الخميس 13 آب/أغسطس 2020

الناصرية .. هل سيبتلعها الحوت

الثلاثاء 30 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

مخطط المظاهرات الخبيث كان في المحافظات بشكل وفي الناصرية بشكل اخر .
تصدي القرقوز(علاء الركابي) وتصرفاته الرعناء التي كادت ان تؤدي الى كوارث كبيرة .
تسلط الشواذ والنكرات على مركز المدينة في ساحة الحبوبي واتخاذها وكرا لهم .
قتل العشرات من المغرر بهم على جسر الزيتون وبطريقة الى هذه اللحظة لم يتم الكشف الحقيقي عن ملابساتها .
تصدي المدعو (اسعد الناصري) وطرح نفسه كموجه للمظاهرات وصبه الزيت على النار .
الهجوم والتعدي المتكرر على دوائر الدولة ومقرات الاحزاب والاملاك العامة والخاصة .
التغييرات المتكرر في منصب المحافظ وقيادة الشرطة وغيرها من المواقع المهمة.
بعد ظهور الوباء كانت اول محافظة تدعو الى التنمر والخروج ضد الحظر والترويج بعدم حقيقة الوباء .
الزيادة الغريبة في عدد الاصابات وعدم وجود جهود حقيقية لاستيعاب الموقف .
ازمة الاوكسجين المفتعلة واختلاط المئات من الناس مع المصابين في المستشفى والسعي لنشر الفايروس .




الكلمات المفتاحية
المظاهرات الناصرية يبتلعها الحوت

الانتقال السريع

النشرة البريدية