الاثنين 13 تموز/يوليو 2020

انتقمي يا حواء

الثلاثاء 02 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تمردي يا حواء، ودعي كبريائك يقتل من اراد الوصول اليك ِ تمردي بجمال روحكِ ونقاء داخلكِ واجعلي ادم يفعل المستحيل للوصول اليكِ لانكِ تقطنين على هذا الكوكب وتملئين مكانه بالحنان والعطف وتنشرين السعاده والأمان.
مما لاشك انكِ كباقي الخلق عندما يقوم احد بجرحكِ او اذية قلبكِ لا تهدئين بسهوله ولا يشفي قلبكِ سوى الإنتقام .
الإنتقام هو عمل ضار ضد شخص معين تودين اخذ حقكِ او كسرة قلبكِ برد الفعل نفسه او مشابه له
و للإنتقام اشكال.. مما لاحظت احدى الفتيات انها قامت بالإنتقام من احد الشباب بالاتفاق مع صديقاتها بسبب جرح قلبها بعد علاقة حب دامت سنوات وقام بتركها بعد كل هذا الحب الذي اعطته له وكل التضحيات التي ضحتها من اجله قام بتركها في النهايه لسبب مجهول فلا تجد حل الا انها قامت بأرسال صديقتها له وقامت الأخرى بتكوين علاقة معه وتعلق الشاب بها الى درجة الحب الصادق فقامت بتركه وكسر قلبه، فهنا بدأت حواء بالإنتقام.
وايضا لاحظت الكثير من الشباب يقومون بتكوين علاقات الكترونية واصبح الحب في وقتنا يسمى الحب في زمن التكنولوجيا اي حب يكون عبر الرسائل الإلكترونية اصبحنا في مجتمع تطغي عليه مواقع التواصل واستخدامها في شكل خطأ واصبح الحب بين الطرفين من اول ايام الحوار، نعم ندرك جميعا انه لم تكن جميع العلاقات الإلكترونية بائت بالفشل لكن اغلبها بمن تنجح
رفقا بالقوارير لان الحب حادثة في حياة الرجل وتاريخ في حياة المرأة… لو تركز ياعزيزي في هذه العبارة حينها تعرف كم الانثى رقيقه القلب والمشاعر إلى الحد الذي يصبح الحب تاريخا في حياتها إلى الحد الذي يجعلها تضحي بكل شي من اجل ارضائك
وايضا نلاحظ الكثير من الشباب يقومون باقامة علاقة تدوم لسنوات وفي نهايتها يقوم بابتزازها إلكترونيا وهنا نرى ان الحب اختفى في مجتمعنا والعلاقات العاطفية اصبحت تجارة، هل تدرك عندما تبتز فتاة ماهي عقوبتك حسب القانون هل تعلم ان القانون وفرّ الحماية الكافية لهذه الانثى البريئة التي سلمتك قلبها وجعلتك سند لها وقد حدث مع احد الفتيات
اقامه علاقه مع شاب وبعثت له صورها فقام بطعنها وابتزازها إلكترونيا
انتقمي يا حواء وليكن انتقامك بلطف داخلكِ عن طريق التقرب إلى الله واسال الله بكل شخص اذى قلبك لانه ان يهون ع شخص جرح قلبك لم يهن على الله اتركي كل شي خلفك واذهبي في حضرت المعشوق واشتنشقي الهواء العذب الذي يريح النفوس لانه تيقني في مراقد اهل البيت((عليهم السلام)) ترتاح القلوب ويشفى ويطمئن داخل الإنسان،، فدمعة في مقام حبيب واب المشتاقين كافلة على اسعادكِ بدلاً من دموع على شخص لا يستحقها او بدلاً من لحظة غضب تجعلكِ تنتقمين بطريقه تندمين عليها ولم ترضي الله لانه نحن البشريه نعمل لرضاء الله وأيضاً نحن نؤمن بعبارة يرددها الجميع كما تدين تدان فلذلك ياعزيزتي ان فعلتِ اي امر يخالف الله سوف يرد لكِ او لشخص قريبٌ منكِ.
فلذلك ماعليكَ ياادم الا ان تتقي ربك بمن تحبك وتجعلك سنداً لها وتضحي بكل شيء لأجلكَ ولم تطلب منك سوى ان تكمل نصف دينها معكَ على محبة الله لو تدرك قليلاً ان التصرف الذي تفعله معها سيرد لكَ سواء لأختكَ او ابنتكَ.. الخ لم تفعل هكذا بهذه الانثى البريئة لكنه نتأسف كثيراً على البعض الذي يوهم فتاةٌ احبته بصدق ونقاء وماعليه الا بجرحها واذيتها وتركها وبعضهم من يتحجج بضروفه الشخص الذي يحبُ بصدق لم تمنعه ضروف وانما يجعلها ذرعيةٌ لترك الفتاة. فلو كنت تحب حقاً لتجاوزت كل شيء يمنعك من الارتباط بها.

وايضاً انتقمي بنجاحُكِ وبتغير حياتك عن طريق اشغال نفسكِ بأمور تجعلكِ تنسي وتتجاهلي كل شيء احزنكِ لتثبتين انكِ قادرة على نسيان اي شيء يحزُنكِ ويزعُجكِ بمجرد ذهابكِ الى احد الصالونات المفضلة لديكِ او بقيامكِ بجولة تسوق في احد المولات المفضله، وبِقصة شعركِ فالانثى القادرة على الاستغناء عن شعرها قادره ع نسيان اي رَجُل، فقد شاهدت احد الفتيات التي تملك القوى تهورت بعد انهاء علاقة حب دامت لسنوات بقص شعرها وارسال صورته الى حبيبها الذي تركها فهنا اثبتت قوتها وتمردها بأنها قادرة على نسيانه والتخلى عنه لأنه عندما تهورت تنازلت عن اغلى شيء تملكه، اتركي كل شيء اذى قلبكِ ومشاعركِ الرقيقة فأنتي انثى والانثى هي باب السعادة والأمان والسند لـــ ادم فأنتي لم تخلقي حتى يجرح قلبكِ وانما اتيتي لكي تكوني دواءٌ لقلبه ُ.




الكلمات المفتاحية
الوصول انتقمي يا حواء علاقات الكترونية

الانتقال السريع

النشرة البريدية