الأربعاء 29 يونيو 2022
38 C
بغداد

ما هكذا تُعرض الجرائم يا قناة الشرقية

قبل أيام تملكني العجب والأسف وأنا أشاهد على قناة الشرقية برنامجاً للإعلامي علي الخالدي عرض فيه تفاصيل جريمة بشعة قامت فيها المتهمة بقتل طفليها الرضيعين التوأمين.
حلقة البرنامج هذه التي روّجت لها القناة على مدى أيام قبل موعدها عرضت مسرح الجريمة في سطح دار العائلة حيث وضعت المتهمة طفليها في خزان الماء ليموتا غرقاً، وعرضت المتهمة وهي تعترف بجريمتها بلسانها، ولم يقف البرنامج عند هذا بل صورت عدسته غرفة نوم المتهمة وحاورت زوجها ووالد زوجها ووالدته بشأن ظروف الجريمة وما يحيط بها .
والغريب أن مقدم البرنامج جعل نفسه محققاً حين راح يستجوب المتهمة وهو يتصفح ملف (بوكس فايل) على أنه ملف القضية في مشهد تمثيلي بائس !.
في البدء ظهر الخالدي وهو يطلب من مدير شرطة مكافحة الإجرام في المدينة أن يستأذن له قاضي التحقيق ليتمكن من اللقاء بالمتهمة، فكان له ذلك !، ومضى لاستجوابها والشهود في القضية.
لا أدري كيف أذن القاضي لمقدم البرنامج بتصوير المتهمة وإعلان هويتها وعرض أقوالها أمام الرأي العام والقضية ما تزال في طور الإتهام ولم ينتهِ التحقيق بعد.
أصول التحقيق تتطلب عدم التأثير على المتهم.
والأصل في التحقيق أن يكون سرياً ولا يسمح بحضوره أو الإطلاع على أوراقه لغير الإدعاء العام وأطراف القضية ومحاميهم ، ولا يسمح باستنساخ أوراقه إلا بإذن القاضي المختص.
وقضية كهذه، تمس سمعة أسرة يجب أن لا تكون وسيلة للإثارة وكسب مشاهدي قناة تلفزيونية.
وفي قضية كهذه أول ما يحتل اهتمام القاضي اللبيب دراسة الحالة النفسية والعقلية للمتهمة بمساعدة الأطباء لأن من غير الطبيعي أبداً أن تقتل أم طفليها الرضيعين، ولذلك لا ينبغي التسرع وإظهار المتهمة بمظهر الشيطان، فقد تكون مختلة عقلياً، وعندها تنتفي مسؤوليتها، فلماذا هذا التجاوز والتسرع؟.
لا ننكر أن عرض الجرائم ضمن حدود ليست ضارة يساهم في التوعية والوقاية من الجريمة، ولكن على الإعلامي أن يفهم حدود دوره في توعية كهذه ولا يتخذ آلام الناس سبيلاً إلى الإثارة والشهرة، وعلى المحققين أن يستوعبوا الأصول التي وضعها القانون لمنع التأثير على العدالة.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعض وحرفة الكتابة

في الاساس كانت الكلمة، ومن خلالها تشكلت العلاقات على مختلف مستوياتها، وقد تطور استخدام الكلمة مع الزمن ليتم استخدامها في العملية الكتابية، ولعبت الكتابة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الناتو العربي الجديد …. العراق بين مفرقين معسكر الحق ومعسكر الباطل ؟

ان فكرة انشاء هذا التحالف المشؤوم (ناتو شرق اوسطي ) هو ليس وليد هذه الساعة او هذه المرحلة وانما منذ ان تعثرت فيه المفاوضات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم قبل الحرب الروسية الأوكرانية ليس كالعالم بعدها

قبل 125 يوماً بالتحديد كانت هناك دولة جميلة في أوروبا ينعم مواطنيها بالأمان والاستقرار ولها من العلوم التطبيقية والصناعات المتقدمة ما جعلها قبلة لبعض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مشروع داري مماطلة في تنفيذه

يتساءل المواطنون عما حل بمشروع " داري " السكني الذي اعلنت عنه الحكومة ومتى تفي بوعودها وتوزع سندات التمليك عليهم , اكثر من نصف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيف تعاطي الغرب مع موسكو في الحرب !

امسى بائناً أنّ واشنطن ولندن " قبل غيرهم من دول اوربا " بأنّهما اكثر حماساً من اوكرانيا او زيلينسكي في مقاتلة القوات الروسيّة ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خالد العبيدي

ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كبرً فأصبح.. صريحا.. ذكيا.. شجاعاً.. جريئاً.. لا يخشى في قول الحق لومة لائم     ـ مواقفه...