الاثنين 28 أيلول/سبتمبر 2020

مشروع كبير لنشر زنا المحارم

السبت 08 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

من الغريب ان يكون هدف الكيانات الاعلامية ومؤسسات الانتاج الدعوة لنشرة زنا المحارم! نعم لا تتفاجئ ايها القارئ الكريم, كأن هنالك قرار صدر من جهات عليا بان يتم نشر هذا الانحراف الخلقي والشذوذ الخطير, والمؤشرات تشير الى سعي قوى عظمى لدعم مشروع نشر زنا المحارم في مجتمعات الشرق الاوسط, عبر وسائل خبيثة, واهم وسيلة مؤثرة في عصرنا الحالي هي الاعلام والمواقع التواصل الاجتماعي.

المتلقي في مجتمعاتنا بسبب قلة الوعي يتحول الى مجرد ردة فعل, مع كثرة تلقيه المعلومات, يندفع بعدها لتحويل ما يراه الى فعل واقعي, وهنا تتحقق رسالة تلك القوى الخبيثة, التي كان هدفها الاساس من بث دراما او اخبار او مقاطع او قصة مكتوبة عن زنا المحارم, لتؤسس للمتلقي خريطة طريق فعلية تزرع في عقله الباطن, كي يطبقها عندما يكون جاهزا للفعل.

لنرحل قليلا مع بعض محطات هذا المخطط الخبيث, الهادف الى تدمير مجتمعاتنا عبر نشر الشذوذ, وكي تزول الاواصر العائلية, وتصبح ساحة للصراع الداخلي بين الاخوة والاقربون.

· خبث بعض كروبات القصص العراقية

تنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي مئات الكروبات التي تهتم بنشر قصص عراقية كتابها من الواقع, في (الواتساب – الفايبر – التلغرام – الانستغرام – الفيسبوك – ومواقع الكترونية), الغريب ان الكثير منها تهتم كثيرا بنشر قصص زنا المحارم, ولها جمهور واسع اليوم, اي ان المعلومة تصل الى فئات كبيرة داخل المجتمع, عبر قصة تشرح للمتلقي كيف يمكنه ان يفعلها مثل بطل القصة, من خطوات العمل وتهيئة الظروف واقناع المقابل للخطيئة.

الغريب الصمت الحكومي اتجاه هكذا مواقع ومجموعات خبيثة, انها اوكار شيطانية, لتدمير ما بقي من النسيج الاجتماعي, والا فعلى الحكومة فورا غلق هذه الاوكار مع ملحقة مؤسسيها, والتحقيق معهم وعن دوافعهم, والبحث عن جهات التمويل.

· مسلسل البرنس يروج لزنا المحارم

اغلب العراقيين تابع بشغف المسلسل المصري (البرنس) بطولة محمد رمضان واحمد زاهر, والذي عرض في شهر رمضان, لكن حمل هذا المسلسل بشكل غريب رسالة زنا المحارم, عبر علاقة زوجة احمد زاهر “فدوة” بأخ زوجها “ياسر” وعلى طول ايام شهر رمضان الفضيل كان المسلسل يهتم بهذه العلاقة ويشرح حالاتها, وطرق التقائهم, وهذا تكريس للانحراف في مخيلة الامة التي تتابع مسلسل زنا المحارم.

المسلسل تابعه الكبير والصغير رجال ونساء, وكانت هذه رسالته الخفية للمجتمع, وهي زنا المحارم, ولا يستحون ان يحولوا شهر رمضان توقيت زمني لنشر زنا المحارم, والذي اثار استغرابي صمت الكتاب والنخب عن ما يبثه هذا المسلسل من سموم, والذي كان يحتاج لوقفة كبيرة كي يسقط من عيون الناس.

· المسلسل التركي العشق الممنوع

قبل اكثر من عشر سنوات عرضت القنوات العربية وبوقت واحد مسلسل تركي بعنوان العشق الممنوع, وكان يتحدث عن قصة حب جمع بين شاب وزوجة عمه الشابة, عبر ساعات بث طويلة, وشهد انجذاب عجيب من قبل المهتمين بالدراما التركية المدبلجة, فمع انها قصة حب محرمة, لكن كان هناك تعاطف كبير مع ابطال هذا الشذوذ, كانت رسالة خطيرة وطرق مستمر على مخيلة المتلقي ولأسابيع طويلة ومتواصلة, كي ترتكز الفكرة في داخله, وتم الامر.

