الجمعة 27 مايو 2022
31 C
بغداد

رج الورق قراءة لما يجري

– جزء1 –
برج الورق هو تصنيف اطلقه أحد المخططات والبرامج الاسرائيلية على بلدان العالم العربي والاسلامي التي خضعت للتقسيمات القديمة بموجب معاهدة سايكس – بيكو .
نستذكر هذه التسمية أو غيرها من التسميات وما يختفي وراءها من اصطلاحات وتسميات ومخططات وبرامج جاري تنفيذها على هذه المنطقة منذ اكثر من نصف قرن ، خاصة بعد أن وصلت بنا الأمور أو بالاصح (( أوصلونا )) الى النقطة التي نحاول فيها جاهدين أن نرسم اطار أو صيغة تحفظ لنا جزء من (( اطار دولة )) متفاهم عليه بعد ان عجزنا وفشلنا في رسم أو بناء الدولة العراقية التي ننشدها والتي كان ينتظرها وينشدها كل العراقيين بعد مرحلة (( التغيير نحو الديمقراطية ؟!! )) وانكشفت وتوضحت عورتنا للجميع .
هذه محاولة لقراءة ومراجعة (( بعض )) ماجرى ويجري من نقاط وفواصل ، وهذا ليس بالحديث الجديد وانما تطرقنا له أنا وغيري في اوقات مختلفة ومن زوايا مختلفة لكني أجد هنا ضرورة للملمة بعض النقاط المهمة بهذا الخصوص وفي هذا الوقت (( تحديدا )) الذي نسعى فيه (( للتفاوض حول مصيرنا )) واستجداء موافقات واذن الاخرين من كل الأطراف المؤثرة على الأرض العراقية لأيجاد (( صيغة لدولتنا – كيف يوافقون لنا ان نكون وبأية صيغة سنكون ؟ ؟ !!! )) .
فلو ، راجعنا ماجرى سنجد أمامنا المشاريع التي تم طرحها قديما وحديثا والتي تتعلق بوجودنا وهويتنا ووجود دول وشعوب هذه المنطقة .
فليس ببعيد عنا مشروع فلاديمير جابوتسكي المعروف ب (( الكومنويلث العبري )) عام 1937 والذي تم تطويره لاحقا عام 1957 الى مشروع (( بنجوري )) الذي هدف الى ايجاد تقسيم (( أمثل )) للمنطقة الى دويلات صغيرة على أسس مذهبية (( تقسيم العراق الى 3 دول سنية – شيعية – كردية / وتقسيم سوريا الى 4 دول دول علوية – سنية – درزية – كردية / وتقسيم لبنان الى اجزاء وكانتونات دينية ومذهبية / كذلك تقسيم السودان والمغرب العربي )) وترتبط هذه التقسيمات والدويلات استراتيجيا وأمنيا بمصالح (( دولة اسرائيل الكبرى )) .
وليس ببعيدة عنا الاستراتيجية التي رسمت لسياسة اسرائيل في الثمانينيات فيما يسمى (( خطة ينن )) نسبة الى مؤلفها (( عوديد ينن )) أحد مستشاري آريل شارون التي صنفت ووصفت بلدان العالم العربي والاسلامي كبرج الورق الذي أقامته الدول المتقاسمة في معاهدة سايكس-بيكو واعتبرت ان المحيط العربي لأسرائيل يشكل خطورة وتهديد دائم على أمنها ووجودها لذلك رأت ضرورة تفكيك هذه الدول (( العراق – سوريا – مصر – لبنان – ليبيا – السودان )) الى دويلات وأقاليم دينية ومذهبية ، وتطرق المشروع الى اجراء تغييرات في الاردن وفي دول الخليج بما يتماشى مع هذا السياق .
وليس ببعيد عنا أيضا مشروع رسم (( شرق أوسط جديد )) الذي دعا اليه الكثيرون من مخططي ومفكري الغرب الامريكي ومنهم وثيقة (( حدود الدم اقتراح قديم لشرق أوسط جديد )) التي أعدها (( رالف بيترز )) نائب رئيس هيئة الاركان للاستخبارات العسكرية الامريكية في وزارة الدفاع والتي نشرت في موقع مجلة القوة العسكرية الامريكية عام 2006 . وقد انطلقت هذه الوثيقة الى نفس الطروحات ودعمت ضرورات تقسيم المنطقة بما يتلائم مع مصالح أميركا وبما يحافظ على أمن وسلامة اسرائيل وتوسعت أكثر الى دول الخليج العربي وايران وأفغانستان واعادة تشكيل هذه الدول بما تقتضيه هذه المصالح تحت غطاء وشعار
(( انصاف ورعاية الفئات والطوائف المتضررة في هذه الدول من جراء الحدود الحالية وان اعادة ترسيم الحدود بماتقتضيه وحدة الدم لهذه الشرائح والطوائف ضرورة لآيجاد سلام دائم في المنطقة ؟!! )) وهذه ذريعة لاتختلف عن ذرائع سابقة جرت على أرض الواقع وباتت أهدافها وغاياتها مكشوفة وواضحة ولاتتعدى كونها للحفاظ على مصالح اامريكا واسرائيل .

يتبع جزء 2 —

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةسبايكر …محنة وطن !!
المقالة القادمةمواقع ثقافية بلاثقافة!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
862متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شروط تعجيزية ومقاعدة قليلة للدراسات العليا

الكثير من الاصدقاء يحلمون بإكمال دراستهم, لكن يصطدمون بالشروط التعجيزية التي لا يجتاحها الا ذو حظ عظيم, ومع ندرة مقاعد الدراسات العليا نجد اغلبها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!

لا يفصلنا عن الانتخابات القادمة سوى عدة شهور , وحركة التغيير في محلك سر , لا تحرك على مستوى الاقليم أو العراق , وهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعيش الحكومة…يسقط الشعب!!

في كل الزمكانيات والدساتير والأعراف والسلوكيات السياسية المتعارف عليها أن الشعوب هي التي تصنع الحكومات وتصوغها وتُنتجها بطرق شتى، فبعضها تُولد من رحم الديمقراطية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرغيف والرغيف!!

الطعام سلاح وقوة سيادية وقدرة على المطاولة والتحدي , والمجتمعات التي لا تطعم نفسها تعيش ضعيفة , ومحكومة بإرادة الآخرين الذين يوفرون لها الطعام. والعجيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسؤولو عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟

ـ1- الزعيم عبد الكريم قاسم! قادة عراق الأمس الميامين ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العملاق كيسنجر والفأر زيلينسكي!

يؤسفنا ايّما أسفٍ لإستخدام مفردة " فأر " بحقّ الرئيس الأوكراني " فولوديمير زيلينسكي " , < وهي المرّة الأولى التي نستخدم فيها مثل...