الخميس 13 آب/أغسطس 2020

لنجعل التظاهرة في 30/6 مؤيدة للحكومة!

الأحد 28 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ليس من الضروري أن تخرج كل التظاهرات لتعبر عن غضبها من الحكومة و لا يوجد قانون أو تشريع يقول بذلك وليس عيبا أن نغير من أهداف التظاهرات في اخر لحظة , لنسأل أنفسنا أولا : لماذا تخرج المظاهرات الغاضبة ؟,اليس من أجل تصحيح الاوضاع ووضع الامور في نصابها ؟.. حسنا اذن يقابل ذلك خروج تأييد للحكومة في حالة قيامها بانجاز عظيم وضخم من أجل تشجيعها للاستمرار بهذا النهج ومن أجل أن تفهم والمناوئين أن الشعب يقف خلفها يحميها كما يفترض أن تحميه.! .

اذن لتخرج التظاهرات في موعدها المحدد لكن لاِظهار ايجابيات الحكومة لا سلبياتها أي أن تكون التظاهرة تحدي ايجابي ضد الفسدين في الارض من ميليشيا الفساد والولاء والعمالة لغير الوطن وهذا مما سيولد طاقة ايجابية لاعضاءالحكومة وعلى رأسهم الكاظمي من أجل الاقدام على خطوات أكثر ايجابية وبهذا المساق..فما قامت به رئاسة الوزراء من اقتحام مصدر الخطر الغير منضبط والقاء القبض على المجرمين اصحاب الولاء للفرس وفر علينا وحمى أرواح كثيرة كان من المحتمل أن نفقدها وهذه تعتبر أول خطوة واضحة منذ عام 2003 في سبيل البعث الحضاري الذي يخدم الشعب ويحميه. فهل نبقى نتظاهر ضدها ؟!! .
ان من الابداعات الاساسية التي ممكن أن نصنعها أن تجعل هذه التظاهرة الايجابية المؤيدة للحكومة كل الوزراء وخصوصا الامنيين يحدثون أنفسهم بأنهم مهمين وانهم قد انجزوا هدفا ستراتيجيا فتغطيهم الطاقة الايجابية لتشجعهم وتعطيهم الثقة العالية بالنفس لفعل المزيد من هذه الايجابيات ما دامت تجعل نفوسهم تشعر بالفخر وامتنان الشعب لهم , ودعونا نجعل الحكومة تشعر بانها حكومة الانتفاضة لتعمل وفق طلباتنا التي جاءت بهم للسلطة.
لتتحول شعارات التظاهرة الى التركيز على انتم مهمين .. انتم ايجابيين أنتم مميزين فهذه كلها كلمات محفزة ومشجعة للكاظمي ووزارته لتقديم خطوات أكثر تسعد الشعب وتقضي على الفساد والانفلات الامني الذي يعاني منه الجميع والذي يخدم أعداء العراق و شلة الفساد لا العراقيين .

أن التخلص من الميليشيات الارهابية يعتبر من أهم الخطوات الايجابية التي يمكن ان تقوم به أي حكومة وطنية مخلصة لبلدها وشعبها ,, ولا تعتبر خطوة ايجابية من أجل الشعب فقط بل انها ستبعد الفاسدين عن اعضاء الحكومة أيضا فتجعل سدا بينهما لا يستطيع الفساد أن ينخر في ادائها أو يحضها على اتيان الفساد .

اذن تعالوا نضيف تشجيع وتأييد الحكومة على ما قامت به ونطالبها بالاستمرار للقضاء على بقية الميليشيات ونزع السلاح ومقراتها منها .. وهكذا نقضي على الفساد سلميا وخطوة خطوة .. لنحقق هذا الهدف ثم ننتقل للاهداف الاخرى ويسعدكم الله لا تنسوا التباعد بين المتظاهرين ولتكن التظاهرة طويلة لا كثيفة ولا تنسوا لبس الكمامات




الكلمات المفتاحية
التظاهرة الحكومة الفساد مؤيدة للحكومة

الانتقال السريع

النشرة البريدية