الأربعاء 12 آب/أغسطس 2020

زحف التيوسيه للمجتمع

الأحد 02 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كثيرا ما نصادف احبه يزرعون الامل

ويستخرجون من بقايا انقاضنا المتهرئه

 

الماس وتستبشر بوجوه تعودت على

 العطاء ذاك ديدنهم لانهم منجم خير

رحم الله قول الشاعر:

بالامس كنا نعد رجالا

 وكنا كذلك نصدق تلك العلامه

فنزهوا بطول الشوراب منا

وصوت غليظ وعرض قامه

حتى اتيت فصيغ المعاني

فبدل كل دعي كلامه

وان الرجوله عزم وصبر

على النازلات وعسر الاقامه

انقلب المفاهيم اليوم كثيرا فاصبح

 صاحب القيم متهما باثارة الفتن

واصبحت اشباه الرجال تسود وتامر

 وتعيث في الارض الفساد حتى اصبحنا

 نكرر ليس كل الذكور رجال ولا كل

 اصحاب العضلات المفتوله والشوارب

 الطويله او اللحى المسدوله ومعطره

 بعفونتها ولقد كنا سمعنا منذ الطفوله

 ان الرجال تستحي من الافعال

 الخسيسه التي تطمس رجولتهم ولو

 اطرنا قيم الرجوله الحقه التي تربينا 

 

عليها بجمله صفات نجد انفسنا فقدنا

 

كثير بل وشلت قربتنا منها .من صبر 

ونخوه وصدق وشهامه ومروءه ونجده 

وغيره وشرف… ولرب سائل يسال ما 

سبب هذا الانحدار الخطير في القيم هل هو غياب دور الاب او سرقة التلفزيون لابناءنا منا او هو انهيار جدار الرجوله للزحف الانثوي على حساب قيم الرجوله

هذه التساولات اجاب عليها علماء الاجتماع في بحوث كثيره او هل هي عقده الذكوريه والثوره اللاشعوريه بدس خفايا تربويه ضد الرجل فاصبح مصطلح ابن امه غير مصطلح ابن ابيه لكن مع هذا ننحني لمن تمسك بقيم الرجال بزمن انحدار التخنث والتميع والتشبه بالنساء مع جل احترامي للنساء فهي الام والاخت والحبيبه البنت والزوجه الصالحه رفيقه الدرب ومشوار الحياة

ليس هذا يورقنا حسب بل يورقنا جدا ويقظ مضجعنا ظاهر التيوسيه الاجتماعيه التي نشات في مجتمعنا المحدود هل انتقلت عدوى التبغبغ; من القطيع فاعجبوا بها لا شعوريا ام اخلاق الرجوله مسخت كانت العرب تشبه الرجل بالجمل الهادر او الاروق او الاسد الكاسر والمراه النجيبه بالكحيله; او الجامحه لاصالتها بالجري فيقال لا يا ابن الجامحه! ؟ بالرغم من ايماني بان المسخ رفع فهل انه عاد ؟ ظاهرة التيوسيه ظاهره خطيره خصوصا ان هؤلاء لا نجد في مسيرة حياتهم محطة شرف اولا . وانا لا نحاول قدر المستطاع اصلاحهم للتلوث الاخلاقي الذي اصابهم لا سيما ان مشاعرنا استنفرت ولانستطيع كبح لجامها لكرهنا لسلوكهم… ظاهرة التتييس

ظاهرة اجتماعيه مستعصيه ليس ذاك حسب بل هم انفسم طموحهم ان يتحول الى صخل اكبر او تيس قيادة قطيع ماعز.; بسلوك القطيع يضنها مجتمع…. لكن املنا اما الزبد فيذهب جفاءا واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض.

وتعود قيم ابي تمام عندما مدح الخليفه المعتصم فقال:

اقدام عمر في سماحه حاتم  

في حلم احنف في ذكاء اياس




الكلمات المفتاحية
الماس زحف التيوسيه

الانتقال السريع

النشرة البريدية