الخميس 11 أغسطس 2022
30 C
بغداد

الانسان رمز الفاعلية والبناء والعطاء!!!

 

يبقى الانسان هوالحقيقة التي لايختلف عليهااثنان من انه شيدالحضارات واقام نهضة تنموية شاملة واحدث التغييرالمجتمعي والفردي كماوانه مجبولاعلى الإعماروالنمووالتطور
ولحكمة الهية ارادهاالله ايضا
وبماان الانسان هوالنواة الحقيقية في احداث التطوروالنهوض بالمجتمع فان هناك افراد كان لهم تفردفي التفكيرالايجابي وهي هبة من الله سبحانه وتعالى يؤتي الحكمة من يشاء هؤلاءمنهم من صنع التحول الحقيقي في مجتمعه نحو الامام فكان الرقي وكان السمووتقدمت امم وشعوب بفعل مفكريهاوقاداتهافكانت الحضارات والدول ونظام الحكم ووضعت الانظمة وسنت القوانين واصدرت التشريعات وكانت هناك نهضة زراعية واقتصادية ونشئة اجتماعية فتكون الوعي لدى الافرادوبداالنموعلى كافة المستويات فيما
تاخرت امم وشعوب ايضابفعل مفكريهاوقاداتها وفي البلادالعربية ثمة تاخروتدني لمستوى التفكيرالايجابي واستمركذلك حتى جاءالاسلام فعززقيمة الفردوانصف العبدواعلى شان المراءة فكانت الدولة ونهض المجتمع وصنعت الامجادوارسيت دعائم للبناءوالتنمية وبدات النهضة على كافة المستويات والفضل الكبيرفي كل ذلك لمحمدصلى الله عليه وسلم. حمل الرسالة واداءالامانة وصنع تحول تاريخي في حياة الفردوالمجتمع
ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى العالمي
تقودناهذه السطورالقليلة الى حقيقة مفادها ان الانسان هوالعامل الاساس في التغييروالتطوير
والنهضة واحداث التحول
وبالتالي وفي عصرناالحديث بل وفي واقعنا اليوم اذامااردنا احداث نهضة وتغييرحقيقي لابدلنا من الاهتمام باهم مشروع بالحياة وهو الانسان لايمكن لاي بلدان ينهض بغير الاهتمام ببناءهذاالفردثقافيا وفكرياوكذلك التغذية الروحية
فالثروةوالمكسب لايساوي شيئااذاكان مشروع الانسان معطل وبالتالي ومن هذاالمنطلق يكون من الصواب الاهتمام بتحفيزو تمكين الفردوامداده بالطاقة اللازمة ليصنع التحول والنهوض بامكاناته الكبيرة
وهكذايبقى الاهتمام بالموظف في اي مؤسسة هوعامل النجاح ومؤشرالانطلاق بلاتوقف
في.هذاالوضع.وهذا
التوقيت
هناك حاجة ملحة تفرضهاوقائع متجددة في حياة الفرد الامرالذي يجعله باشدحاجة الى ذلك الدعم وتحقيق مستوى معيشي يفي بتلبية حاجاته اليومية وتامين متطلبات العيش الكريم
ليصبح.عنصرفاعل
ومتمكن.من المشاركة
في عمليةالتنميةعلى.كافة
المستويات……. .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار مع مجنون!!

عندما تدلهم الأوضاع وتتخبط التحليلات والتفسيرات , يكون من الواجب الذهاب إلى مجنون ومحاورته بما يحصل في الدنيا , لأن المجانين لديهم رؤية إستشرافية!! وصاحبي...

أضاءة في الموروث الأسلامي

لا زال الموروث الأسلامي يسوق الوهم للمسلمين ، ولغير المسلمين أيضا ، وذلك بقصص وحكايا ومرويات ، لا تمت للمنطق بصلة ، وفي هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وقفة نقدية للتأمل (مع النظم الحسيني الشعبي لمحبّيه)

معنا قصيدة شعبية حسينية بنت هذه الأيام ممزوجة بأهزوجة معبرة ، ارسلها شيعي أعجمي متشوق الى زيارة العراق و كربلاء في عاشوراء ، تقرأ...

هل هناك مكان للدراسات العلمية للدين؟

بقلم د.روبرت وثنو ترجمة د.أحمد مغير كانت هناك دعوات عديدة مؤخرا لفهم أفضل للدين, بطبيعة الحال، تم سماع العديد من هؤلاء بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001، عندما...

نقد العقل الديني لمؤلفه الفقيه أحمد الحسني البغدادي .

القرآن جامع مشترك وفيصل لكل الطوائف الأديان تؤدي وظيفة مزدوجة فهي تعوض الفقراء عن فقرهم بالمعنى الروحي ،بينما تعطي الشرعية اللازمة لطيف الأغنياء . كارل ماركس صدر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زمن المدرب ( المحلي ) ذهب .. بلا رجعة ؟!

لا أدري لمَ أتذكر نقيق الضفادع كلما اقترب موعد جديد لتسمية مدرب جديد للمنتخب العراقي الوطني لكرة القدم .. آو تقرر تشكيل فرق جديدة...