الجمعة 07 آب/أغسطس 2020

يا حية يام راسين

السبت 11 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

أنظمة الحكم في مجتمعاتنا ذات رأسين واحد تطل به عبر وسائل الإعلام , والآخر تدفنه في عتمة الخطايا والآثام , وهو رأسها الحقيقي الذي بواسطته يحكم النظام , أما الرأس المبجل الذي تُظهره للناس فهو المُخادع المُخاتل المُبرر المُسوّغ للجرائم والعدوان على الوطن والإنسان.

الرأس المدفون في المظالم والإغتيالات والإختطافات وقتل الأبرياء , فاعل شرس ومؤهل لإقتراف أبشع المجازر بحق الإنسانية , والرأس الإعلامي يسجل جرائمه ضد مجهول!!

فالحاكم الحقيقي هو الوحش الشرس الفتاك الذي يشرب دما ويأكل أبرياء , فيطبخهم على مواقد عدوانيته وأحقاده ونوازعه الشريرة السوداء المؤدينة بالضلال والبهتان , والمؤزرة بفتاوى شياطين العمائم واللحى المتاجرة بالدين والإنسان.

ومادام رأس الأفعى المؤدين هو المتسلط والمبّرز لأنيابه , فأن الحياة ستمضي على سكة الدماء والقتل البشع للأبرياء , ومطاردة الذين ينطقون بالحق ويكشفون الحقائق للناس.

أفاعي عمياء محقونة بسموم العدوان على الإنسان , ومبرمجة لنفث سمومها في رموز الحياة الحرة الكريمة , وما حولها يرتعب ويذعن لإرادتها لأنها ستفتك بالذي يأبى الإنصياع.

فهل من المعقول أن نسمي أنظمة كهذه بأنها تمتلك إرادة وطنية , وقدرة على إدارة بلد , وتحقيق تطلعات المواطنين فيه؟

إنها أدوات لتحقيق مآرب الطامعين بالبلاد والعباد!!

فلا يجوز القول بأن المجتمعات المبتلاة بأنظمة حكم ذات رأسين , بأنها قادرة على التفاعل المعاصر مع التحديات وتحقيق أبسط مشاريع التقدم والنماء.

فهل وجدتم ثعبانا لا يلدغ ولا يسرط؟!!

تلك مأساة مجتمعات تغرّرت بالعمائم , فصار الدين فيها أبو المآثم!!




الكلمات المفتاحية
أنظمة الحكم حق الإنسانية يام راسين

الانتقال السريع

النشرة البريدية