثون بخطابهم على ألغاء وجود باقي مكونات المجتمع من غير المسلمين ، ولكنهم كعادة رجال الأسلام ، يصرحون خلاف ما يؤمنون به ، وهذا الأمر يدعى ” بالتقية ” ، التي تعرف ( .. وقال الدكتور ناصر بن عبد الله القفاري : يعرف المفيد التقية عندهم بقوله : التقية كتمان الحق ، وستر الاعتقاد فيه ، وكتمان المخالفين ، وترك مظاهرتهم بما يعقب ضررًا في الدين أو الدنيا .. / نقل من موقع الأسلام سؤال و جواب ) . * الوجود الديني / الأسلامي ، عربيا ، كان عاملا مساعدا في ألغاء الوجود العقلي للفرد ، وبنفس الوقت كان محركا في تغييب عملية الوعي لديه ، الأمر الذي جعل من الفرد المسلم أن يضع أنتماؤه الديني فوق أنتماؤه الوطني ! ، ومحصلة كل هذا يتمثل بفقدان أي قطر عربي لوجود أي حضارة ، حتى ولو كان بمفهوم الحضارة الأولي ! ، وذلك لأن غالبية المجتمع مغيبة ، ويعزى كل هذا الى تأثير دور رجال الدين بمختلف فئاتهم على عقلية الفرد العربي المسلم ، وتعبئة فكره بكم من الموروث الأسلامي .. المملوء بالغيبيات والأساطير والخرافات ، لذا أصبح المجتمع العربي خارج نطاق الزمن والواقع الحياتي لمجتمع اليوم ! .. ونتيجة لكل هذا أرى أن الأقطار العربية كوجود أصبحت خارج التأريخ ، لأنها أصبحت منزوية تكنولوجيا وثقافيا ومجتمعيا ! ، وذلك لأنها لم تساهم في كتابة أي جملة في حراك مسار التمدن الحضاري لعالم اليوم ! .

* الفرد / عامة ، يهوى وجود قرينه معه ، فوجود القرين يعزز الهوى والعشق والشغف ، وهو قمة السعادة ، ووهو الذي يجعل من وجود الفرد وقرينه معنى للحياة ، ولكن الكثير من الأفراد لا يتوافق وجودهم الحياتي مع قرائنهم ، ولكن الحياة أيضا ستستمر ، ولكن وفق وجود من المعايشة وسياسة الأمر الواقع ! ، لذا نرى أن الفرد ضائع بين وجوده الذي يجب أن يكون مع قرينه / وهذا هوى الفرد ، ومع ما آلت الحياة أليه من ظروف ، وينطبق على هذا الأمر قول شاعر العرب الأكبر .. أبو الطيب المتنبي : ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

* الموت هو السلطان على وجود الحياة ، والحاكم بأمرها ، لأنه الناهي لأي وجود ، والموت بكل صوره ، له القدرة على أنهاء أي حراك بكل أشكاله أو أي فعل بمختلف أنواعه .. فألغاء العقل ، أنتحار الأفكار ، موت البشر ، نهاية الحقب الزمنية ، فقدان الوعي المجتمعي وهدم الحضارات .. كل هذا هو نماذج وحالات وأشكال من مفاهيم الموت ، فالموت لا سلطان عليه ، لأنه هو السلطان ، ولا قدرة عليه ، لأنه ختام كل الأمور .. فهو نهاية كل بداية ، ونحن الساعين واللاهثين للوجود طوال مراحل حياتنا ، ننسى أو نتناسى ، أن الموت هو أخر باب مغلق ينتظرنا لكي يختم لنا نهاية طريق الوجود ! ، لأن الموت هو قاهر وجود الحياة .




الكلمات المفتاحية
الأنسان التعاريف و المفاهيم الوجود

الانتقال السريع

النشرة البريدية