الأربعاء 05 آب/أغسطس 2020

مفارقة غريبة في التاريخ الحديث

الاثنين 06 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

اولا..لقد تم تفكيك الاتحاد السوفيتي وتحت مشروع الحكومة العالمية وما يسمى بالبيرويسترويكا الغارباتشوفية السيئة الصيت في شكلها ومضمونها، وتمت عملية تفكيك الاتحاد السوفيتي في كانون الاول من عام 1991،وفق ما يسمى بمعاهدة بيليشوفسكيا باشا(معاهدة مينسك) بين الرئيس الروسي بوريس يلتسن، مرشح المكتب السياسي للحزب، والمخمور دائماً، وكرافجوك، رئيس اوكرانيا، سكرتير الحزب الشيوعي الاوكرايني، عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم، قومي متطرف بامتياز….، وشوشكيفيج رئيس البرلمان البيلاروسي،عضو في الحزب الشيوعي السوفيتي.

ثانياً.. لقد تم ما تم ذكره اعلاه بعلم وموافقة الخائن والعميل الامبريالي غورباتشوف وفريقه العلني-الخفي المرتد والخائن، وفي ظل صمت مطبق من قبل 20مليون عضو في الحزب وهم لن يفعلوا شيء وكأنما الامر لا يعنيهم اصلاً، وكذلك موقف الطبقة العاملة السوفيتية وحلفائها، والكمسمول الشيوعي…..،

ثالثاً.. الغريب في الأمر هو ان رئيس جهاز امن الدولة السوفيتية كرجيكوف (كي.جي بي)والاستخبارات العسكرية السوفيتية (كرو)ووزير الدفاع السوفيتي، ورئيس الوزراء السوفيتي…..، لم يتحركوا اتجاه انقاذ دولتهم العظمى من قبل خونة الشعب والفكر والحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة العميل والخائن غورباتشوف وفريقه العلني-الخفي المرتد، مفارقة غريبة، وكأنهم كانوا في سبات اهل الكهف، وكأنما في حالة تخدير لا يرون ولا يسمعون وكأنهم يعيشون في المريخ وليس في الاتحاد السوفيتي. كارثة حقيقية… ؟؟؟!.

رابعاً.. ان جميع رؤساء جمهوريات الاتحاد السوفيتي هم قادة الحزب الشيوعي السوفيتي في الجمهورية، اي سكرتير الحزب الشيوعي في الجمهورية المحلية، وبنفس الوقت هم اعضاء في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي، وقسم منهم عضواً في المكتب السياسي للحزب الحاكم.

خامساً.. على اثر تفكيك الاتحاد السوفيتي ظهرت رابطة الدول المستقلة (جمهوريات الاتحاد السوفيتي) ورؤساء هذه الدول الجديدة هم نفسهم كانوا قادة الحزب الشيوعي السوفيتي، ولكنهم تخلوا عن الحزب والفكر، بل اصبح قسماً منهم معادي للحزب والفكر اسوأ من الخصم الأيديولوجي المتمثل بالامبريالية الاميركية وحلفائها المتوحشين من امثال غورباتشوف، يلسين، كرافجوك……

سادساً.. السؤال المشروع : بعد تفكيك الاتحاد السوفيتي اصبح رؤساء رابطة الدول المستقلة (قادة الحزب الشيوعي السوفيتي وهم بنفس الوقت قادة الجمهوريات المحلية السوفيتية) يحتفلون بعيد الاستقلال الوطني؟! الاستقلال ممن ؟ من كان المستعمر لكم؟! أو من كان المحتل لكم؟! غريب حقا عندما تحدث الخيانة العظمى، الفكرية والطبقية والوطنية ليس لها حدود اصلا،بدليل عندما وقع يلسين وكرافجوك و شوشكيفيج معاهدة الخيانة العظمى لتفكيك الاتحاد السوفيتي، وهؤلاء الخونة والعملاء….. فككوا دولتهم العظمى بالمجان وبدون اطلاق طلقة واحدة، وبنفس اليوم يقوم يلسين وهو في حالة الادمان الرهيبة يتصل ببوش الاب عبر التلفون ومترجمه وزير خارجيته كوزوروف ( وهو من الطابور الخامس هرب الى اميركا لغاية الآن…..) يقول له انتهي الاتحاد السوفيتي ولم يعد موجودا في الخارطة ؟!

سابعاً.. ان تفكيك الاتحاد السوفيتي وتصفية منجزات الاشتراكية العظمى جاء بفعل الخيانة العظمى في قيادة الحزب الشيوعي السوفيتي وصمت وجبن وتردد من قبل من ادوا القسم والولاء للحفاظ على أمن واستقرار وسلامة الاتحاد السوفيتي والدفاع عنه، واصبح العامل الخارجي هو الموجه والمنظم للعامل الداخلي وهذه هي المفارقة الغريبة التي حدثت في نهاية القرن العشرين وهي اختفاء دولة الاتحاد السوفيتي.
ان الحزب الشيوعي السوفيتي هو المسؤول الأول عن كل ما حدث ويحدث اليوم للشعب السوفيتي.




الكلمات المفتاحية
الاتحاد السوفيتي التاريخ الحديث

الانتقال السريع

النشرة البريدية