الأربعاء 28 سبتمبر 2022
25 C
بغداد

العطش للسياسة وترنّح الدولة العراقية

استؤنفت الحياة الحزبية في العراق أثر سقوط حكم البعث في 2003 ونشأت عشرات الأحزاب السياسية اضافة الى الأحزاب القديمة. اخذت الكثير من هذه القوى دوراً نشطاً في إطاحة النظام، إلا أنّها واجهت صعوبة في تطوير نفسها، وإنشاء قواعد دعم فاعلة، وبناء قواعد انتخابية مستدامة. اغلبهم افنى العمر بمقارعة البعث بين الداخل والخارج. وبعد عام 2003 دخلوا العملية السياسية مكأفاة لسنوات الجهاد وقدموا أوراق اعتمادهم كمناضلين، الإ انهم فشلوا من خلال عدة حكومات بدفع عجلة البلاد الى الامام وتحقيق التغيير المنشود الذي يتأمله الشعب.

لقد اختلط المشهد ونتائج الفشل اسبابها كثيرة ولا تقع على عاتق حزب معين كما يريد الخصوم تسويقها وانما الجميع يتحمل ذلك كلً بقدر مشاركته ومساهمته في كل حكومة مضت. معلوم للقارئ بان سلسلة من الخيبات الماضية تولد لدى الشعب السياسي(الناخب) رد فعل بعدم تكرار التجربة و انتخاب المجرب وعليه الكثير من الأحزاب خسرت ومستمرة بخسارة اصواتها وحجمها الانتخابي. هذه الأحزاب تعددت اجيالها، الجيل الاول المقارع للبعث لما يقارب الثلاثة عقود منهم من توفى ومنهم مازال حي يرزق ومستمر كرقم لا يستهان به داخل العملية السياسية. تمضي السنوات بعد عدة حكومات ويُفرض الوضع على الأحزاب ان تجري عملية قيصرية لأخراج جيلها الثاني على الساحة مع بقاء اليد للجيل الأول خلف الستار لتحريكهم. ما يميز الأحزاب الرصينة من الدكاكين الانتخابية ان هذه العملية ادت الى وفاة بعض الأحزاب سريرياً بينما نجد بعض الأحزاب انشطرت لأكثر من حزب.

معلوم للمتابع ان الأحزاب العراقية مركب معقد من الولاءات الموزعة بين مجموعة متنوعة من المرجعيات الدينية والتيارات الفكرية لذلك هذه العمليات ذات تأثير كبير عليها. الحقائق والوقائع تشير ان الخلل والعلة ليست في النظام السياسي فحسب وانما مسببات عدة ناتجة عن الممارسات الخاطئة والمتراكمة للقادة السياسيين من مختلف المكونات: شيعة وسنة و اكراد، ممن اسهموا في اضعاف النظام السياسي و اجهاض كل محاولات انقاذه حينما تتاح الفرص. هذه الممارسات التي يتمسك بها قادة يعملون تحت غطاء المكونات، المحصنة بذاكرة ملئية بالعداء والخوف من الأخر، والحذر يجعل اي مبادرة او اتفاق يعمل على تخليص النظام السياسي العراقي من مخرجاته السلبية مسألة صعبة التطبيق خوفاً على مصالحهم، حتى في اللحظات التي يكون فيها الجميع تحت التهديد الوجودي، يتم التموضع باستغلال هذه التهديدات لتعزيز المكاسب و اضعاف الخصوم وهي نقطة تحسب لمن يخرج بأقل الخسائر.

هناك أمل يقع على جيل شبابي جديد أكثر اعتدالا وهذا بدأ يفرض نفسه للظهور على الساحة، وخير الأحزاب من تحتضن و تحتوي. ان الفورة السياسية آبان 2003 وما لحقتها من سنوات التي دفعت للساحة الكثير من القوى والشخصيات وشكلت الكثير من ألأحزاب وتكتلات شبه حزبية حملت أسماء مختلفة لتعبر عن توق كبير لممارسة العمل السياسي انتهى نسبياً واصبح بلا نفع لان ظهوره كان رد فعل على حالة الاختناق السياسي الذي خلفته عقود من سيطرة الحزب الواحد والحرمان المطلق من فرص العمل السياسي. قَتامة الوضع وما وصل اليه العراق يفرض ان تراجع الأحزاب السياسية نفسها وتعمل على تشخيص مواطن الخلل وتقويمها، فالإيديولوجيات البالية لا تروق للناخبين ولا تقدّم حلولاً فاعلة وبالتالي، يودي لغياب القاعدة الجماهيرية المطلوبة.

ان النظر للعمل السياسي والحزبي على انه قدرات لا يمتلكها إلا ثُلة من رجالهم دون غيرهم خطأ فادح من قبل الأحزاب. نعلم بان الأمر صعب حتى على أكثر المنظمات السياسية صلابةً فوتيرة التغيير السريعة تزيد من عجز الأحزاب عن وضع برامج بعيدة المدى، وتشكيل هوية تميزها عن منافسيها، لكن لا خيار الأ بجيل، يضع نصب عينيه جدول اعمال و اهداف مختلف و متخفف من حمولات الماضي. المعطيات تشير الى مرحلة مفتوحة امام العديد من الاحتمالات، لا سيما ان استعدادات المجتمع، للانتخابات القادمة تتجه بالتغيير الشامل لكل الوجوه. نعم انهم امام تحدي كبير يؤجب عليهم الأسراع بولادة جيل جديد شبابي اكثر مقبوليه للشارع.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنهم يقتلون التشيع

لم تُسيءْ قوة على الأرض معادية لمذهب التشيع بقدر ما أساء إليه الخميني ووريثُه علي خامنئي وحرسه  الثوري ومخابراته وأحزابه ومليشياته العراقية واللبنانية والسورية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التعبئة الجزئية والأسلحة النووية التكتيكية

سألوني عن ماهيّة التعبئة الجزئية التي قررها الرئيس "فلاديمير بوتن"، والتهديدات النووية المتبادلة بين روسيا والغرب خلال الأسبوع الفائت... فأجبتهم بإختصار كما في أدناه:- ماذا...

السفينة ابحرت .. نوح العصر ليس فيها .. فما مصيرها ومصير من ركبها !؟

من الحماقه الابحار في ظلمة هذا البحر الهاج المتلاطم بالامواج .. واخبار الطقس المتوقع هي عواصف عاتية والجو الملبد بالغيوم .. والعبرة القائلة (...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سُفراء عراقيون طالوا في مناصبهم…!

مستل من كتابه (من ذاكرة الأيام والأزمان) تُعرّف الدبلوماسية بأنها عِلم وفن إدارة العلاقات بين الأشخاص الدوليين، عن طريق الممثلين الدبلوماسيين، ضمن ميدان العلاقات الخارجية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مواقف ومستجدات في الحرب الروسيّة – الأوكرانية

1  :  إمدادات الأسلحة وتقنياتها وما يصاحبها من وسائل المراقبة والإستطلاع والمعلومات الأستخبارية , يكلّف الخزينة الأمريكية يومياً 110 ملايين دولار منذ بداية نشوب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معركتي الفلوجة والنجف العام 2004

أولاً : الهجوم الأمريكي على الفلوجة أيارـ كانون الأول 2004 .. - أدركت الإدارة الأمريكية إن إجراءاتها العسكرية في مدينة الفلوجة لم تكن مؤثرة في...