الأربعاء 18 مايو 2022
31 C
بغداد

كفى المرء نبلا ان تعد معايبه

لا يخفى تاثير الزمان على الانسان اخلاقيا ومعاشيا ونفسيا وتاثيره يصل الى تشبه الناس بزمانهم اكثر من ابائهم . والمقصود بالشبه هو السلوكي الاعتباري والطريقي ، فعندما يكون الزمان صالحا صلح الناس واذا كان فاسقا ومنحرفا انحرفوا ، والزمان متغير متقلب لا يثبت على حال، والسبب هو الانسان نفسه من خلال السلطة الحاكمة التي تفرض نمطا معينا على مجتمع ذلك المقطع الزمني وعقوبة من يخالفه او التاثر ببقية البلدان والثقافات وبالاخص في عصر الانفتاح والنت والتواصل الاجتماعي وضياع القيم والمقاييس ، واصبح التاثر والتشبه (بالقوي) واضحا وان كان يحمل اخلاقيات سيئة ومخالفة ، او قد يكون السبب الاخر هو انحراف الناس عن دينهم واخلاقهم واتباعهم الشهوات واهواء النفس وميولها متساهلين بقيمهم وثوابتهم .
يسعى الاب ان يكون ابنه شبيها باخلاقه وطريقة حياته وافكاره ، ويبذل الجهد ولكن قوة جذب الجو العام اقوى . وقد اشار امير المؤمنين علي عليه السلام الى تغير الازمنة بقوله :(لا تقسروا اولادكم على ادابكم فانهم مخلوقون لزمان غير زمانكم) فزمان الابن يختلف عن زمان الاب ، والاب يختلف عن زمان الجد وهكذا حتى في الماكل والملبس والعادات ، وان عملا معينا في زمان الابن يعتبر طبيعيا وليس عيبا ولكن يعد في زمن الاب عيبا شنيعا ، واوضح دليل ما نراه في الوقت الحاضر من افكار واشكال الناس ووجوههم ، وملابسهم ، وادابهم ، وكلامهم ، فاذا حصل الاب من ابنه على سلوكية مقبولة تجعله في محدودة العقل والدين صائنا لنفسه ، حافظا لكرامته، وسمعته لا يقترب من المخدرات، ولا الاخطاء ويسير في الجادة الوسطى ويعرف قدرا من دينه فهي افضل نتيجة ممكن ان يحصل عليها الاب ، وقيل كفى المرء نبلا ان تعد معايبه .
وعليه ان يحكم عقله في معرفة مصيره وينظر الى اولئك الذين لفتهم الحداثة والموديل واصبحنا لا نفرق بين الانثى والذكر مع طروء اخلاقيات وسلوكيات منحرفة بعيدة عن دين وعادات وتقاليد مجتمعاتنا واطرت بالتقدم والثقافة وقد انطلت هذه الحيل على كثير من البسطاء والشباب في استغلال واضح لظرف حساس تمر به البلدان المغلوبة على امرها . وبما ان الانسان يملك شعورا، وارادة ، ومجسات، ومحسات فانه يتاثر بالظرف وياخذ منه ويعطي ، فلو وضعت رضيعا في غابة وقدرت له الحياة فانه سياخذ طباع ذلك الجو ويسلك سلوك الحيوان في مشيه وقفزه واكله . وكما قال علي عليه السلام : (الناس بزمانهم اشبه منهم بابائهم) .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةقوات الطرفين
المقالة القادمةحب سكائر علك ..ثوم

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...