الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
8 C
بغداد

ماذا وراء انسحاب قوات بريطانيا من العراق !

العنوان اعلاه هو احدث الأخبار سخونةً في العراق ليوم امس , بالرغم من أنّ درجة حرارة الخبر لم تنعكس كلياً على وسائل الإعلام العراقية , وحتى المواقع الإخبارية – الألكترونية نشرت الخبر وكأنه دونما تحريرٍ صحفي وبشبه اقتضاب .

خبر الإنسحابِ فاجأ المراقبين السياسيين بالرغم من مباحثات وابلاغ مسبقين للأمريكان ومنظومة التحالف الدولي , بالأضافة الى الحكومة العراقية والقيادة العسكرية العليا في العراق .. الموقف البريطاني بدا وكأنّ له اهدافاً مزدوجة ومركّبة , لكنه يحمل تساؤلاتٍ تنتشر بين ثناياه وطيّاته , ولعلّ اولى تلكُنّ التساؤلات هي توقيت الأنسحاب ! ولماذا في هذا الظرف الزمني بالذات , وعلامَ لم يكن قبل شهرٍ او بعد شهرٍ مثلاً , وإلامَ لم تبقِ بريطانيا قواتها المحدودة العدد الى ما بعد الأنتخابات الأمريكية في شهر تشرين 2 , ثمّ ما هي التأثيرات السياسية والعسكرية المفترضة لو ابقت بريطانيا على قواتها كما هي .؟

في الواقع هنالك مداخلات في فهم السلوك البريطاني المفاجئ , فمن جهةٍ ما فيعتبر ذلك بالضد من رئيس الوزراء العراقي السيد مصطفى الكاظمي , لكنه بشكلٍ غير مباشر ومن خلال الأندفاع الأمريكي والفرنسي والخليجي في دعم العراق ضمن سياسة الكاظمي الجديدة في الحد من نفوذ الفصائل المسلحة ومديات انتشارها في العراق , وهو بالتالي سيكون اقرب الى الجانب الأيراني في ذلك , واستطاعت لندن من لعب دورٍ اكثر توازنا ضمن العلاقة بين طهران وواشنطن , بالرغم من أنّ هذا التوازن يقع ضمن خانة المفهوم النسبي , لكن بريطانيا لعبته وما انفكّت بمهارة دبلوماسية وبما لا يعرّض مصالحها في العراق والمنطقة الى اخطارٍ مفترضة .

سحب البريطانيين لجنودهم من قاعدة التاجي التي تضم قوات امريكية وعراقية , ربما كان لإستقراءٍ مبكّر للمخابرات العسكرية البريطانية لأحتمال توجيه ضربة صاروخية اخرى ” عبر الكاتيوشا ” الى قاعدة التاجي هذه , وحيث أن تلك ” الكاتيوشات لا تصيب اهدافها بدقة , فلعلها تسقط على رؤوس الجنود الأنكليز مصادفةً ! , لكنّ هذا الإستقراء المخابراتي الأفتراضي قد يرتكز على احتمالات شبه قائمة من محاولة الميليشيات في عرقلةٍ مسبقة لنتائج زيارات الكاظمي الى الرياض وواشنطن وطهران , عبر توجيه وتسديد هذه الصواريخ وربما غيرها الى التاجي او سواها , او تفجير الأوضاع الأمنيّة بشكلٍ او بآخر ضمن الفرضيات الإعلامية .

ونرى أنّ اقرب ما يوصلنا الى خلفيات صورة الأنسحاب البريطاني وأبعادها , هو ما ستتعرّض له الصحافة البريطانية في صباح هذا السبت على الأقل !

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...