الاثنين 28 أيلول/سبتمبر 2020

يا أخت بغداد

الأحد 09 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

جللٌ مصابُك يا بيروت يبكيــنا ..
ياأخت بغـــداد ما يؤذيك يؤذينا
ماذا أصابك يا بيروت داميـــة .. والمــوت يخطف أهليك وأهلينا ‏
عضّي على الجرح يا بغداد صــابرةً .. بيروت تعـــــرفُ ما فيها وما فينا
بيروتُ تعرفُ من بالروعِ يفجـــــعنا .. علـــم اليقين وكأس الموت يسقينا
نادي بنيكِ وقصّـــي بين أظهرهـــم .. ضفائر الطــهر أو حتى الشرايينا
عضّي على الجرح يابغداد واتعظي .. من أحرق الأرز لن يسقي بساتينا

من قصيدة للجواهري
وكانها كتبت اليوم ..!
من بغداد الى بيروت سلاماً




الكلمات المفتاحية
الشرايينا يا أخت بغداد

الانتقال السريع

النشرة البريدية