الثلاثاء 14 تموز/يوليو 2020

نظرية الضفدع المغلي في معالجة أزمات الطيران العراقي !

الأربعاء 03 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

يامسؤول … أنتبه !
أن أنتهاج سياسة التعامل مع ملفات الطيران العراقي الشائكة والمزمنة شبيهة بأسلوب ” نظرية الضفدع المغلي” خصوصا في موضوع الحظر الاوربي على طيران الخطوط الجوية العراقية فوق أوربا .
أكيد الكثير من القراء يتساءلون عن هذه النظرية ؟ وكيف تم التعامل بها سابقا في ملف الحظر الاوربي على الخطوط العراقية ؟
البداية …
نظرية الضفدع المغلي !! هي نظرية سياسية المقصود بها اتباع سياسة النفس الطويل.. في معالجة
أمور مستعصيه، لعدم شعور مستخدمها بالخطر المباشر أو تعمده أبقاء الحال على ماهو لأجل مصالح خاصة.

مصدر النظرية … بأختصار شديد ( لانها قصة ذات معنى ) ..
أحد الحكماء في زمن سابق يعمل على تدريب الأمراء وتجهيزهم لتولي مهام ومناصب في الحكم…
طلب الحكيم من أحد الأمراء أن يسلق ضفدعاً وهو حي…
ورغم دهشة الأمير من الطلب بل واقتناعه أن الأمر سهل، جهز الأمير القدر وملأه بالماء المغلي، ثم صاد أحد الضفادع ووضعه فيه، وما إن شعر الضفدع بحرارة الماء حتى قفز هارباً، إلا أن الأمير أسرع بإمساكه مرة أخرى وألقاه في الماء فـقفز الضفدع مرة أخرى…عندها شعر الأمير بصعوبة الأمر فذهب يطلب المشورة من معلمه.
وهنا تدخل الحكيم وقام هو بالأمر…..
أحضر اقدر ووضع فيه ماءً بارداً، ووضع الضفدع في الماء، فظل الضفدع هادئاً مستمتعاً ببرودة الماء، ثم قام بإشعال نار هادئة جداً… وجلس ينظر إلى القدر بهدوء وصبر، والماء يسخن شيئاً فشيئاً، فارتفعت درجة حرارة الماء بشكل تدريجي حتى غليت…
ماذا حصل للضفدع …
ببطء شديد بدأت عضلات الضفدع تسترخي مع دفء الماء حتى وصلت درجة الحرارة إلى درجة الغليان.. ولم يستطع الضفدع القفز لينجو وفقد الأمل تماماً في النجاة فمات المسكين…
نستنتج مما سبق ..
الشعوب… مثل هذا الضفدع المستسلم الذي يرقص بسعادة وهو لا يدري أن هناك من يخطط لنهايته ببطء شديد جدا ، في حين لا يتم مراقبة ما يحدث في محيطه من مؤامرات وخطط.

أما رباط كلامنا في هذا الموضوع وأقصد موضوع الحظر الاوربي على العراقية ساربطه بما كتبته سابقا خلال السنوات التي مضت عن هذا الموضوع وحاولت فيه تنبيه المسؤولين على تفادي هذا الحظر منذ منتصف عام 2018 ولم يجدي نفعا كون اللي حصل بعدها أستمرار تمديد الحظر برغم خروج المسؤولين عن هذا القطاع على شاشات التلفاز ووعدوا ان الاجتماع القادم في شهر ايار عام 2019 سيكون موعد رفع الحظر ….وخلال هذه الاشهر حدث مايلي ( ومثبتة في المواقع الرسمية لوزارة النقل ) ::

– في 4 \ 11 \ 2018 تعهد وزير النقل عبد الله لعيبي برفع الحظر الاوروبي المفروض عن الخطوط الجوية العراقية خلال ثمانية اشهر قادمة.
– ( 8/11/2018) تم تشكيل لجنة TCO للبدء بتنفيذ (وعد السيد الوزير الجديد ) بالبدء باجراءات رفع حظر الطيران عن الناقل الوطني خلال 8 أشهر … وبأمر من (المدير العام الجديد السيد عباس ناصر ) لايقاف هدر مالي مستمر قيمته 12 مليون دولار سنويا تقريبا .

– 31 \ 12 \ 2018 (المدير العام الجديد السيد عباس ناصر ) يقول … تم التوجيه للاقسام المعنية في الشركة بإعداد مطالعة بصدد اعادة خبراء (IATA) وتفعيل العقد الذي تم ايقافه من قبل الادارة السابقة للمساعدة في رفع الحظر الاوربي عن العراقية .

– 24 \ 2 \ 2019 وزير النقل المهندس عبد الله لعيبي والمدير العام الجديد السيد عباس ناصر يلتقون بالمدير العام الرئيس التنفيذي للإتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» ألكساندر دو جونياك في (((جنيف))) لبحث عودة استشاريي الإياتا وتمكين الخطوط الجوية العراقية من استعادة عضويتها الكاملة في الإتحاد من خلال الحصول على شهادة الــ EASA في التشغيل الآمن للطائرات والعودة الى أجواء أوربا .

– 20/03/2019 مدير الشركة عباس ناصر، يقول :
سنشهد انطلاق اولى الرحلات لطائرات الخطوط الجوية العراقية المتوجهة الى مدينة ميونخ في ألمانيا .والرحلة ستضم وفدا يتألف من 20 شخصا على رأسهم وزير النقل عبد الله لعيبي باهض (طائرة عراقية بشهادة وطاقم تركي ودفع مبلغ 1100$ لكل ساعة طيران ).

– علما خلال هذه الفترة كنت أكتب كمراقب ومتابع لهذا الشأن حيث قلت وكررت وتمنيت ان يسمعوا بعض مااقول من أن الحلول التي اقترحها من وجهة نظري لرفع الحظر على الخطوط الجوية العراقية موجودة في مقالتي التي نشرتها يوم 2 \ 12 \2018 على موقع كتابات الالكتروني بعنوان :

حقيقة الحظر الاوربي على الخطوط الجوية العراقية .. المشكلة والحل ! تفاصيلها على الرابط ادناه :
https://kitabat.com/2018/12/02/%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9
– ماذا كانت النتيجة:
تم عقد الاجتماع في مقر الاياسا بتاريخ 15 \ 4 \ 2019 (قبل الموعد المقرر) وبما ان شركة الخطوط لم تقدم مالديها من أثباتات حول تجاوز الملاحظات التي من اجلها منعت طيران العراقية فوق أوربا ‍!
تم تمديد الحظر ل 6 اشهر قادمة اي لاجتماع شهر نوفمبر 2019 القادم وبهذا التمديد يعني نمدد لشركة أطلس كلوبل التركية ل 6 اشهر اخرى وندفع مبلغ تقريبا 6 مليون دولار لاستمرار طيرانهم بطائرات العراقية فوق اوربا
((( خسارة اضافية للشركة الحكومية …. وربح اضافي للشركة التركية ))))

وأستمرت معالجة هذه الازمة على نار هادئة جدا (( أخف من النار التي غلت الضفدع )) ليومنا هذا بعد مرور 5 سنوات , نعم سيادة المسؤول دعني أنبهك كعراقي يرا أن أسلوب المعالجة سيؤدي الى نهاية مأساوية محتومة لشركة عريقة تاريخها أمتداد لتاريخ العراق .
فلنحذر أيها المسؤول من أستمرار العمل بنظرية “الضفدع المغلي”




الكلمات المفتاحية
الطيران العراقي معالجة أزمات الطيران نظرية الضفدع

الانتقال السريع

النشرة البريدية