الخميس 13 آب/أغسطس 2020

جــواز السفــــر الــعـراقــي قـبل الأخيــر عـالـميـاً

الأحد 28 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لم يهتم الكثير من الناس لموضوع جواز السفر بسبب تعدد مآسينا ومشاكلنا، علماً أن قوة جواز السفر يعتمد على قوة الدولة المانحة له،فبحسب مؤشر هنلي لجوازات العالم يحتل العراق المرتبة قبل الأخيرة عالمياً! والأخيرة هي أفغانستان، ما يعني أن فلسطين والسودان وموريتانيا وأرتيريا والصومال والسنغال واليمن وجميع الدول الفقيرة أفضل منّا سياسياً وإقتصادياً وإدراياً لأنه كما أسلفنا أن قوة الجواز تعتمد على قوة الدولة و من أهم العوامل التي تُأثر على ضعفه هي الفشل الإقتصادي والسياسي للدولة، فكم هي فاشلة الحكومات التي قادت العراق منذ 2003 ؟
لا أقيّم فترة حكم صدام حسين لأن البلد كان في حصار تام ومن جاؤا بعده زعموا إنهم مصلحون وسيجعلون العراق في القمم!
و على الرغم من السيولة المالية وتصدير النفط وإنفتاحهم على العالم الخارجي وإسناد ودعم جميع الدول لهم بالقروض والخبرات والتدريب فقد جعلوا العراق يجاور أفغانستان سياسياً وإقتصادياً وجوازياً !
في حين كان العراقي بعهد السبعينيات أي قبل حوالي خمسين سنة يدخل إلى خمسة عشر بلد أوروبي من دون عوائق!
المواطن العراقي الآن يحلم بأن يزور أوروبا او أستراليا او أمريكا
حاله من حال الكثير من الشعوب المرفهة التي لا تمتلك نصف ثروات العراق ,
هل من الإنصاف واللائق ان يحتل جواز سفر ثان اغنى بلد عالميا المرتبة قبل الأخيرة ؟
ما دور السفارات العراقية القائمة على المحاصصة بهذا الأمر؟
وما هو دور الخارجية العراقية ؟
نحن تحت القاع! تحت الصومال وارتيريا واليمن مرتبياً بحسب مؤشر هنلي!!




الكلمات المفتاحية
العراق قوة الدولة موضوع جواز السفر

الانتقال السريع

النشرة البريدية