الأربعاء 15 تموز/يوليو 2020

هل يعود البعثيون من شباك الفيس بوك وتويتر؟

الاثنين 01 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خرج البعثيون هاربين ومنهم من إختبأ في جحر لأنهم يعرفون حجم ما إقترفوه من جرائم وفظائع ويعرفون عقوبتهم الموت، لكن لم يجدوا من يحاسبهم فتمادوا بالظهور شيئا فشيئا والان يقودون حملات تسقيط النظام عبر منصات الفيس بوك وتويترالان رأيت مقطعا فيديويا لبعثي وفدائي يبثه بصورة مباشرة وسط بغداد يتغنى بالبعث وصدام وعزت الدوري ورغد صدام!!!هذا البعثي لو كان يعرف إن حكومتنا جادة في معاقبة البعثيين وإجتثاثهم لما تجرأ على قول هذا الكلاممخطئ من يظن إن البعثيين إنتهى دورهم لحظة سقوطهم في نيسان ٢٠٠٣، بل قاموا بزلزلة الأرض العراقية تحت أقدام النظام الجديد متخذين أساليب الإرهاب والموت إبتداء بالأحزمة الناسفة مرورا بالسيارات المفخخة والذبح على الهوية والقاعدة وداعش والحبل على الجرارمن الصعب مجاراة البعثيين بالوسائل الديمقراطية فهم مهووسون في التآمر والإحتيال وهذا ديدنهم، حيث سارعوا إلى إستثمار أدوات الديمقراطية لإسقاط الديمقراطية من خلال تأسيس العديد من الفضائيات التابعة لهم لشن الهجمات الاعلامية لتشويه النظام الجديد وإسقاطه، ونجحوا في التأثير على عقول بعض الشباب الذين لم يروا مآسيهم التي عاشها العراقيون غير البعثيين بكل آلامها وعذاباتهامن المؤسف أن تزداد أصوات البعثيين وتعلو في ظل حكومة يفترض إنها جاءت لتنصر ضحاياهم، لكن يبدو إن الضحايا كتب عليهم أن يكونوا ضحايا للأبد بحيث تسلق الكثير من البعثيين الحكم الجديد وبدأ بتكريم القتلة والجلادين وسيبدأ بملاحقة الضحايا مجددا لأنهم لايملكون من يدافع عنهم ولايستطيعون الوصول إلى ماوصل اليه البعثيون بأساليبهم الإنتهازية وتبديل جلودهم مثلما تبدل الأفاعي جلودهاالآن أطلق البعثيون حملة على تويتر بعنوان ” وينهم” والمراد منها إطلاق سراح البعثيين والدواعش والقتلة الذين تقطعت أجسادهم في المعارك مع قواتنا العراقية ومنهم من لازال يقاتل في صفوف الدواعش داخل وخارج العراقهذه الحملة مقدمة للحصول على إصدار قرار ينص بشمولهم بقانون التعويضات كمغيبين!!! وهناك في الحكومة وفي البرلمان من يدافع عنهم ويساهم في تجيير مثل هكذا قوانين لصالحهم أنا مع إطلاق سراح أي بريء لم تثبت إدانته بأي عمل إرهابي أو بحق أي مواطن عراقي لكن مثل تلك الدعوات هي عبارة عن كلمة حق يراد بها باطل خصوصا إذا ماعلمنا إن مطلقيها هم من البعثيين الكارهين لتطبيق العدالة لذلك على ضحايا البعث أن ينظموا صفوفهم وأن يقفوا وقفة واحدة بوجه الغزو البعثي الجديد الذي بدأ بالتسلل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسيتسلل إلى الواقع الحي إذا بقي الضحايا على هذا الصمت.




الكلمات المفتاحية
البعثيون الفيس بوك تويتر جرائم

الانتقال السريع

النشرة البريدية