الخميس 24 أيلول/سبتمبر 2020

أسئلةٌ ترتفع وما من مجيب

السبت 08 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كُّــلُّــنا لدينا أبٌ وأمٌ، وأخوة وأخوات، وأبناء وبنات، وأقرباء وأحباء وأصدقاء .. لا ندعوا لهم إلا بالخير .. نُعيدُهـُم حين يَمرضون ونَمـُـدُّ لهم يَدَ العون أيام الحاجة والعوز.. يكفينا تَـذَكُّرُ بعضهم كيما نرتشفُ مِنِ ذكراه بلسماً للنفوس، وأفقاً يشع من نورهِ عطرٌ علامتهُ الفارقة حُبنا للعراقِ الوطن العزيز .. آباؤنا وأمهاتنا وزوجاتنا واخواننا وأخواتنا وأبناؤنا وبناتنا وأطفال صغار، ومرضى ومقعدون وعجائز وشيوخ مجهولون ونساءٌ حائرات يلتفتنَ يميناً ويساراً للبحث عن لقمةٍ لأطفالهم.. حليبٍ لرُضعٍ في مهودهم .. دواء لمرضى يسألون عنْ يدٍ تمتدُّ إليهم.. لسان صادق يَعِدُهمْ خيراً !
أفواج الصامتين الصابرين وأسئلة الغموض تطوق عقولهم .. في كل ساعة عراقيون أبرياء تتناثر أشلاؤهم ، إما بعبوة أو سيارة مفخخة أو قنابر هاون أو قصف صاروخي ولا من مجيب .. هذه هي أسئلة عمَّن يُقدم الدفءَ بَدَلَ البرد.. والطعام بَدَلَ الجوع والماء بَدَلَ العطش والأمان بَدَلَ الخوف والرعب .. قطَّعنا المحتلون ومضغوا تراتيل مستقبلنا لا لذنبٍ إلا لأننا عراقيون فقراء ! نبدأ يومنا بالسلام وننهي مساء كل يوم بدعاء لكل أبناء الأرض بالسلام.. لكننا تفاجأنا بأن الأرض وأهل الأرض لا يريدون لنا السلام.




الكلمات المفتاحية
عراقيون فقراء

الانتقال السريع

النشرة البريدية