الخميس 01 تشرين أول/أكتوبر 2020

وجهاً لوجهٍ مع الدكتور ضياء نافع :لا يوجد لدينا مثل (غوغول) لِنخّرجَ من معطفه !!

الأحد 09 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

أُتيحت لي الفرصة أن أُجري حواراً مع أستاذ اللغة الروسية في جامعة بغداد ، الدكتور ضياء نافع ، وذلك ضحى يوم الأحد ، الموافق ٢٠٠٣/٩/٢٨ م ، في مكتبه بكلية اللغات بتكليفٍ من الناقد حسب الله يحيى ، الذي وصفه في عمودٍ نُشر في جريدة (التآخي) العدد (٤٠٥٠) ، الصادر يوم الثلاثاء الموافق ٢٠٠٣/٨/١٢ م ، بالقول :  (  ضياء نافع .. نافعٌ هذا الرجل.. في وقت يعز فيه من هو مثله ، وضياءٌ هذا الرجل ، منيرٌ في زمنٍ يعز فيه ضياء الروح ، والذاكرة.
د. ضياء نافع اسم عراقي كبير في عالم الترجمة. تنبهتْ إلى كفاءته ، ونزاهته ، وقدراته جامعة بغداد ، ووزارة التعليم العالي، والبحث العلمي ، فاختارته عميداً لكلية اللغات. كسبته الجامعة ، وتحققت الأرباح للطلبة ، وخسرته حدائق الأدباء حتى ضاق وقته ، عن اشعال قنديلٍ ، في جهلٍ يعم الزمان والمكان ) .
في أثناء  وجودي في مكتبه الأنيق، دخل علينا أحد الشيوخ المعمّميّن ، فاستقبله  نافع  أحسن إستقبال ، وسأله عن حاجته فقال الشيخ : لقد انّتخى بي ابن جاري ، وهو طالبٌ في قسم اللغة التركية ، وقد نجح إلى الصف الثاني لكنَّ هواه  مع اللغة الإنكليزية ، وليس مع اللغة التركية ، ويرغب في الإنتقال إلى قسم اللغة الإنكليزية.
طلب نافع شهادة الطالب وتفحصها ، ثمَّ  علق : إنَّ درجاته لا تؤهّله للإنتقال إلى قسمٍ أعلى ، فهي تتراوح بين درجة جيد، ودرجة متوسط.
قال الشيخ : لكنَّ درجته في درس اللغة الإنكليزية هي إمتياز وهو يحب دراستها .
ردَّ نافع بالقول : إنَّ درجة الإمتياز التي حصل عليها ، هي في درسٍ ثانوي ، وليس أساسياً ، ثمَّ أردف : ومع ذلك ،    و( لخاطر جية الشيخ) ، سأحاول نقل الطالب إلى قسم اللغة الفارسية ، أو قسم اللغة الروسية، مضيفاً : إنَّ الإتجاه السائد هو أن اللغة الإنكليزية هي المهمة فقط ، وهذا غير صحيح، فاللغات التسع التي تدرسها كلية اللغات كلها مهمة.
خرج الشيخ من المكتب مقتنعاً بكلام الدكتور ضياء نافع، وبقيت معه. قال لي : إمهلني دقائق لأنتهي من تصريحٍ أدلي به إلى مندوب (إذاعة العراق) وكان التصريح  هو : إنَّ الكلية بصدد الإتفاق مع الجهات ذات العلاقة  على إقامة سفراتٍ لطلابها إلى البلدان التي يدرسون لغاتها ، مضيفاً  : كما أن الكلية قررت إطلاق إسم أستاذة اللغة الفرنسية الدكتورة عقيلة الهاشمي ( ١٩٥٣ م ـ ٢٠٠٣ م) على إحدى قاعات الدرس.
