الأربعاء 15 تموز/يوليو 2020

تمخض منتدى النخب والكفاءات ولم يلد !

السبت 06 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بعد صمت وصمت أراد منتدى النخب والكفاءات أن يرمي شيئاً من الرماد في عيون الحاسدين و (يواكب) الحراك الوطني تمهيداً لركوب الموجة لحسابات مغانم المستقبل بلا عناء، فذهبت مجموعة (مختارة) من الشركاء فيه إلى تونس لمناقشة انتفاضة الشعب العراقي في ندوة تثاءب كل من شاهدها . ولا ندري ما سبب اختيار تونس الخضراء لندوته التاريخية هذه، وإن كان بعض المتابعين يرون أن هذا الإختيار يدخل ضمن برامج السياحة (النخبوبة) المجانية التي يمارسها المنتفعون من المنتدى.
جاءت الندوة باهتة رددت ما قاله الناس البسطاء على مدى أشهر . وفي المستهل كان لا بد من كلمة لمعالي الأمين العام بديباجة مكرورة ومضمون بائس كي (تزين) الكلمة موقعه الألكتروني.
أحد (المفكرين) المتحدثين، وهو المهيمن على المنتدى كله، والممسك بأمواله، وقف محللاً أسباب الإنتفاضة مجملاً إياها بأسباب اقتصادية واجتماعية..يا للإكتشاف الخطير!.
ثمة مداخلة سطحية معدّة سلفاً من هنا ومداخلة من هناك، وانتهت الندوة.
ألهذا أسس المنتدى ؟، ولهذا انطلقت الوعود الخلابة من رموز النظام السابق فيه بإصلاح العراق وحل مشاكله وتوظيف خبرات الكفاءات ؟، ولهذا حزمتم حقائبكم من أوربا وتركيا ودول عربية عديدة إلى المغرب العربي ؟!.
لا ينكر أحد أن المنتدى ما زال يضم كفاءات حقيقية رغم مغادرة كثير من الكفاءات التي خاب أملها وشعرت بالإحباط والأسف، ولكن هذه الكفاءات المتبقية لن يتسنى لها تقديم شئ ما دام المنتدى وسيلة وصول للبعض ووسيلة انتفاع للبعض، وما دام قراره محصوراً بيد أربعة أو خمسة ممن يرون في المنتدى إقطاعية لهم.
وإذا استمر الحال هكذا فلن تعقب المخاض ولادة، بل سيموت المخاض أيضاً.
عند تأسيس المنتدى قبل ستة أعوام وصفناه بأنه حكومة بعثية مصغرة، لكن الأيام أظهرت أنه ليس أكثر من تجمع (مصغّر ) يزداد صغراً مع الأيام.




الكلمات المفتاحية
الكفاءات تمخض منتدى النخب

الانتقال السريع

النشرة البريدية