الثلاثاء 9 أغسطس 2022
31 C
بغداد

كاظم الأحمدي وإريك ماريا ريمارك

تفرّد بين المدرسين بهدوئه، وصوته المبتسم، وتفرد بتوجيهه لأولاده التلاميذ، ثقافيا
(*)
كل يوم يأتي بكتاب ٍ معه، الكتاب يرافقه من بيته في كوت الحجاج إلى ثانوية الجاحظ في محلة نظران .
(*)
هو لا يرى من الشارع سوى صفحات الكتاب، ينتهز اللحظات الأخيرة من الدرس ويحدثنا عن اللغوي عبد الله العلايلي، أو لعبة الكريات الزجاجية : رواية هيرمان هيسة، يحب غنج المغنية المصرية ليلى نظمي، وترتيل الشيخ محمود أحمد الحصري..
(*)
يشوّقنا لقراءة روايات أرسكين كالدويل والرباعية الاسكندرانية للروائي لورنس داريل.. يعشق منحوتات جياكوميتي الناحلة، يستوقفنا خطهُ الأنيق وهو يخط الكلمات على السبورة أو ..الأوراق..
(*)
سمعتُ إريك ماريا ريمارك، بصوت : أستاذي كاظم الأحمدي، أستاذ اللغة العربية في ثانوية الجاحظ 1974في درس النصوص، كعادته قبل نهاية الدرس، يفتح صفحة ً من كتابٍ يجلبه معه من بيته ويقرأ لنا حتى يدق الجرس، ذلك اليوم دق الجرس وغادر طلبة الثانوية إلى بيوتهم والأساتذة أيضا ومكث طلبة الرابع الإعدادي مع إلى أستاذهم وهو يقرأ لهم صفحات من (وقت للحب وقت للموت)
(*)
من خلال أستاذنا عرفتُ اسم المؤلف إريك ماريا ريمارك. تشوقتُ لتكملة الفصل وقراءة الرواية، وهي بجزئين.. في اليوم التالي قصدتُ مكتبة (دار الكتاب) لصاحبها الأستاذ ودود، في شارع الوطن واشتريت رواية ريمارك، طبعا بالدين، فأنا تلميذ الرابع الاعدادي كان لدي صفحة في سجل مكتبة دار الكتاب، انهيتُ رواية ريمارك (وقت للحب وقت للموت) واعرتها لصديقي رافد عبد الغني، بعد أسبوع بشرّني رافد : في مكتب بيت خالي توجد نسخة عتيقة من (كل شيء هادىء في الميدان الغربي) .
(*)
بعد خمس سنوات شاركت جنود فوجنا باستخراج جثث الجنود العراقيين المثلجين على قمة جبل شنوية في 1979، فتذكرتُ فصلا من (وقت للحب وقت للحرب) تداخلت وجوه العراقيين والجنود الألمان المثلجين . فشعرتُ أ ن ريمارك عاش الحرب العالمية الاولى، نعم عاشها بجسده وروحه وذاكرته، وستواصل الحرب حياتها في ذاكرته بصخبها وجرائمها ومن أشلاء الحرب نفسها ستتدفق رواياته
. (ليلة في لشبونة) و(الأصدقاء الثلاثة ) و(السماء لا تحابي أحدا)
(*)
الآن ..
كلما قرأت ريمارك غمرني صوت أستاذي القاص والروائي كاظم الاحمدي – طيّب الله ثراه – في ذكراه الثانية عشرة : 30 حزيران / 2008فهو دليلي لكنوز ريمارك.. وغير ريمارك والسؤال هنا : هل يوجد أساتذة الآن يفعلون فعلة أستاذي كاظم الأحمدي الناصعة ؟ وهل يوجد تلاميذ….؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سخونة المشهد العراقي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية .!

عادَ وتجددَ التحدي مرّة اخرى بين المالكي والصدر , مرّة اخرى , بطروحاتٍ حادّة , يصعب معها التنبؤ الى اين يسير العراق والكيفية التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نجم الجبوري مازال الرهان بيننا

لا اخفي سراً اذا اقول لكم انني كنت قلقاً جداً على مستقبل محافظة نينوى ومدينة الموصل بالتحديد عندما استلم السيد نجم الجبوري منصب محافظ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20

صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياســـــــــــــــــي في العــــــــراق الى متى؟

اعلنت قوى عراقية مدنية واحتجاجية العمل على معالجة الازمة السياسية الراهنة والعمـــــــل على رفض المحاصصة الطائفية المقتية والوصول الى مؤتمر وطني للتغيير.وضـم الاجتماع الاحزاب المدنية الديمقراطية...

التغييرات الحقيقية لبناء العملية السياسة

لعل اغلب من قرأ مقالنا ليوم امس والذي كان بعنوان ( من يفوز بالانتخابات المبكرة ؟ومن يشكل الحكومة القادمة ؟) توجه لنا بالسؤال الاتي ماهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم الأيام ،، الإنتصار المرّ

كان صدّام مولعا بالتسميات الضخمة لمعاركه وحروبه سواء التي انتصر فيها او التي خسر ، ولكن مصادفة -ربما- كانت اغلب تسمياته تصدق او تطابق...