الجمعة 12 أغسطس 2022
42 C
بغداد

وجيز من مقامات العارِف صوب يقظته

( 1 )
فِي حَضْرَةِ أعْوَامٍ مُنْصَرِمَةٍ مَسَاحَاتٌ بَعِيْدَةٌ ؛
مِن الدَّهْشَةِ ، والمُوسِيقَى ، وهَوَسِ اللُّغَةِ المَنْسِيَّةِ،
وقَلِيْلٍ من الحِكْمَةِ ، ونُدْرَةٍ من خَوْفٍ ،
أقُولُ لِي مُنْفَرِدًا : اطْمَئِن ، فأناً مِلْكُكَ أبَد الوَجْدِ ..
فِي حَضْرَةِ نصِّ لَهُ الحُضُور خُطُوطٌ مُضْطَرِبَةٌ ؛
أشَارِفُ القَصِيدَةَ .. فَتَكْتُبُنِي عَصِيَّةَ التَّأوْيِلِ ،
وأعَانِدُ عَدسَةَ الكَامِيرَا .. فَتَلتَقِط لَحْظَةَ حَيَاءٍ ،
وأسْرِقُ الدَّهشَةَ مُنْفَرِدَاً .. فأَتَجَلَّى صُعُودَاً…
فِي حَضْرَةِ أرْبَعِين عَامَاً آنَ الوَقْتُ لِأبْوَابٍ أخْرى ؛
أنْ أزْهَدَ فِي الرَّحْبِ ، وللدَّهْشَةِ اتِّسَاعٌ ،
أنْ أقَاوِمَ بَرِيدِيَ الإليكْتِرُوني ، فأعْصِفُ بِالنَّوْمِ،
مُضْطَرِبَاً أجِئُ .. وأسْتَدِيْرُ للصَّهْرِ ….
( 2 )
وَقْت إسْقَاطِ القُبْحِ تُؤْلِمُنَا أسْئِلَةُ الأمْسِ ؛
مَن سَرَقَ ذِكْرَيَاتِنَا مِنْ صُنْدُوقِنَا السِّرِّيِّ ؟
وَمَا الذِّي دَفَعَنَا للسَّاحِلِ ونَحْنُ نَخْشَى المَوْجَ ؟
هَاكُمُو حَوَائِطُنَا المُصْمَتَة .. فَمَنْ يَجْرُؤ عَلىَ النَّقْشِ ؟ ..
تَأْتِيَ الوُجُوهُ أكْثَرَ غَضَبَاً ؛
تَنْفَضِحُ اللَّذَّةُ فِي شَكْلِهَا المَرِيْرِ ، ويَخْطُو القَلْبُ مُتْعَبَاً كَالحَاجِبَيْنِ ،
تَشْهَقُ الرِّئَةُ بالمُثَنَّى ، وجُمُوعِ التَّكْسِيْرِ النَّادِرَةِ ..
تَهْتَزُّ الرِّياحُ يَقِيْنًا ؛
مَا عَادَ الصَّبِيُّ كَعَادَتِهِ أَجِيْرَاً للَوَقْتِ ،
هُوَ فِتْنَةٌ ، وثَمَّةُ خَتِمَةٍ مِن الصَّحْوِ ،
اليَقِيْنُ أنِّي مُبْتَدَأٌ ؛ هَارِبٌ مِن تَمَامِ خَبَرِهِ ..
( 3 )
والشَّارِعُ يعبرُ بي نُقطةَ ضَوءٍ ،
لا مَلامِحَ للرَّصيف ناحِية اليَسَارْ ..
هكذا أراهُ لَيلاً ونهارْ
وهكذا تْصْدحُ التَّجْرِبةُ في أذني ،
” أنا سيِّدُ هذا العالم ” ..
أدقُّ ، أدقُّ بعنفٍ ،
ولا أقبلُ أن أكونَ عَازفاً فَقِيراً ، يطلبُ هُتافاً كزَعيمٍ مخلوعٍ
فصَباحٌ جميل يا أصْدِقائي ، خَارجاً عن هُويَّتكم ،
أنا رَجُلٌ لا يَقبلُ مُساومةً في جماهيريَّتِه ،
واللُّغةُ ، أصْنعها كيفما أشاءُ ..
فالنَّصُّ أنا ، واللغةُ مصنوعةٌ من هَوسٍ ويَقينْ ..
( 4 )
عادةً ، أغيِّرُ الطَّرِيقَ ، فأسِيرُ في شَارعِ ” عدنان المالكي “،
قلَّما صَادفتُ نِسائي بهذهِ الطريقِ ،
ويُدهشني أن تاجِراً لا يبيع السَّجَائرَ ،
وأكثر دهشةٍ ، أني أدخِّنُ كَطقْسٍ بِدائيٍّ ..
أعجَب ، أنَّه لا تَاريخَ لي يَكتبه السَّلَفُ ،
فالأوراقُ بيَدي بندقيَّة ،
والأقلامُ شُهداءٌ لا يموتون ..
وأَعْجبُ ، حينما أشرُعُ في الرَّسمِ ،
فأرسم دولةً ؛
لا حُدودَ لا ، لا تُخومَ لهَا ، لا جَيشَ لهَا ،
بغير رايةٍ ،
ولا هَوسٍ ، ولا أطفالٍ ، ولا مَوتى ،
فدَولَتي ، آخِرُ حُدودِها .. أنا ..
( 5 )
في عَجَلٍ ..
أكتُبُ النارَ على الوقائع مدىً ،
هذا الرَّفضُ الذي يَأتي لحْظةَ الميلادِ
لا أعرفُ
من الذي يمنح حقَّ ارتدادي لرَحمِ أمي ،
أن لا تَضَعِيني طِفلاً يُزْعِج أقرانَهُ ،
آن للصَّبي أن ينمو ،
وينزح نصف شَعرةٍ بيضاءَ ،
تُعْلِنُ أنه اللعنُ من الصِّبا ..
هذا بنفسجٌ ، أسميه امْرَأةً ،
ينمو وَسْطَ حُزني ،
وحزنٌ يعطي لسبعةٍ وعشرين قتيلاً … سِحراً ..
أخبئ تلك التَّحيات التي يضاهيها طموح معاناةٍ
يسرقُ عُمري كتمانٌ يبكي ،
يتواصل مع جفن أمي ، وضحكةِ امْرَأةٍ ..
المُسَافرونَ في دمِي لن يُغادروه هذا العام ،
إنهم يميلون للغرقِ ، وأنا الموجُ ،
إذ يُصبِحَ سَهراً ،
و وَسَنَاً ،
وخيطاً أزرق يفصل بين رَحِمٍ .. وبنفسجٍ ..
**************************************************
ـ أستاذ المناهج وطرائق تدريس اللغة العربية المساعد
كلية التربية ـ جامعة المنيا

