الإثنين 28 نوفمبر 2022
13 C
بغداد

التدخلات الامريكية في الشأن العراقي 

في العالم الذي تهيمن عليه القوى الغربية ( أمريكا وبريطانية وفرسنا ) ، تشكل حكومات في البلاد الضعيفة من قبل الغرب ، موالية لهم ، تحمي مصالحهم ، ومن يقدمونه يشترطون عليه أن يوقع على شروط وقيود وقروض تكبل بلده وشعبه ، وليس سهلا الخروج منها ، وتصادر إرادة الشعوب ، والمعروف عن الغرب ( الديمقراطي ) أنه يدعم الانظمة الاستبدادية ، وحدود ديمقراطيتهم وإنسانيتهم لاتتعدى حدودهم الجغرافية ، وكل شعار تطلقه أمريكا عن نشر الديمقراطية كاذب ووهمي .
التخادم الامريكي البريطاني الايراني في العراق مستمر ، وعلى أعلى المستويات ، كل يشرع لنظيره في العراق ، فعندما يتحرك العراقيون للاطاحة بنظام المحاصصة الذي أوجدته أمريكا وإيران ، تتحرك أمريكا لإنقاذ جماعة إيران ، واذا خرج العراقيون ضد أمريكا تحركت إيران ومليشياتها لإنقاذ مشروع أمريكا الاحتلالي .
لازال التخادم الامريكي الايراني قائما ( لولاه ولولاها ) ، وعلى نفس تلك الطريقة عندما يسقط نظام ما في العالم بإنقلاب ، تتحرك أمريكا ، وتطالب بإعادة الحكم للنظام الاستبدادي ، وتصفه بالشرعي ، أما اذا كانت هي وراء الانقلاب ، تدعمه بكل الوسائل .
لماذا تتدخل أمريكا في العراق لإنقاذ نظام المحاصصة ؟.
يقال وهذه تسربيات أخبار ، أن هناك إجتماعات أمريكية في مكتب الكاظمي مع الكاظمي وجناح أمريكا في العراق ، وإذا صحت الاخبار ، ولم تكن فبركات إعلامية لتخدير العراقيين ، وكل شهر يسربون لمن يرتبط بهم : ستتحرك القوات الامريكية لإقتلاع مليشيات ايران ، وطائرات تحلق فوق المنطقة الخضراء ، ويستمرون بخداع العراقيين ، وكلما تنتهي المدة التي وعدوا بها العراقيين بالتغيير ، يضعون تأريخا آخر وهكذا يستمر مسلسل الكذب الامريكي كما هو الايراني .
لنبحث عن سر التدخلات الامريكية في الشأن العراقي ، تشعر أمريكا بواسطة مجساتها على الارض العراقية ، بقرب سقوط نظام المحاصصة الطائفي اللعين الذي أوجدته هي وسلمته لايران ومليشياتها ، فتتدخل بقواتها ، ولاتسمح للعراقيين بتغييره بأنفسهم ، لتحرمهم من تغيير حقيقي يفتخر به كل عراقي ، حتى يرتهن العراق للإرادة والهيمنة الامريكية ، ووجود القوات الامريكية في العراق لحماية النظام الطائفي الذي يتخادم مع صندوق النقد الدولي وشركات الغرب الكبرى .
يريدون حكومة ضعيفة ، يقودها شخص تافه لايقل وساخة عمن سبق الكاظمي أو جاهل متخلف مثل مصطفى الكاظمي ، والسر هو سيطرتهم على موارد العراق ، وحرمان الشعب العراقي من الخدمات والعيش الكريم ، وسلب منهم السيادة والاستقلال والامن والاستقرار .
ومن أهم الاسرار التي تدفع أمريكا وبريطانية أن تحرم العراقيين من تغيير نظام طائفي عنصري ، مصالحهم ومنها وجود شركاتهم التي تنهب النفط والغاز ، والفوسفات وغيرها من المعادن ، وهل يعلم العراقيون أن منذ 2003 وحتى اللحظة ، بوجود شركات بريطانية تسيطر على موارد الفوسفات غرب العراق ، ولم تذكر في الاعلام ولا في برامج حكومات الاحتلالين في الخضراء ؟.
