الأربعاء 12 آب/أغسطس 2020

اللبنة الاولى للتطور هي التاريخ النقي

الأربعاء 08 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

عندما تحتفظ الامم بتاريخها بكل صفحاته السلبية والايجابية يعد هذا تاريخ نقي ولكن عندما تدلس وتحرف وتحذف وتضيف معلومة يكون تاريخها اشبه بالاساس المنخور لهذه الامة وعليه لا يمكن لها ان تتطور .

وفي نفس الوقت لا يجوز لنا ان ننشغل بالتطور ونشاهد من يعبث بتاريخنا او هنالك من يسرق تاريخنا ويكفي كل متاحف الدول الغربية انها تحتفظ بكل ما له علاقة بتاريخنا فالمتاحف الفرنسية والالمانية والانكليزية فيها اجنحة خاصة بالتراث الاسلامي ، واخر المتاحف هو المتحف الامريكي الذي سلب ما امكن سلبه من متاحف العراق بعد الاحتلال .

اغلب السياح الاجانب في الدول الاسلامية نجدهم يبحثون في الاسواق عن كل ما له علاقة بالتراث والاثار ، هذه الاثار المادية دليل على عقلية التطور التي كان يتمتع بها المجتمع الاسلامي اما تراث واثار الدول الغربية فهي عبارة عن وثائق سرية للمؤامرات والمستعمرات وفي بريطانيا يتم عرض هذه الوثائق اذا ما مر عليها ثلاثون عام .

مصر الى الان تطالب فرنسا باثار فرعونية سرقتها عندما كانت مستعمرة تابعة لها ، ونفس الامر بالنسبة للعراق الان ، والدولة العثمانية سرقت المتحف النبوي من ارض نجد والحجاز عندما كانت محتلة من قبلهم وهي الان في اسطنبول .

احد مصادر كتاب نهج البلاغة لابن ابي الحديد المعتزلي هو متحف اللوفر ، احد مصادر رسالة الدكتوراه للدكتور جواد علي التي حصل عليها من المانيا تحت عنوان الامام المنتظر لدى الامامية الاثني عشر هي مخطوطات يدوية لعلمائنا في القرن الرابع والخامس للهجري في متاحف فرنسا والمانيا .

كل هذا لا يعني ترك التطور وضرورات الحياة فمثلما التاريخ مهم فالذي ينتقد التاريخ مطالبا بالتطور فليكن هو من ينهض بهذا التطور افضل من الانتقاد .

جل اهتمام الوهابية اليوم هو حذف التاريخ او تحريفه لماذا ؟ لان التاريخ هو الشاهد الحي على كل الامم والشخصيات بكل صفحاته المظلمة والوضاءة .

هل تعلمون ان الوهابية تؤمن بالامام المهدي الا انها لا تؤمن بنسبه ، لماذا؟ لانها تخشى التاريخ ، ولان النزعة القبلية لا زالت هي المسيطرة على بعض مزيفي التاريخ فلابد لنا من ردهم على الصغيرة والكبيرة على سبيل المثال اثبات زواج الامام الحسين عليه السلام من شاه زنان لا لاثبات فارسية ام الامام السجاد عليه السلام لاننا لا نبالي بالقومية فبعض الائمة امهاتهم جواري لسن من العرب بل حتى ام الامام المهدي ليست عربية ، ولكن ليكن اثبات تزييف هذه الحقيقة دليل على تزييفهم حقائق اخرى .




الكلمات المفتاحية
التاريخ النقي اللبنة الاولى

الانتقال السريع

النشرة البريدية