الخميس 8 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

المرسوم الطائفي!!

يفخر أكلة الأمة والطامعون بإفنائها , بأنهم قد وصلوا إلى ذروة النجاح في خططهم وبرامجهم الهادفة لتقطيعها إربا إربا , ووجدوا في لعبة الدين بمذاهبه وطوائفه غايتهم المنشودة , فانطلقوا بتخريبها إبتداءً من القرن التاسع عشر , وبعدها تعلموا فأسسوا الأحزاب المؤدينة , التي سفكت روح الأمة والدين , وتوالدت وتناصرَت وتعسكرَت وتسلطت حتى أحرقت الهوية الوطنية والقومية.
فديدن الأحزاب المؤدينة مقرون بفقه الغنيمة , وعدم الإعتراف بالوطن ككيان سياسي وقوة ذات قيمة حضارية , وإنما تطلعاتها عولمية ورؤاها تضليلية بهتانية ماحقة.
فهي تقول ما لا تفعل , وتنال من الواقع الديني والإنساني بموجب فتاوى ورؤى نابعة من فقه الغنيمة , الذي تتمسك به وتعمل بموجبه فتنال من حقوق الآخرين , وتعدهم بجنات النعيم , ولها نعيم الدنيا والآخرة معا , لأنها مخصوصة بهذه الحقوق من ربها , الذي أوجدته على مقاسات أهوائها وأطماعها.
ويبدو أن الطائفية أمضى سلاح ضد وجود الأمة , ولهذا تحقق الإستثمار الفائق فيها وتعزيزها بقدرات مادية وعسكرية وسلطوية , رسّخت دورها وتأثيرها وما تأتي به من تداعيات وإنهيارات سلوكية قاسية , وفي مقدمتها الفساد المشرعن المؤزر بالفتاوى والتبريرات العدوانية على الدين والحياة.
فالطائفية أسقطت القيم والأخلاق الإجتماعية , وحوّلت الناس إلى موجودات رقمية تحركها العمائم المستأثرة بما تسميه دينا , فتعمل على إشاعة العماء والشقاء بين الناس , لكي تقبض على مصيرهم وتتاجر بهم.
كما أنها أوجدت حالات متطورة وراسخة من الإستعباد الفردي والجماعي , الذي يصل في بعض حالاته إلى كونه سلوك طقوسي مقدّس , فيحقق إستمرارية متنامية للتبعية وإستلطاف الوجيع والذل والهوان.
وهذا ما تعيشه وتشهده العديد من المجتمعات , التي أجلست العمائم على الكراسي , وتوّجتها بمميزات إلهية , أضفتها على بشر مشحون بالرغائب والدوافع الغريزية.
وتلك مصيبة أمة بدين , ودين بطائفيات تُهين!!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
892متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

قانون جرائم المعلوماتيه يشكل انتهاكآ صارخآ لأحكام الدستور.. ويعمل على أعادة العراق لعصور الديكتاتوريه..؟

نستقرأ قيام مجلس النواب العراقي بأعادة مناقشة مشروع قانون جرائم المعلوماتيه سيئ الصيت.والذي تم رفضه سابقأ من قبل مجلس النواب في2019 بأستغراب ودهشة شديدين..؟ فالمتابع...

الغترة والعقال تلم شمل الثقافات في مونديال قطر ٢٠٢٢

إن المكاسب والفرص لجماهير كل دولة قادمة إلى قطر لحضور مونديال كأس العالم ٢٠٢٢ محدودة ومرتهنة بالحظ حيال الفوز والترقي في التصفيات أو الخروج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الكاتب ابراهيم سبتي

القاص ابراهيم سبتي كاتب قصة وروائي وصحفي وناقد معروف على مستوى العراق وباقي البلدان العربية وهو كاتب قصة من طراز خاص ومن عائلة أدبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سنارة السوداني في بحر الفساد

يثار الكثير من الجدل حول قدرة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لتعقب الفاسدين وفتح ملفاتهم التي أزكمت الأنوف، وقبل ذلك أثار ترشيح السوداني حفيظة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موازنة 2023 .. بين الإنعاش و الاحتضار

بعد أن غابت الموازنة الاتحادية لسنة 2022 وما سببه هذا الغياب من آلام وأضرار لشرائح عديدة من المواطنين أفرادا ومنظمات ، وبعد أن تشكلت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من صفرو:لَـكِ الله يا سَـيِّـدتي

صور بديعة ؛ وخلابة بطبيعة خلـق الله ؛ كانت مترسخة في ذاكرتي منذ الصغـَر عَـن مدينة صفرو. صفرو في الذاكرة ( تلك) الجـَنة على...