الثلاثاء 17 مايو 2022
25 C
بغداد

ماذا وراء الاحداث …؟

ما يحدث اليوم على الساحة السياسية والاجتماعية إلا نتاج للسياسات الخاطئة الذي يمارسه الساسة واصحاب الفخامة والرئاسة في الحكومات من خلال خططهم السياسية الهامشية والذيلية لسياسة الدول التي يتبعونها من خلال احزابهم التي لا تحمب اقكاراً وآيدلوجيات .. إلا التبعية العمياء لتلك الدول .. احزاب وشخصيات لا يهمهم من الوضع السياسي إلا ما يفيد وضعهم الشخصي والحزبي .. وليذهب الوطن والشعب الى الجحيم . الصراعات السياسية والاقتصادية فيما بينهم ازلية .. لا يمكن الوصول الى نهاية .. كالقطار الذي يسير على خط سكة حديد متوازية لا يلتقي الخطان الكتوازيان حتى وإم وصا القطار لى المحطة الاخيرة .. لأن تذكرهم مرجعة ويرجعون م بنفس القطار ونفس المقطورة .. بلا تغيير الى المحطة الانطلاق ومن ثم السفر من جديد ..

الصراعات الدائرة بين الاحزاب السياسية والكتل في الحزب الواحد ازلية لا تتغير .. يورثونها لابناءهم الذين يهيئون لاستلام المسؤولية من بعدهم ..لا احد منهم ينزل في محطة .. وينهي دوره في الحزب ليستلم غيره .. مكانته الحزبية .. وعلى اولاد الخايبات التضحية من اجل بقاء هؤلاء .. السادة في الحكم ..

منذ عقود والانفجارات تقلع المصانع والمعامل والابنية والدور السكنية من جذورها ..بسبب هذه الصراعات..ولا احد يعرف من وراء الانفجار الكبيرة منها والصغيرة .. المنفلقة والمحددة ..انفجار بيروت لم يكن الاول في بيروت .. والضحايا ليسوا اول الضحايا ، فما يحدث في بيروت يحدث في بغداد والقاهرة وكل مكان في العالم .. الضحاية هو الانسان البريء في كل مكان ..

انفجار بيروت الأخيرة .. قتل فيها مائة شخص واصيب اكثر من ثلاثة الالف شخص .. بريء .. ولكن هذه الضحايا وهذه الدماء لا يحرك شيء عند المتصارعين على السلطة .. بسبب عقليتهم المتحجرة .. وبوصلة فكرهم الاستحواذية على كل شيء .. هذه الضحايا ليست إلا مجرد ارقان تضاف لارقام سابقة في سجلات الحكومة ..

ولكن لماذا القتل ؟ .. وماهو اسبابها .. ؟ ولمصلحة من ومن وراءها ؟ كلها لا علاقة لهم بها .. وكلهم يطالبون القصاص من الجاني ..

من الجاني …؟

هل هم الضحايا انفسهم .. لانهم كانوا في مكان الانفجار .. لو لم يكونوا في هذا المكان لما انفجرت القنابل عليهم ..!!

الاحزاب السياسية كل من موقعه ينشر بياناً يدين العنلية الارهابية .. ويتحول الحدث الدموري الى معركة البيانت الحزبية ( بسبب سرعة الكتابة لبعض البيانات تجد هناك الكثير ن الاخطاء الاملائية والنحوية في البياانات.. المهم يصدرون بيان اما المحتويات ليس مهماً كما هو دم ابناء البلد) ..

التحيليلات .. على قدم وساق .. والمحللين السياسين باربطتهم الملونة .. يحللون ويناقشون الامر كل حسب انتمائه وتابعيته ..

ابطال الفيسبوك يكتبون تحليلاتهم ايضاً .. فمنهم يعتقد ان العملية بداية لما خطط لاحداث الشرق الاوسط الجديد.. إذن لا يأتي الجدي إلا من خلال التدمير وقل الابرياء .. وجعلهم قرابين لهذا القادم الجديد ..

لكن السؤال المحرج دوماً .. لماذا هذه القتل .. لاجل ما ومن ؟ وحشية ما بعدها وحشية .. هو الفكر السياسي المبني على الاستحواذ .. وبكل السبل المتاحة .. ما يمكن ان يقوله المرء هنا .. أن العملية هذه يقف وراءه اناس يرديون اخفاء الحقائق او تأجيل اعلان الحقائق .. قد يكون فضيحتهم قريبة الاعلان للملأ .. ولكي يؤجل اعلان الفضيحة او الغاء اعلانه فانهم يلهون الرأي العام بمصيبة جديدة لكي ينسى المصائب القديمة .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
854متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق : القضاء , والقضاء والقدر!

منَ البيديهيّاتِ او منَ المسلّمات , او كلتيهما أنْ لا أحدَ بمقدورهِ توجيه النقد للقضاء " إلاّ بينه وبين نفسه , او مع مجموعةٍ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدور الشعبي في علاقة العرب بتركيا وإيران

لم توفق الدول الأوريية الرئيسية في تذويب النعرات القومية العنصرية المتأصلة في شعوبها فتُوحد الفرنسيَّ مع الإنكليزي، والألماني مع الإنكليزي، بجهود حكوماتها، وحدها، بل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التطورات الاخيرة لتأليف الحكومة العراقية القادمة!

هناك تحــرك داخل (الاطار التنسيقي)للاحزاب الشيعية بعيدا عن جناح (المالكي) للتفاوض مع تحالف (انقاذ وطن) الصدري الذي يمثل73 نائبا والاحزاب السنية(السيادة)برأسة خميس الخنجر و(التقدم)ل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعثّر مشاريع المعارضة.. الأسباب والحلول

مؤسف أن نعترف بأن مشاريع المعارضة العراقية لم تحقق النسبة الكافية للنجاح طوال فتراتها الزمنية سواء قبل أو بعد العام ٢٠٠٣. والأسباب قد يتصورها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الأمن الغذائي بأيدي أمينة؟

يذكرنا اللغط والاختلاف حول قانون الدعم الطاريء للامن الغذائي والتنمية بقانون تطوير البنى التحتية الذي طرح عام ٢٠٠٩ في فترة المالكي الاولى وارسل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العقيدة الاسلامية بين محنتين … الأعتقاد ..والمصالح الخاصة

الوصايا العشرفي العقيدة الاسلامية مُلزمة التنفيذ..لكن أهمال المسلمين لها ..أدى الى تغيير اهدافها الأنسانية ...من وجهة نظر التاريخ . وهذا يعني فشل المسلمين في الالتزام...