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > . كألسنةِ نيران في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات

كلمات وشذرات (من كتابي .......): * ربما يكون القول أفضل وأكبر تأثيرا من الفعل ! فليس دائما يكون الفعل أفضل من القول كما هو شائع عند...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معاناة محامي ( 5)

الجزء الخامس ... إقحام كاتب العدل في القضية ؟ المكان : محكمة تحقيق في بغداد اليوم: الأحد تاريخ 7 /أب/2022 الوقت: الساعة الثامنة صباحاً المحامي : مجيد القاضي :...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نكبة ..التغيير السياسي ..في عراق ..التدمير الى أين ..؟

عشرون عاما مضت علينا نتيجة التغيير السياسي في عراق المظاليم منذ 2003 والى اليوم ..في عملية تغييرية كلية شاملة سموها بالعملية السياسية ولا زالوا...

في علم النفس: ما هي الذات؟

  ترجمة:  د.احمد مغير   الذات :هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا, يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منهل العلم .. تحصد نتائج التفوق والتميز بتربية الكرخ الثانية بمنطقة الدورة

مدرسة " منهل العلم " بحي الشرطة المجاور لحي آسيا بمنطقة الدورة ، هي إسم على مسمى ، وقد تسلقت تلك المدرسة الإبتدائية المتميزة...