اذا صح خبر تدخلات امريكية جديدة ، لحماية ( حكومة الكاظمي ) أو من خلاله تأتي حكومة أمريكية تخلفه ، فهم يريدون حكومة توقع على إستمرار عمليات النهب والسطو الدولي لثروات العراق ، والاتفاق على صفقات جديدة مشبوهة ، حسب الاكتشافات لما تحت الارض العراقية .
تفرجت أمريكا وقواتها وهم يرون عمليات القتل والقمع والخطف لشباب التظاهرات ، وتفرجهم أو سكوتهم هو بحد ذاته حماية لنظام المحاصصة المليشياوي الذي أوجدته إيران ، وإعطاء ضوء أخضر للمليشيات لترتكب الجرائم ، فلو كانت أمريكا جادة ، وتريد تصحيح ( أخطاءها ) لما تركت التظاهرات في مواجهة سلاح المليشيات الايرانية ؟.
تدخل أمريكا لانقاذ نظام المحاصصة ، لحرمان العراقيين من الحياة ، ومن تغيير حقيقي ، وإدامة الفساد والاحتلال ونهب ثرواتهم ، لانها شعرت بقرب سقوطه بثورة عراقية وهذا لايخدم المصالح الامريكية .
من يعول على تغيير تأتي به أمريكا ، عليه أن يعيد حساباته ، لانها تلعب على الساحة العراقية أدوارا قذرة ، ولا ننتظر خيرا من قوى إحتلال ؟.
نظام المحاصصة الذي أعلن إفلاس العراق تابع لإيران ، وعندما أوشك على السقوط ، تدخلت أمريكا بكل قواها ، لتقدم نظاما مشابها له ، أو تعديله حسب دستور نوح فليدمان الذي باركه سيستاني ، ومزق العراق .
الحل يجب أن يكون عراقيا ، وأمقت كل من يقول : لابد لنا من الاعتماد على قوى دولية وووالخ ، ماهي نتيجة هذا الاعتماد على أمريكا منذ اليوم الاول للاحتلال حتى اللحظة ؟.
بلد ممزق ، ثرواته تنهب ، شعبه يقتل ، وبرضا أمريكا المختطفة من قبل اللوبي الصهيوني .
على شعب العراق أن يرفض أمريكا وإيران ، وكل التدخلات الخارجية ، واذا توحد العراقيون ودعموا ثورة تشرين ، لاتستطيع القوى العظمى الوقوف أمام ثورة شعب .
وأظن أن التدخل الامريكي لصالح الكاظمي ، لايغيير نظام المحاصصة ، بل يريدون ترتيبه حسب المصالح الامريكية ، وغضب أمريكا من سلوك مليشيات إيران ، لا أنهم يقتلون العراقيين ، بل لأنهم يهددون المصالح الامريكية ، فلو إتفقت إيران مع أمريكا ، ومنعت مليشياتها من تهديد المصالح الامريكية ، لإكتفت أمريكا وتوقفت ، وتركت المليشيات الايرانية تستيطر على العراق .
من هي الجهة التي تختطف أمريكا وصناعة القرار فيها ؟.
المحافظون الجدد ، واللوبي الصهيوني ، وهولاء يتواجدون في العراق ، ويسعدهم أن تسيطر مليشيات ايران على العراق ، وتدمر وتقتل ، لان الاهداف والمصالح تلتقي في تدمير العراق ، وهذا مطلب أمريكي بريطاني اسرائيلي إيراني كويتي .
لايريدون رئيس حكومة في العراق ، إلا على شاكلة مصطفى الكاظمي وأمثاله ، ضعيف جاهل متخلف ، لايعرف ماهي مصلحة العراق .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةحديث الحدود – بلا حدود!
المقالة القادمةالعالم الأفتراضي …

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...