الأربعاء 12 آب/أغسطس 2020

ملف حظر العراقية مابين السلامة الجوية وتوكيد الجودة

الجمعة 31 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تعكس اغلب تحليلات المراقبين للوضع الحالي لشركة الخطوط الجوية العراقية عن صورة ضبابية وسيئة لها في وضعها التشغيلي والخدمي الذي رافق مسيرة عمل الشركة منذ عام ٢٠١٥ تحديدا بعد منع وكالة سلامة الطيران الأوروبيةEASA  من طيران العراقية فوق اوربا.

أن الحظر المستمر ليومنا هذا دون حل يلوح في الأفق يعود لعدم معرفة طريقة لحل هذه المشكلة بل إن هناك عدم فهم من الاطراف المعنية لجوهر المشكلة في المسؤولية القانونية للجهة التي تقع على عاتقها عدم تجاوز هذه المعضلة , هلهي سلطة الطيران المدني العراقي (قسم السلامة الجوية) أم إدارة شركة الخطوط الجوية العراقية ( قسم توكيد الجودة) ,أم المسؤولية مشتركة.

لقد وضح تقرير الاياسا لاجتماع مشترك حضره مسؤولي الأقسام اعلاه والذي أشار إلى أن هناك إجراءات يجب تنفيذها من قبلهم (اي القسمين) لكي يتم رفع الحظر المفروض على طيران الخطوط الجوية العراقية , وقد ارسلت بتقرير فني الى سلطة الطيران العراقي قسم السلامة الجوية بصفته هو المسؤول الفني عن متابعة إجراءات تشغيل الشركة مع قسم التوكيد والجودة فيها , ولكن تم تجاهل هذا الامر ( بقصد أو جهل باجراءات او تخطيط مسبق ومتعمد لالحاق الضرر بالشركة ).

ان الاساس لحل هذه المشاكل تكون من خلال التنسيق بين الشركة (قسم توكيد الجودة) وقسم السلامة الجوية العراقية في سلطة الطيران المدني العراقي لتطبيق معايير السلامة المطلوبة في تعليمات إصدار شهادة المشغل الجويAOC الممنوحة للشركة (بجدية وشفافية بعيدا عن اي تدخل)  وذلك بتطبيق حقيقي  للوائح وقوانين  ICAO  وخصوصا في الملاحق ( الملحق 1 – ترخيص العاملين , الملحق 2 – قواعد الجو , الملحق 6 – تشغيل الطائرات , الملحق 8 – صلاحية الطائرات للطيران) والتي تعتبر مطابقة لإجراءات فحص الأهلية للائحة المعايير  (TCO.GEN.115)  المطلوبة للحصول على شهادة مشغل البلد الثالثThird Country Operator

إذنلو ان قسم السلامة الجوية في سلطة الطيران المدني العراقي طبقت معايير AOC على شركة الخطوط الجوية العراقية بمهنية لما بقي الحظر على الخطوط الجوية العراقية ليومنا هذا.




الانتقال السريع

النشرة البريدية