والى اليوم يتم اعادة بثه كي تصل رسالته الى ابعد نقطة, وحتى ان بعض القنوات العراقية تكفلت ببث المسلسل.

منهاج كبير لنشر زنا المحارم في مجتمعات الشرق الاوسط ومنها المجتمع العراقي, واليوم لا يمكن نفي انتشار هذه الخطيئة على مستوى معين, والتي ساعد على انتشارها المشروع العالمي لنشر زنا المحارم.

· كتاب وكاتبات يروجون عبر كتاباتهم

المتابع للنتاج الادبي والقصصي العراقي الحالي نجد اهتمام شديد بقضية الجنس, بما يسمى المدرسة الايروتيكية, فلا تخلوا رواية او قصة من مشاهد الجنس, بسرد عال المستوى, وتضمن بعضهم زنا المحارم, باعتباره حب ايضا! ويصوروه على انه بطولة او قفز على المحرم, ولا يفعلها الا الجسور! وتتواجد روابط ادبية تهتم بقضايا الجنس منها (زنا المحارم).

والسلطة الى اليوم نائمة! من هكذا اوكار مهمتها نشر الخطيئة وتدمير نسيج العائلة العراقية, كان يجب معاقبة اي دار طباعة تنشر رواية او ديوان شعر او مجموعة قصصية فيها دعوة لزنا المحارم, كي يغلق الباب بوجه جيش الشيطان من كتاب وكاتبات منحرفين, الذين لا هم لهم الا ان يغرق المجتمع بالشذوذ والانحرافات الجنسية!

· هوليود تنتج افلاما عن زنا المحارم

الماكنة الانتاجية الاكبر في العالم (هوليود) مستمرة في انتاج افلام تدعو للشذوذ ولزنا المحارم وتعتبره حق انساني! عبر صورة ساحرة ونص حواري مفعم بالحب والمظلومية, مع سفسطة فلسفية, كل هذا لاقناع المتلقي بحقانية من يفعل زنا المحارم, ويصوروها على انها مجرد خطأ صغير لا يفسد شيء في نسيج العائلة, احد حوارات فلم فرنسي عن زنا ام مع ابنها تقول له بعد زنت مع ابنها: اعطيتك حبا وعطفا وحنانا فاق اخوتك” حيث تم تصوير الخطيئة على انها عطف الام على ابنها! كي يتقبلها المراهق والشاب وينتظر الفرصة كي تتبلور لفعل واقعي.

· مواقع مجانية خاصة للترويج لزنا المحارم

وتنتشر مواقع جنسية في الشبكة العنكبوتية تقدم خدمتها مجانا للبشرية! وتخصص صفحات كبيرة جدا لزنا المحارم وتصنفه حسب اطراف الفعل, ويتم التصوير بتقنيات عالية الجودة مع الاهتمام بالتمثيل, كل هذا بالمجان.

فالهدف انتشار الانحرافات الجنسية في المجتمعات الانسانية, اليوم في اوربا وامريكا تعتبر زنا المحارم مجرد غلطة بسيطة, يمكن التغاضي عنها, ولا نعلم في المستقبل هل ستتحول الى حق وليس غلطة!؟

هذه المواقع لها رواد بالملايين في مجتمعاتنا وهم يستلمون رسالتها يومياً, في عملية ملئ المخيلة بتلك الصور الخبيثة, حتى ترتكز في العقل الباطن للإنسان, وعندما تحين الفرصة في الواقع ستدفعه مخيلته للفعل.

· الخاتمة

الهجمة الخارجية خطرة جدا, وتزداد خطورته مع انحدار وعي المجتمع, الذي حصل نتيجة شدة رياح عاصفة العولمة, وهنا نوصي الجهات الحكومية بالقيام بواجبها بغلق مواقع العهر التي تدعو لزنا المحارم, ومطاردة الممولين لهكذا توجهات, مع تشديد العقوبة على القنوات العراقية التي تتناول زنا المحارم.

واصدار تعليمات تنظم عمل المطابع العراقية.

وعلى النخب والكتاب والمثقفين والناشطين التصدي لهذا المشروع الخبيث عبر تعرية ما يطرح وابعاد الجماهير عن التلقي الساذج للبضاعة الاعلامية الخبيثة.




الكلمات المفتاحية
الكيانات الاعلامية زنا المحارم

الانتقال السريع

النشرة البريدية