الأحد 09 آب/أغسطس 2020

تجمع عراقيون: مكروهة وجابت ولد

الجمعة 03 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

الاعلان عن تشكيل اعلن عنه الحكيم باسم (عراقيون) هو دليل واضح عن افلاسه واليأس من ان يعيش تياره ( الحكمة) طويلا بعد انشقاقه عن المجلس الاسلامي الأعلى قبل انتخابات 2018.ولكن ان يعود بنفس الوجوه ويضيف اليها من يكرههم العراقيون كراهية العمى واولهم حنان الفتلاوي التي فشلت فشلا ذريعا في الانتخابات الأخيرة وهي من الاوائل في تأجيج الفتنة الطائفية خلال السنة الماضية.

الغريب في الموضوع ان هذا التجمع الجديد اعلن قائمة بأسماء المنضوين ولكنه لم يدرج اسم الفتلاوي لأنه يعرف جيدا انها ستلوثه وستلعنه الناس عندما يجدون اسمها في القوائم ولكن ظهرت في الاعلام بوضوح رغم الكمامة التي غطت اغلب وجهها. هذا التيار مكروه من الناس وجاء بمكروهة فانطبق عليهم المثل     ( مكروهة وجابت ولد ).

وبعد اعلان هذه القائمة التي ضمت عدد من نواب تحالف النصر، إلا ان سرعان ما نفى هؤلاء الاعضاء انضمامهم للتجمع الجديد . بمعنى ان هناك خدعة للجماهير وهو يعني ان هذا التجمع ولد ميتا وفشل قبل ان يولد وينهض.

تخبطات الحكيم لنصرة الكاظمي بتأسيس هذا التجمع أطلقت رصاصة الرحمة على تياره الحكمة ولم يتبقى له في نظر الناس اي قيمة فهو لم يرضي الكاظمي من جهة ولم يحافظ على كيانه من جهة أخرى.

.




الانتقال السريع

النشرة البريدية