الجمعة 22 أكتوبر 2021
21 C
بغداد

القضاء العراقي ….. وتبرئت ساحة المتهمين

للاسف الشديد وقع القضاء العراقي في خطا كبير وفي شباك الفساد الاداري والضغوط والمخاصصة والتبعية ولم يكن نزيها ولامنصفا ولاعادلا ولامحقا وخيب امال ذوي الشهداء والايتام والارامل عندما اطلق سراح المجرم رافع العبيساوي وابرئه ساحته من التهم الموجهة اليه .

وكان مجلس القضاء الاعلى قد اعلن اطلاق سراحه بكفالة بعد انتفاء الادلة الموجهة اليه وفق قضايا تتعلق بالارهاب وقضايا الفساد الادراي ونظرا لتسليم نفسه الى القضاء العراقي واستنادا لاحكام المادة (247)من قانون اصول المحاكمات الجزائية .

وتم قبول اعتراضه واطلاق سراحه بكفالة ضامنة وصدر قرار بالافراج عنه وغلق الدعاوى بحقه موقتا عملا باحكام المادة (١٣٠ / ب ) من القانون بحضور المتهم ومحامي الدفاع وللجهات التي قدمت الشكوى .

وعلى اثر هذا القرار خرجت تظاهرون حاشدة في بغداد وحملت لافتات اتهموا فيها العيساوي بتأسيسه تنظيم داعش وانه احد ابطال منصات الذل والعار والخيانة في الرمادي والفلوجة ومن المنادون ( قادمون يابغداد ) وهو احد اعوان رئيس النظام السابق .

وطالبوا المحتجون القضاء العراقي بالعدول عن قراره القاضي بتبرئة العيساوي من تهم الارهاب الموجهة اليه وان اعترافات حمايته كافية بادانته ناهيك عن سرقات الاموال عندما كان وزير المالية من عام 2008 الى عام 2014 وتحويلها الى الارهابيين .

ان هذا المخطط الامريكي وبدعم خليجي هو بداية لحلقة بدائها العيساوي وستنسحب لتشمل الهاشمي وباقي المجرمين في سجن الحوت اوالذين هم خارج العراق ينتظرون دورهم للعودة ومن ثم استلامهم المناصب الحكومية لبدا مرحلة جديدة من التامر والخيانة والغدر والتهيئة لعودة الدواعش الى الساحة السياسية .

من هنا كان التامر ونخر ساحة القضاء العراقي والتاثير على قراراته والتلاعب بالاحكام والنصوص القانونية وكسب وتاييد رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان لتمرير القرارات واخلاء ساحة المتهمين .

ان تقدم الدول وتحضرها يعتمد على بناء المؤوسسة التعليمية ومؤوسسة القضاء فاذا صلحت هتين المؤوسستين صلح البلد والا فقرا على البلد السلام .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
739متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...