كنتُ قد تناولتُ قضية الدكتورة عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم الإنتقالي التي أغتيلت في بغداد يوم ٢٠٠٣/٩/٢٠ م في كتابي (بالحبر الأبيض ـ سيرةٌ صحفيةٌ ـ مسافرٌ زاده السؤال) أقتطف منه على قدر الحاجة لمن فاتته قراءة المقال ، وفيه : (المحزن هو ما أحسسته، ولمسته خلال حضوري بعد يومين ضحى الأحد الموافق ٢٠٠٣/٩/٢٨ م في قاعة مكتبة قسم اللغة الفرنسية في كلية اللغات جانباً من مناقشة طالبة الماجستير في قسم اللغة الفرنسية  (ريم سفيان سلمان) الموسومة بـ(السلام والحرب ، أسطورة ، وحقيقة انسانية  في ثلاث مسرحيات لجان جيرودو) ، وكانت المشرفة هي الشهيدة عقيلة الهاشمي أستاذة اللغة الفرنسية، وقد وضعتْ لجنة المناقشة ، كرسيّاً فارغاً ، أمامه باقة وردٍ ، وُضع عليها شريطٌ أسودٌ، وكُتب أمامها ( د. عقيلة الهاشمي مشرفاً)، ووقف الطلّاب، والأساتذة، والحاضرون دقيقة حدادٍ، وقرأوا سورة الفاتحة على روحها).
إزدادت حفاوة الدكتور ضياء نافع  بي ؛ حين عرف أنَّني شقيق الأستاذ الدكتور حاتم جبار الربيعي  (دكتوراة فسلجة نبـات / جامعة لنكن/ نيوزلندة عام ١٩٨٥ م، وشغل منصب مساعد رئيس جامعة بغداد للشؤون العلمية في أهم مرحلةٍ مفصليةٍ في تاريخ الجامعة لتأسيس تقاليد عمل سليمة لما بعد التغيير  للسنوات ٢٠٠٣ م ـ ٢٠٠٦ م ، وقد بيَّنها في كتابه (طوفان الحرية) الصادر سنة ٢٠١٢ م في الصين ، ثمَّ عُيْن مستشاراً ثقافياً في الملحقية الثقافية العراقية /بكين  سنوات ٢٠٠٦ م ـ ٢٠١٣ م ، وقد بيَّن نشاطاته ، وإنطباعاته في كتابه ( أوراق الصين) الصادر سنة ٢٠٢٠ م  في القاهرة ، ومازال يمارس نشاطه العلمي أستاذاً في كلية العلوم / جامعة بغداد ).
د. ضياء نافع أثنى على الربيعي ، ووصفه بأنه رقيقٌ ، و(نازك) ، ويعيش في غير عصره.
بعد أن خرج المندوب ، إلتفت  نافع إليَّ ، وقال : أنا حاضرٌ لأسئلتك.
كنتُ أعرض السؤال، فتأتي الإجابة متدفقةً سهلةً من دون تكلفّ ، فأُدونها على الورق. وبعد نحو ساعةٍ ، خرجتُ بحصيلةٍ جيدة طار بها الناقد حسب الله يحيى فدفعها إلى التنضيد.
نُشرالحوار في جريدة (التآخي) في عددها المرقم (٤١٠١) الصادر يوم الخميس الموافق ٢٠٠٣/١٠/٢٣ م وكان بعنوان  (  د. ضياء نافع : هل خرجت التكعيبية من معطف غوغول) .. أُعيد نشره  هنا وهو فصلٌ من مشروع كتابٍ مُعدٍ للنشر عنوانه :  ( وجوهٌ في ذاكرة الأرض ) لعلَّه ينفع المحبين للأدب الروسي الإنساني العظيم ، وللدكتور ضياء نافع.
(الحوار)
د. ضياء نافع : هل خرجت التكعيبية من معطف غوغول
في كلية اللغات ، وهو يمارس أعماله عميداً للكلية التي تضم تسع لغات ، يقول هو عنها :إنًها كلها مهمة ، إلتقيته، وحاورته.
ذلك هو الدكتور ضياء نافع ( ضياء الدين حسن يوسف) أستاذ الأدب الروسي في جامعة بغداد. ولد في بغداد سنة ١٩٤١ م ، حصل على الماجستير في اللغة الروسية ، وآدابها من (الإتحاد السوفيتي السابق) سنة ١٩٦٦ م ، ثمَّ حصل على الدكتوراه في الأدب الروسي من فرنسا سنة ١٩٧١ م.
نشر زهاء ٣٠٠ مقالة مترجمة، وأصدر مع زملاء آخرين ثلاثة كتب منهجية في اللغة الروسية، وآدابها.
الحديث معه شائقٌ ، ومتشعبٌ ؛ لذا آثرتُ أن يكون في محورٍ واحدٍ هو ازدهار الأدب الروسي، وتراجعه ، إنْ كان هناك تراجع طبعاً !
