السبت 28 مايو 2022
20 C
بغداد

العراق في حضرة البطلين

جاء أعرابي الى الامام الحسين عليه السلام بقصد طلب المعونة فأخذ الإمام سلام الله عليه كل ما يملك المال في حينها ومقداره أربعة آلاف دينار لفها ببردته وأخرج يده من شق الباب حياء” من الأعرابي فأخذها الأعرابي فقال عليه السلام لعلك أستقللت ما أعطيناك قال الأعرابي لا ولكن كيف يأكل التراب جودك يا ابا عبد الله، وهكذا أراد الله لجود سيد الشهداء أن يبقى لذلك صار جوده خالدا.
لا يخفى على احد مقدار الامكانيات الضخمة التي تفصح عن نفسها في اوقات الذروة والزيارة والتي تمثل كرم سيد الشهداء وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام وإحدى معاجز الثورة الحسينية ومدينة كربلاء المقدسة، الا أن العطاء يظهر بصورة أخرى وبأمكانيات ومقومات قل نظيرها لتشكل صورة يظهر فيها البطلين وهما يرفدان الحياة في بلاد الرافدين تارة كرم الحسين عليه السلام وبين فضل العباس عليه السلام لينسج عطائهما الابدي صورة وملحمة بدأت من الطف وقدر الله ان لا تنتهي ابدا فهما يتقنان البذل من اجل بقاء الإنسانية
لا يمر يوم الا ومنجز يتحقق من خيرات العتبة الحسينية ويردفه اخر من العتبة العباسية، وهكذا هو سباق العطاء
قبل أيام أنجزت العتبة الحسينية مستشفى الشفاء بمواصفات عالمية في العاصمة بغداد وهو الرابع من نوعه، وبمدة قياسية لا تتجاوز ال ٣٥ يوما لأستيعاب المصابين بفايروس كورونا، لتقدم العتبة العباسية عطاءها من خلال مشروع اروائي ضخم يتمثل باستخراج ما موجود في باطن الارض من مياه جوفية وإنشاء مجموعة من الأنهار كل واحد منها يكفي لتغذية ثلاث محافظات عراقية ليبقى العباس سلام الله عليه بعنوانه ساقي العطاشى ونهر الجود الذي لا ينضب
تلك المنجزات ليست بجديدة فأزمة مياه البصرة والخلل في محطاتها ألقت بظلالها على المحافظة واشعلت فتيل أزمة قبل مدة عجزت الحكومة عن الخلاص منها فكانت المرجعية والعتبة العباسية آنذاك أصحاب المبادرة وأخذو على عاتقهم النهوض بتلك المهمة، اما دور العتبات في رفد الحشد والجيش بتقديم الدعم وأستقبال النازحين فيعجز الذهن واللسان عن العد والوصف، كل تلك المنجزات لمن يسأل عن غفلة أو عمد بين الفينة والأخرى عن دور واموال العتبات لتأتي المنجزات واحدة تلو الاخرى في الشدة والرخاء تعلن عن نفسها بالنوع والكم.
رغم أن تلك المهام مناطة بالحكومة التي يظهر التقصير واضحا في مهامها الا أن العتبات المقدسة في كل مرة تضطلع بتلك المسؤوليات الجسيمة وتنهض بالأعباء مع أن تلك المهام ليست من تكليفها، والأهم من هذا هناك من يتسائل ويحاسب بدلا من أن يسأل أصحاب الشأن والتكليف ويشكر المتفضل، وسرعان ما تأتي الإجابة سريعا لتجسد منجزا يضاف إلى سجل زاخر بالعطاء
الآن وفي ظل التداعيات والأزمات وبعد أن اتضح زيف الإنسانية المزيفة في أوروبا، نرى أن شوارع وأزقة العراق تمتلئ بالمساعدات، وتبنى المستشفيات وتقدم الحلول والمعالجات لشح المياه وتأمين احتياجات المحافظات، ليكون هذا الباب الالهي العظيم الذي أراده الله أن يكون في العراق صمام أمان اليد العون على مر التاريخ، ليستمر جود الحسين والعباس سلام الله عليهما كما أستمرت ثورتهما ليبقى سر أسرار العراق أنه دائما في حضرة وحمى البطلين

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
862متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن واسرائيل .. تطبيعٌ أم تمييع !

الحدّ الأدنى من التعليق < الذي لا يستحق أن نكتب اكثر منه > حول قانون تحريم وتجريم التطبيع مع اسرائيل , وهو القانون الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يرفض ائمة الفساد والخراب والتجسس في العراق, التطبيع مع اسرائيل؟

(1) ان كان هناك قانون يجب ان يصدر من مجلس النواب, فيجب ان يتسق مع دستور الموساد والعمايم والشراويل! لعام 2005, وذلك الدستور ينص على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تأثير الإحقاد الدفينة على القرار السياسي في بغداد

كل الذين يحملون في دواخلهم الكراهية المقيتة تجاه الكورد، يبثون بشكل يومي، وبسوء قصد وتعنت وإصرار، سموم الكراهية بهدف إثارة النعرات الشوفينية والمذهبية والقومية. هؤلاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اتهام المناضلون والمثقفون العراقيون لماذا كل هذا البغض والاتهام

لايحضى المناضلون والمثقفون برعايه واهتمام من قبل الحكومات والانظمه العربيه ومن الكثير من المثقفين, وادعياء الثقافه وفى كل مناسبه متاحه يترضوا للنقد القاسى الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمريكا وإسرائيل وإيران تصادمٌ أم تخادمٌ…!!

هل تفضّل أمريكا وإسرائيل وإيران، التخادم أم التصادم بينهم،وهل مانراه من تصعّيد وصراع مخفّي،هو نهاية التخادم أم بداية حرب واسعة بينهم،لقد إلتبستْ الأمورعلى الرأي...

٦٠٠ الف شكراً يا .. وطني !

قضيت في العراق مؤخراً اسبوعين وعدت عليلاً جداً .. ذهبت لكي اتابع معاملة احالتي على التقاعد التي دخلت الان عامها السابع.. نعم هاهو العام...