الثلاثاء 4 أكتوبر 2022
36 C
بغداد

كردستان وكذبة السيادة

احتجت حكومة اقليم كرستان على استمرار خرق اراضي الاقليم من تركيا واعتبرت هذا العمل تجاوز على اراضيها جاء ذلك في بيان صدر عن حكومة الاقليم وقد ناشد البيان الحكومة الاتحادية باتخاذ الاجراءات اللازمة لايقاف هذه التجاوزات .
الى هنا والامر طبيعي ولكن مفردات البيان تحدد نوعية حكومة الاقليم حيث لم يات البيان على سيادة العراق كدولة بضمنها الاقليم بل الاقليم فقط واراضيه ,وقد علقت الخارجية التركية ردا على بيان الاقليم قائلة من غير المعقول صدور هذا البيان من حكومة شمال العراق والامر اي العمليات قد تمت بالاتفاق معهم وبعلمهم والتوقيتات قد اتفق عليها ومعلوماتها الاستخبارية تم استحصالها من حكومة الشمال نفسها(طبعا لايقولون حكومة الاقليم لانهم اصلا لايعترفون بشيء اسمه اكراد)وهذا الايضاح قد جاء على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية التركية بعد بيان الاستنكار شديد اللهجة من الحكومة العراقية والذي سلم للسفير التركي قبل اربعة ايام ,وبتحليل بسيط جدا لمعرفة ماتم وماحدث ومن هو المتسبب في كل هذا اقول المتسبب الاول والاخير هو حكومة اقليم كردستان لانها لم تسمح للجيش العراقي والقوات الامنية بان تمسك الشريط الحدودي المتاخم لحدود دول الاقليم وهي التي تعلن ان اراضيها لايمكن لاي قطعات حكومية دخولها وهنا علامة استفهام كبيرة لماذا لم تسمح حكومة الاقليم بهذا الامر وهل وجود القوات الاتحادية فيه ضرر على حكومة الاقليم وهذا امر مفروغ منه وجود القوات سيجعل السيطرة على المنافذ الحدودية والاموال التي يتم نهبها باصول من العراق كذلك السيطرة على النفط وحركته وهذا امر لم ولن ترغب به حكومة الاقليم لانه سيوقف سرقاتها للثروة العراقية وهل نسينا مايقوله زعيمهم الاوحد مسعود البارزاني وزمرته بانه لايشرفه ان يكون ضمن العراق كدولة ولكن يتمنى ان يكون جارا للعراق وهذا فيه اشارة واضحة الى نيته بالانفصال وفعل هذا في 25 ايلول 2017 وفشل وتمت معاقبته من قبل حكومة العبادي حينها فعن اي سيادة يتكلمون عن اي ارض يتحدثون هؤلاء لديهم استعداد للتحالف مع الشيطان ضد حكومة بغداد واذكر قول الخارجية التركية عن الحالة باننا بعد ان ادركنا ان حكومة شمال العراق لاتسمح للقوات العراقية بمتابعة الارهابيين اتفقنا معهم وعملنا سوية لمتابعتهم وقتلهم .
هكذا اذن تسير الامور وتدار الصفقات المطلوب اليوم هو استمرار السياسة التي سارت عليها حكومة العبادي في تعاملها القوي مع الاقليم واسقاط وجودهم في اماكن عديدة واخضاعهم بالقوة للسلطة المركزية حتى نستطيع حماية الارض العراقية باكملها وعدم السماح لهم باقامة علاقات منفردة مع دول العالم خارج الادارة المركزية والغاء الحكم الفدرالي لانهم لاينفع اعطاءهم المجال واستغلاله لضرب السيادة العراقية بشكله السافر الذي حصل .
هل لدى العراقيين ادنى شك بعدم اعتراف الاكراد بالحكومة وان مستقبلهم مرهون بتعامل حكومة الكاظمي اليوم مع ملف السيادة .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تشرين.. خطط ستراتيجية لمعالحة الإخفاقات الأخيرة

جرت في اليومين الأخيرين ، مناقشات وحوارات مستفيضة ومسؤولة في قنوات فضائية ، تتعاطف مع تشرين وتوجهاتها، مع قيادات شبابية من تشرين، بشأن طرق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإسلام الوسطي ام المادية الوسطية

متابعة حياة الناس عامة ، والمشاهير خاصة ، على بعض مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الفيديو تثير الكثير من التساؤلات عما تسير إليه البشرية في...

أمي إنسان نياندرتال

أمي إنسان نياندرتال ، وأبي دينيسوفان: أول اكتشاف لهجين قديم بين البشر يكشف التحليل الجيني عن سليل مباشر لمجموعتين مختلفتين من البشر الأوائل. ماثيو وارن ...مجلة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حق تقرير المصير والارهاب المنظم

مما لا شك فيه أن حق التقرير المصير حق طبيعي مثبت في العهود والاتفاقيات الدولية من الناحية النظرية، ويعني باللغة الانكليزية اصطلاحاً (self-determination) وتفسيره...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنكسارات الروسيّة الخفيفة , وما بعدها .!

على الرغم من اضطرار موسكو لسحب قواتها من منطقة " خيرسون " التي سبق وان احتلت نحو نصفها , وكذلك الأمر بأنسحابها الآخر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدستور العراقي ومتطلبات المرحلة

‏بات من الضروري على القادة العراقيين التفكير بجدية في الاتفاق على عقد مؤتمر دستوري،والانتهاء إلى إجراء تعديلات جدية في الدستور العراقي والعمل على إجراء...