*قلتُ له  : لماذا حظي الأدب الروسي ، باهتمام القارئ العربي ، أكثر من غيره من الآداب ؟
ـ قال : الأدب الروسي بشكل عامٍ في القرن التاسع عشر، هو أدبٌ لصيقٌ بالجانب الإجتماعي، والمجتمع، وقد تميز بالذات بهذه الصفة عن الآداب الأوربية ، ومن ثم عُدَّ صفحةً جديدةً في تاريخ الآداب العالمية ، وعندما بدأت النهضة العربية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ، حوَّلت ظروف الحرب العالمية الأولى هذه النهضة ، إلى واقعٍ عمليّ ملموسٍ ، وقد حاول المثقف العربي في النصف الأول من القرن العشرين ، أن يصل إلى الأدب الروسي بوصفه أدباً لصيقاً بالمجتمع ، وقد إستمد الأدب الروسي شهرته في بداية الثلاثينيات ، صعوداً في القرن العشرين على يد مثقفين عربٍ إطلعوا عبر لغاتٍ أجنبيةٍ على الأدب الروسي ، وقد ساهم بالطبع التيار اليساري العربي بما فيه التيار الماركسي بتوسيع هذه المعرفة بالأدب الروسي ، أي أن شهرة الأدب الروسي لم تكن خارج نطاق مسيرة الحركة السياسية ، والفكرية عند العرب.
ولعلَّ هذه العوامل المشتركة ، أدت إلى أن يكون الأديب الروسي معروفاً ، ومقروءاً عند القارئ العربي . وبأيّ حالٍ من الأحوال ، فإنَّ الأدب الروسي ، هو أدبٌ جديرٌ بأن نطّلع عليه، ونسبر أغواره ، ونتعلم منه، ونحاكيه ، وهذا ما تم فعلاً في النصف الثاني من القرن العشرين.
*قلتُ له  : هل كان للإتحاد السوفيتي السابق ، دورٌ في ازدهار الأدب الروسي ، أو أنَّ دوره كان معيقاً ؟
ـ قال :  هذا سؤالٌ ذو حدين ؛ فالإتحاد السوفيتي دولةٌ عظمى إستطاعت ـ كما هو حال النظم السياسية ـ أن توظّف الدولة، ومواردها لنشر الثقافة التي تريدها ، ومن ثمَّ فقد تحقق في الإتحاد السوفيتي ، ما تمكن تسميته ، بشبّه مجانية المعرفة، والثقافة، وقد إنتشر الأدب الروسي بفضل هذه الآلة الضخمة للدولة السوفيتية . مثال على ذلك الكتب العربية التي طبعت في الإتحاد السوفيتي عن طريق دار (التقدم)، أو دار (رادوغا)  فقد كانت في مستوىً راقٍ جداً من حيث الإخراج ، وكان العاملون في تلك الدور، هم من كبار أدباء العربية مثل  : الكاتب العراقي الكبير غائب طعمة فرمان ، والمترجم المصري الكبير أبو بكر يوسف ، وكانت أسعار الكتب شبّه مجانية، وإستطاعت فعلاً أن تقدم أساسياتٍ ، ويشعر القارئ العربي الآن ، أنَّ فقدان مثل هذه المطبوعات السوفيتية ، يُعد خسارةً كبيرةً له ، ولكنْ هناك جانبٌ آخر في هذا الموضوع ، هو أنَّ هذه المطبوعات ، وبشكلٌ عامٍ ، مطبوعات الدول ذات الحزب الواحد ، هي مطبوعاتٌ تتحدد في آيديولوجية تلك النظم ليس غير ، أي أنَّها لا تؤمن بالتعددية الفكرية ، وأظن أنَّ عنصر التعددية الفكرية ، هو عنصرٌ ضروريٌّ جداً للتعمق في الثقافة ، والمثقف العراقي المعاصر الآن يشعر بذلك ، ويتفهم الفرق الهائل ، بين مايتمتع به من قراءاتٍ متنوعةٍ ، وما كان يرى كيف أن النظام السابق ينشر بسخاء مؤلفاتٍ تمجّده ليس غير. ولهذا السبب فإنَّ القارئ العربي عموماً لا يعرف الجوانب الأخرى من الأدب الروسي ، تلك الجوانب التي كانت ممنوعةً، ضمن تعليمات الدولة السوفيتية ذات الحزب الواحد، وقد دُهشت أنا شخصياً ، عند إطلاعي على هذا الجانب الآخر من الأدب الروسي ، في أثناء دراستي لهذا الأدب في جامعة باريس في فرنسا ، إذ أنّي وجدتُ هناك آلافاً من الكتب، والمصادر الخاصة بالأدب الروسي ، والممنوعة في الإتحاد السوفيتي ، وعلى ذلك أستطيع أن أقول : إنَّ الإتحاد السوفيتي كدولةٍ عظمى ساعدت على نشر الأدب الروسي عالمياً، ولكنَّها في الوقت نفسه أعاقت القارئ من التعرف على كل جوانب الأدب الروسي، وشموليته.
