الأربعاء 12 آب/أغسطس 2020

مؤتمر كشف الحقائق و تنويمة الجياع

الأحد 02 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تابعنا باهتمام بالغ المؤتمر الصحفي لكشف الحقائق عن المتسبب في اغتيال المتظاهرين بجزئيه الرئاسي على لسان السيد المستشار هاشم داود والوزاري بشخص السيد وزير الداخلية وكلاهما شخصيات مميزة لا اريد ان انتقدهما اطلاقا ولكن سأقف على نقاط مهمه غابت عنهما وعابت المؤتمر من حيث المضمون.

كُشفت الحقيقة عن المتسببين بقتل اخر شهيدين في التظاهرات بعد مرور ٧٢ ساعة ولم تكشف حقيقة من قتل ٥٦٠ من شبابنا وحسبالاحصائية الحكومية، بالرغم من مرور اكثر من ٦ اشهر على اندلاع الاحتجاجات وتصاعد وتيرتها، وفي هذه الفترة اُذكر السيد داود مستشار دولة الرئيس ان دولته كان رئيسا لجهاز المخابرات في وقتها فهل يعقل ان لايعلم رئيس جهاز المخابرات من يقف خلف عمليات قتل الشباب؟ وهل يحتاج الامر الى لجنة؟

منح الحق الاعتباري بكونهم شهداء قرار صائب لاشك في ذلك، ومايساهم في اسناد ذوي الشهداء هو الحق المادي الذي قرر لهم بدفع مبلغعشرة ملايين دينار . في هذه الجزئية التي دائما نرى اهتمام اصحاب القرار بالفرد بعد ان يكون شهيدا ويهمل عندما يكون على قيد الحياة فتتوارد الى مخيلتي جملة للكاتب المسرحي اليوناني اريستوفان حين قال “الوطن هو حيث يكون المرء في خير” . وهذا اعتبره تعريف موجز ومعبر للوطن وكيف يجب ان نعيش فيه لا ان نموت فيه.

وحين اكمال الدقائق المتبقية من التصريحات والوعود بإعداد اللجان التي سبقتها لجان اضاعت اكثر المهمات التي انيطت بها ولانعرف انكان في ذلك توافقا سياسيا او فساد في كشف الحقائق الا اننا جميع من شارك وتابع ثورة تشرين يعرف من يقف خلف قتل المئات منالسلميين الابرياء ولازال شباب الساحات على استعداد بالادلاء بكلمتهم وكشف القاتلين ان تعذر على لجانكم ذلك.

كان في هذا المؤتمر صوت يقول ان هذه دراما ستكفي بالغرض وتعتبر تنويمة الجياع التي قالها الشاعر الجواهري في قصيدته المشهورة ولاسيما ان اواخر تموز هي ذكرى وفاته ولكن تبقى كلماته تصدح فينا ومنها:

نامي جياعَ الشعبِ نامي بُرِّئْتِ من عَيْبٍ وذَامِ

نامي فإنَّ الوحدةَ العصماءَ تطلُـبُ أنْ تنـامي

نامي جِيَاعَ الشَّعْبِ نامي النومُ مِـن نِعَمِ السلام

تتوحَّدُ الأحزابُ فيـه ويُتَّقَى خَطَرُ الصِـدامِ

تَهْدَا الجموعُ بهِ وتَستغني الصُّفوفُ عَنِ ﭐنقسـام

نامي جياعَ الشعبِ نامي لا تقطعي رِزْقَ الأنامِ

لا تقطعي رزقَ المُتَاجِرِ والمُهَنْدِسِ والمُحَـامِي

نامي تُرِيحِي الحاكمينَ من ﭐشتباكٍ والتحَـامِ

نامي تُوَقَّ بكِ الصَّحَافَةُ من شُكُـوكٍ واتِّهَـامِ

يَحْمَدْ لكِ القانـونُ صُنْعَ مُطَـاوِعٍ سَلِـسِ الخُطَامِ

خَلِّ “الهُمَامَ!” بنومِكِ يَتَّقِي شَـرَّ الهُمَـامِ

وتَجَنَّبِي الشُّبُهَـاتِ في وَعْـيٍ سَيُوصَـمُ ﺑﭑجْتِـرَامِ




الكلمات المفتاحية
تنويمة الجياع مؤتمر كشف الحقائق

الانتقال السريع

النشرة البريدية