الثلاثاء 29 أيلول/سبتمبر 2020

التدخلات الايرانية التركية في المنطقة العربية وضرورات المواجهة

الاثنين 27 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

نتيجة التطلعات الشعبية العربية في التخلص من الديكتاتوريات والانظمة العسكرية ، تسللت حركة الاخوان المسلمين الى التظاهرات والانتفاضات التي سميت بالربيع العربي ، ودخلت بمساعدة قوى دولية واقليمية لقطع الطريق امام اي نهوض عربي فاعل قد يكون خطرا على هذه القوى .
وبعد تخلص مصر من حكم الاخوان الذي وجد اساسا ليكون نموذجا لحكومات عربية اخرى وبديلا عن اي توجه يساري او قومي عربي . تم ملء الفراغ في المحيط العربي بمشاريع اقليمية ايرانية وتركية ، في ظل تشتت الدول العربية وانشغالاتها المحلية ، وهكذا تمددت ايران الى العراق وسوريا ولبنان واليمن ، من خلال مشروعها التوسعي الطائفي .
وبعد تنفيذ مهماتها في تدمير البنية التحتية لهذه الدول والقضاء على اي توجه عربي مستقبلي ، طلب منها العودة الى حدودها الدولية السابقة . ولكن ايران مازالت مصرة على الاحتفاظ بمواقعها ولو الى حين . . ثم جاء دور تركيا لتنفيذ المهمة بمخططات جديدة لاتختلف كثيرا عن الدور الايراني ولكن بمنهج اخواني تركي قطري ، فتم تمددها في سوريا والعراق ، مع تهديد مصر من الغرب من خلال تدخلها السافر في الصراع الليبي ، تحت ذريعة حماية الاخوان المسلمين والحركات الاسلامية الراديكالية .
وكل هذه المحاولات تجري لتشكيل نظام اقليمي جديد تسود فيه إسرائيل وإيران وتركيا على حساب التاثير او النفوذ العربي ، واستبعاد اي محاولة للم الشمل العربي ، بالعمل على مزيد من الفرقة والاختلاف بين الدول العربية ، وتاجيج الصراعات الداخلية للاستحواذ على مواردها الطبيعية من النفط والغاز ، اضافة الى الاستفادة من موقعها الاستراتيجي وعقد المواصلات المهمة لكونها تقع في مركز العالم ، وكثرة منافذها البرية والبحرية والجوية .
وفي الآونة الاخيرة تصاعد النفوذ التركي الاردوغاني واحلامه في اعادة الحكم العثماني ، في ظل سكوت ايراني عن ذلك نتيجة تبادل الادوار وتقاسم الاطماع لنهش الجسم العربي .
ورغم تشكّيل التحالف العربي من مصر والسعودية والإمارات لحفظ ماتبقى من التنسيق العربي ، الا انه لم يفلح كثيرا في تدهور الوضع على الارض العربية .

جاء التدخل التركي في ليبيا لاستكمال المخطط ، من خلال دعم حكومة الوفاق بالاسلحة والمرتزقة وتعضيد دور القاعدة وميليشيات الإخوان المسلمين المؤيدة لها ، بهدف الوصول الى الحدود المصرية في محاولة جديدة من جانب تركيا لإعادة الحياة في المشروع الإخواني للسيطرة على مقدرات الشعوب العربية من البوابة الليبية هذه المرة .

ولايران مصلحة ايضا في وجود حكومة ليبية اسلامية لتفتح علاقات جديدة معها على غرار ماتم مع حماس والجهاد الاسلامي ، لضمان التمدد الإيراني الى شمال أفريقيا من نفس البوابة الليبية .

ان مغامرة اردوغان في تدخله السافر في ليبيا يلعب نفس اللعبة الايرانية في العراق وسوريا عندما اصبحت مخلب قط لتنفيذ المخطط الفوضوي فيهما .

وهكذا نجد التناغم في الوجود التركي وقبله الايراني في المنطقة تحركهم قوى دولية ذات مصالح نفعية فيها وعلى الاخص امريكا وروسيا ودول اخرى من خلف الستار .

ان استلاب روح المواطنة للشعوب العربية واحلال مفاهيم وسلوكيات طائفية باسم الدين بشقيه الشيعي والسني ، كانت من اهم اسباب نكوص الانتفاضات العربية وارتدادها نحو افكار وتطلعات متخلفة بدل التقدم الى الامام بمشروع حضاري يجدد النهضة العربية بسمات القرن الحادي والعشرين ، وقد ادى ذلك الى احلال انظمة طائفية محل سلطة الدولة الوطنية الجامعة لكل الاديان والاطياف المتعايشة .

لقد عانت الشعوب العربية كثيرا من التدخلات التركية والايرانية في شؤونهم الداخلية اضافة الى الوجود الامريكي والروسي .
وان الوضع العربي المتردي الحالي سوف لن يستقيم مالم ينهض العراق من كبوته وينهي الاحتلال الامريكي الايراني المزدوج واعادته الى الحاضنة العربية التي يتقوى بها ويقويها . اضافة الى عودة مصر العروبة الى دورها التاريخي في تاطير العمل العربي المشترك . ووضع حد للصراع العبثي في سوريا من خلال طرد كل العناصر الاجنبية والراديكالية الاسلامية من ارضها ، واقامة نظام سياسي جديد ينهي كل اشكال الاستحواذ الديكتاتوري على مقدرات شعبها العربي المناضل .
ان مسيرة النهوض من الكبوة بدأت من العراق ولبنان في وجه النفوذ الايراني ، وستستكمل بوقوف مصر في وجه التغلغل التركي في ليبيا .
وبذلك فان قاعدة الارتكاز العربية المستندة على القيم الانسانية العليا والسلوك المتحضر ، وليس على التعصب الديني او الطائفي ، هو الحل الوحيد للتخلص من الهيمنة التركية الايرانية ، والزامهما باحترام مبادئ حسن الجوار ، والكف عن تهديد الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة العربية .




الكلمات المفتاحية
التدخلات الايرانية التركية المنطقة العربية ضرورات المواجهة

الانتقال السريع

النشرة البريدية