*قلتُ له : وبماذا تعلّل تراجع الأدب الروسي ، بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي، أليس من المفروض أن يزدهر الأدب بعد التخلص من الحكم الشمولي ؟
ـ قال : أرى أنَّ سبب ذلك يعود ؛ لعدم إطلاع القارئ العربي على ما يجري في الساحات الثقافية لبلدان العالم ، ومنها روسيا.
لقد إنعزل المثقف العراقي في العهد السابق عن متابعة الثقافة العالمية الحقيقية ، بل إنَّ متابعة تلك الثقافة ، ربما كانت تؤدي بهذا الشخص إلى أن يكون متهماً !
إنَّ ما يجري في الساحة الثقافية الروسية ، هو مجهولٌ تماماً لنا ، وأنا كمتخصصٍ في اللغة الروسية ، وآدابها ، عندما أُسافر إلى روسيا ، كنتُ أُفاجأ بالكم الكبير ، والنوعية الممتازة ، لما يصدر الآن في روسيا الجديدة ، ولايمكن لنا أن نقول  :إنَّ الأدب الروسي قد تراجع ، ولكنَّ الأدب كشكلٍ من أشكال الفن ، قد تراجع في كل أنحاء العالم ؛ نتيجة التطورات النوعية العملاقة في طبيعة حياة الإنسان المعاصرة ، إذ لا يجد هذا الإنسان وقتاً كي يُطالع روايةً مثل (الحرب، والسلم) لتولستوي ؛ فهو مشغولٌ بمتابعة الفضائيات ، والأفكار المتعددة ، والفنون الجديدة التي ظهرت ، ولهذا فإن النظرة الأولى للموضوع ترينا وكأنَّ الأدب الروسي قد تخلف ، ولكنَّه في الواقع لم يتخلف ، إذ لا يمكن أن يظهر تولستوي آخر في القرن التاسع عشر كما لا يظهر (بلزاك) آخر ، ولكن مع ذلك ، عندما زرتُ قسم الأدب الروسي في جامعة (بارونزا) الروسية ، لاحظتُ صورةً كبيرةً للأديب الروسي المعاصر (سولجينيتسن)  تقف جنباً إلى جنب، مع صور (ديستوفسكي) ، و(تولستوي) ، و(تشيخوف) ، فسألت رئيس القسم  : أليس وضع صورة سولجينيتسن جنباً إلى جنبٍ مع هؤلاء مسألةٌ مبكرةٌ ، وربما مسألةٌ تثير الجدل ؟
فضحك رئيس القسم ، وقال لي : كلا ، إنَّه الآن يقف في مكانه الطبيعي .
فكم إستطاعت دولٌ أوربيةٌ أن تعطي نموذجاً في الأدب ، بحيث يمكن أن يقف أديبها المعاصر الآن ، جنباً إلى جنب مع بلزاك ؟
إنَّ الحرية تؤدي إلى نمو الإبداع في كل مجال.. خذ الأشهر الستة الماضية في العراق ، فبرغم وجود أزمات كهرباءٍ ، وماءٍ وفقدان أمنٍ ، لكن كم من العراقيين المبدعين قد ظهروا، وكم  قصائد جميلة ، ودراسات جادة قد ظهرت.
*قلتُ له : شاعت مقولةٌ ، من المظنون أنَّ قائلها  : ديستوفسكي تقول :  ( كلنا خرجنا من معطف غوغول ).. سؤالي  : لماذا لا يوجد أدباءٌ عرب خرجوا من معطف ، كمعطف غوغول ؟
ـ قال : لسببٍ بسيطٍ ؛ هو أننا لا يوجد عندنا غوغول ! فضلاً عن أنَّ طقسنا ليس بارداً بالدرجة التي تجعل من الضروري إرتداء المعطف !
