الثلاثاء 29 أيلول/سبتمبر 2020

محمد الصدر والاشكالية القائمة

الأحد 19 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كثيرة هي المميزات التي تميز بها السيد الشهيد الصدر (رض) والتي جعلته علما من اعلام مذهب اهل البيت (ع) وراية خفاقة في سماء الدين والمذهب ولعل هناك اشكالية او صفة كانت في زمانه واستمرت بعد مماته وهي ان نسبة كبيرة من الناس رفضت مرجعيته ولم تناصره ومازالت على هذه الرفض وشاركتها بعد وفاته فئات اخرى من المجتمع ولعل هناك اسباب كثيرة ادت الى هذه النتيجة المؤسفة الا ان هناك سبب يكاد يكون هو الرئيسي في الموضوع وهو ان الناس وخصوصا الشيعة لم تعتاد على رجل دين لا يخاف الحاكم ويقف بوجهه وفي نفس الوقت يحرص رجل الدين هذا على المجتمع ويكرس كل وقته من اجل الارتقاء بهذا المجتمع دنيويا واخرويا وكذلك فأن الناس ولعقود من الزمن لم تشاهد مرجعا يخطب او مرجعا يقيم العزاء ويلطم او مرجعا بإمكان اي شخص يتكلم معه ويلتقط صورة معه واستمرت هذه الامور(الخوف والتخوف والانزواء والهالة والمصطنعة والانشغال بالدنيا …) الى وقتنا الحاضر بحيث اعتبرها الناس من أساسيات المرجع والمجتهد واي يتجاوز عليها يعتبر خرقا للنواميس وتجاوزا على القوانين والذي يفعل ذلك لابد ان يتم رفضه والوقوف ضده لان ما يفعله خلاف الثوابت وخلاف المشهور وبذلك فهو يشق عصا المسلمين ويريد تهديم اركان المذهب وانا لله وانا اليه راجعون .




الكلمات المفتاحية
الاشكالية القائمة محمد الصدر

الانتقال السريع

النشرة البريدية