الاثنين 21 أيلول/سبتمبر 2020

الوجود الاجنبي والفصائل المسلحة

الجمعة 03 تموز/يوليو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ظاهرة الفصائل المسلحة هي ليست بالظاهرة الحديثة بل هي ترافقت او لحقت بعد حين بظاهرة نشوء الدولة لتحقيق اهداف معينة لتحل نفسها بعد تحقيق تلك الاهداف ، او ان تغير اهدافها تبعا للظروف ، وتستمر بالعمل الى حين ، وأقول الى حين لأن نظرياتها غالبا ما تكون متناقضة مع نظرية الدولة وأهدافها ، فضلا عن انها غالبا ما تكون نتاج طبيعي لحالة ضعف الدول وضعف الاستقرار والأمن وهي حالة ليست دائمة ، وعندما تتغير المدخلات وتستقر الأمور تصبح عبئا على الشعوب والحكومات الباحثة عن التنمية المستدامة في كافة جوانب الحياة .بل ان حتى النظم السياسية التي تبقى سائرة بعقلية المعارضة والممانعة قد تكون عبئا عليها بعد تحقيق هدف السلطة من وجودها .. وكنت اقول في محاضراتي عن الاستراتيجية وكيف ان غرضها دوما هو تحقيق المصالح العليا للدولة ولا انسى ان اقول ان هذه الاستراتيجية قد لا ترسم لتحقيق مصالح الدولة فقد تكون الدولة عبارة عن عائلة تسمى آل فلان وآل فلان وهي كثيرة في وطننا العربي وقد تمثل بكتلة او حزب كدولة القانون وحزب الدعوة الاسلامية في عهد السيد المالكي حيث هيمنوا على 72% من المناصب العليا والدرجات الخاصة حسب تصريح السيد معلة من المجلس الاعلى حينها .

الدولة التي تعمل تلك الفصائل المسلحة داخل حدودها قد تدعمها احيانا بالسلاح والمال لاستخدامها كداعم في الصراعات السياسية للحصول على تأييد ونفوذ توظفه في احكام السيطرة على الخصوم وخاصة عندما تكون الدولة مفككة وهذا ما حصل عندما تم سحب اسلحة وعجلات ومواد (80) معسكر وقاعدة امريكية من وزارة الدفاع لمصلحة بعض الفصائل ، والتي بفضل ذلك وبفضل الدعم الخارجي باتت فصائل كبيرة ومؤثرة على عملية صنع القرار السياسي خصوصا وأنها صارت جزء مهم من العملية السياسية ودخلت البرلمان والحكومة وبالتالي صار الامر كالآتي : وهو انه رغم حظر الدستور للفصائل المسلحة بشكل لا يقبل الشك الا ان بعض الحكومات دعمت تشكيلها بل ادخلتها العملية السياسية رغم حضر الدستور ايضا ، وحكومات تحدثت عن حصر السلاح بيد الدولة و( غلست) كما يقول الشيخ الخزعلي ، ويبدوا من خلال المعطيات الراهنة ان الحكومة الحالية جادة ولن تغلس ومستعدة لتقديم التضحيات لبناء دولة للمرة الأولى منذ العام 2003

السؤال المهم هنا هو: هل نتوقع أن كل الفصائل المسلحة خارج اطار الدولة سترمي سلاحها بمجرد خروج كل القوات الأجنبية وبقائنا نحن وداعش فقط و (جيب ليل وخذ عتابة)، أو بمجرد تصالح ايران مع امريكا ؟؟ إن كانت الاجابة نعم فما هو مصير عشرات الآلاف من منسوبيها وفيهم قادة لمعت اسمائهم ولديهم مكاتب اقتصادية ومنافذ ومصالح هنا وهناك، وكيانات هي من القوة بحيث لو كلف احدها بمنع التجوال لما شاهدت طيرا في الشارع ؟؟ وبماذا ستقايضهم الدولة – اقصد القيادات- وهم اكثر تأثيرا من حتى الوزراء بضمنهم وزير الصحة.

هل سيقبلون بمصير الصحوة التي انهت تنظيم القاعدة الارهابي ولم تحتسب لهم خدمة (جهادية)؟؟ ام سيقبلون بالانضواء تحت قيادة الحشد الشعبي ألذي صار منظمة رسمية وتحت امرة القائد العام الى حد ما ؟؟

اعتقد ان امر الانضواء سيكون سهلا على المنسوبين رغم انهم سيخسرون شيئا من (كشختهم) اما الزعماء فسيصعب عليهم الأمر لأن الذي تعود ان يكون قائدا وزعيما لا يرتبط بأحد من ابناء بلده يصعب ان ينتظم تحت قيادة بعد أكثر من عقد من الحرية المطلقة ، هذا فضلا عن انهم يعلمون ان اعتماده على العملية السياسية سيكون غير مجد بسبب صعوبة الحصول على اصوات الناخبين وهم بلا نفوذ ولا مال . في ضرف تكون فيه ايران والعراق ولبنان قد اعلنت افلاسها .

التوقع الذي نأمل ان لا يكون هو انه ان رحلت امريكا ام لا فهم لديهم نية جادة بالبقاء الى آخر لحظة ممكنة حتى ولو طلبت الدول الثلاث منهم ذلك ..




الكلمات المفتاحية
الفصائل المسلحة الوجود الاجنبي

الانتقال السريع

النشرة البريدية