ولو أردتَ الجد ، فإن هذه المقولة هي أصلاً لا تعود إلى ديستوفسكي ! وهناك نقاشٌ حولها ، وقد كتبت عن ذلك مقالةً ، ولكنَّها مع ذلك ، تمثل موقفاً يتناسب مع إحترام ديستوفسكي لمكانة غوغول ، وقد قرأتُ كلمةً للبرتو مورافيا يقول فيها : إنَّه مستعدٌ أن يُبدّل كل رواياته ؛ لكي يقترب من كتاب غوغول (الأرواح الميتة) بوصفه رمز الأدب المستقبلي. واطلعت على مقالةٍ للناقد الروسي (ليف شستوف) يقول فيها  :  ( إنَّ تكعيبية بيكاسو خرجت من معطف غوغول ) ، فمعطف غوغول رمزٌ للأدب الواقعي المعمق، وليس الفوتوغرافي ، ولكن توجد عند غوغول جوانبٌ أخرى ، وهو يمتلك عدة معاطف ، وليس معطفاً واحداً ، والقارئ العربي لا يعرف الكثير عنها.
*قلتُ له : أوردتَ في كتابك ( من بوشكين إلى سولجينيتسن) عبارةً لـ( غوركي) تقول : ( إنَّ بوشكين هو بداية كل البدايات في الأدب الروسي) ، كما أنَّ غوركي قال في حوارٍ صحفي  سنة ١٩٢٧ م  : ( إنَّني أؤمن أن الروس شعبٌ عبقري، لقد أنجبت الأمة الروسية كثيراً من العباقرة ، وستنجب عباقرةً آخرين) .. برأيك ، هل تحققت نبوءة غوركي ؟
ـ قال : إنَّ بوشكين كان يمثل الروح الروسية ، وقد قال عنه غوغول عندما مات : بوشكين أصبح معروفاً ، وهو أن بوشكين يمثل الإنسان الروسي الذي سيظهر بعد مئتي سنة ، وربما هذه هي النبوءة ؛ لأنَّ روسيا إحتفلت سنة ١٩٩٩ م بالذكرى المئتين لميلاد بوشكين ، وقد كان هذا الإحتفال يمثل جواب المثقفين الروس الأصلاء بأن روسيا لا يستطيع أن يقتلها أعداؤها بما فيهم الصهاينة ؛ لأنَّ روسيا يكمن في خلودها خلود بوشكين ، وخلود بوشكين من خلود روسيا ، وعند بوشكين قصيدة (التمثال) يقول فيها : إنَّه أقام لنفسه نصباً في روسيا سيبقى خالداً مادامت هناك كلمة (روسيا).
إنَّ روسيا بلادٌ لا تخضع للمنطق العقلاني البارد كما قال الشاعر ( توتشف) في قصيدةٍ خالدةٍ في القرن التاسع عشر.
قال : لا يمكن أن نفهم روسيا عن طريق العقل، ولا يمكن أن نقيسها بالمقاييس الإعتيادية.
*قلتُ له : إتهم أحد نقادنا قبل سنوات ديستوفسكي بميله للتطويل في السرد .. فبرأيك ، لماذا يميل الكتاب الروس للتطويل في السرد؟
ـ قال : عندما كتب سولجينيتسن روايته ( الطاحونة الحمراء) بنحو ستةِ آلاف صفحةٍ ظهر هناك من ينتقده لطول الرواية فكان جوابه : ( أنا لا أكتب لهؤلاء المضطجعين على البلاجّ ،  ويقرأون الروايات ، إنَّما أكتب لتاريخ بلادي ؛ لكي لا تتكرر الأخطاء) ، و ديستوفسكي فيلسوفٌ، وقد كتب فلسفته في أدبٍ ، وقد سئل الكاتب (رسول حمزاتوف) عن تعريفه للأدب الروسي فقال : إنَّه ثلاثة نتاجات هي  :
(الجريمة، والعقاب) : وتمثل الصراع الأبدي بين العدل ، والظلم ) ، و( الآباء، والبنون )  : وتمثل الصراع الأبدي بين الأجيال ، و(الحرب ، والسلم )  : وتمثل الصراع الأبدي بين الأمم ، هذا هو الأدب الروسي.
*فصلٌ من كتابٍ مُعدٍ للنشر، عنوانه  ( وجوهٌ في ذاكرة الأرض).
شروح صور
١. د. ضياء نافع
٢. د. حاتم جبار الربيعي




الانتقال السريع

النشرة البريدية