الثلاثاء 14 تموز/يوليو 2020

اكعد اعوج واحجي عدل

الخميس 04 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ظهر على الملأ ومن خلال قناة الشرقية وزير دفاعنا المبجل ليشهد شهادة زور لترضى عنه ايران وذيولها لعلهم يبقونه وزيرا للدفاع مدى الحياة وللاسف وصلت الامور بالبعض من يسمون رجال العراق الى هذا المستوى المتدني ويرمي حجرا في الماء الراكد بعد ما عانى الشعب العراقي الويلات والماّسي والدمار بسبب تأجيج الطائفية المقيته
داعش يا وزير الدفاع صنيعة اجنبية وليس عراقية كما هي القاعدة وهي ليست سنية او شيعية وانما عصابات ارهابية اسست غرضها التخريب الذي وصل الى نبش القبور وتدمير الاثار واغتصاب الاعراض وسرقة الاموال
تذكر بعد ان عجزت انت وامثالك وعناصر الدمج والفضائيين التي تفيض بها وزارتك ان الصحوات التي شكلتها العشائرهي من طردت القاعدة وحررت الغربية من دنسهم ودفعت دماء غزيرة من اجل ذلك
داعش صنيعة ايران بالدرجة الاولى وامريكية بالدرجة الثانية
وتذكر ان ذيول ايران استعملوا كل الوسائل الرذيلة من اجل الاساءة الى سكان هذه المناطق والشواهد كثيرة المفقودين والمغيبين والموقوفين والسجناء بتهم باطلة والحصوة والصقلاوية وبزيبز .. ان عشائر العراق من الشمال الى الجنوب اسمى من ان تتهم بالخيانة والغدر …
كان المفترض بك ان تقول ان داعش يدعي انه تنظيم سني والمليشيات التي تدين بالولاء للولي الفقيه في ايران وتجهيزتها وتموينها من شعب العراق المظلوم والذي يدفع لها من لقمة عيشه والتي خربت البلد ونظامه ومنشاته من اجل الامبراطورية العظمى التي تتود لها والتي ديدنها بث الفرقة بين ابناء الشعب الواحد
لماذا تتجاهل النازحين والمغتربين والمشردين والمغيبين الابرياء والذي دمرت مساكنهم على رؤوسهم
بعد ذلك داعش النسبة الكبرى من عناصره غير عراقيين بل من كل بلدان العالم بما فيها امريكيا وبريطانيا وفرنسا والمانيا ودول الاتحاد السوفياتي السابق وبأختصار مرتزقة واختيارهم للانبار بسبب مساحتها التي تشكل حوالي ثلث العراق واكثرها مناطق صحراوية ليس من السهولة السيطرة عليها
سؤال لسياتكم هل تستطيع وقواتك دخول جرف النصر الذي يسيطر عليها حزب الله الموالي لآيران والتي ترفض ايران عودة اهاليها اليها ؟؟
هل تستطيع الاجابة على اللغز الذي سهلت الحكومة في حينه لهروب مجرمي القاعدة من سجن ابو غريب وعدم القاء القبض عليهم او قتلهم؟؟؟
انا اعطيك الجواب كانت الاوامر من قاسم سليماني وتنفيذ حكومة المالكي الطائفية من اجل تدمير هذه المناطق واذلال اهلها كما تفعل ايران في مناطق عربستان المحرومين حتى من ماء الشرب تبا للطائفية وكل من يؤجج نار الفتنة من اجل منافع شخصية ودنيوية لقد اثبتت انتفاضة اكتوبر البطلة ان العراق واحد لا يقبل القسمة على ثنين وستنقشع الغيوم السوداء وتشرق الشمس على عراقنا الحبيب




الكلمات المفتاحية
احجي عدل اكعد اعوج

الانتقال السريع

النشرة البريدية