الجمعة 10 تموز/يوليو 2020

تحت سماء الوطن

الاثنين 01 حزيران/يونيو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لوحة ترسمها ساحة التحرير
هنا نلتقي
هنا حيث وجهك والبلاد
….
أجل سيدة الحلم
نحمل ماتبقى من العشق
نهرا جميلاً يرسم خضرته
…..
هنا نلتقي……
ساعة ينهمر الصخب
مطرا من جموع
ملبدة بالخشوع
لصلاة الوطن
…..
………
هنا نلتقي
في ساحة التحرير
في ساعة ختم الليل نبضها
…..واستباح الأنين ملامحها
…..
نلتقي كسراج الحقول المضيئة
وثمار منابتها

تلتقي اللافتات
تلتقينا العناوين ….
ترتدينا الشعارات
البيانات اللقاءات…
نتمسك بها
انت تمسكين طرفا
وانا مثلك….
امسك الطرف الآخر
نتجنب سقوط العناوين
انت تكتبين انتباهك
وانا الون
((شارة الياسمين ))
قبلة الوطن الجريح
……اتأمل فيها بلادي التي يبست
كالسنين
وأبكي مع الامل المرتقب
يحتويني الحنين بك
……
تلتقي الساحات
تلتقي الشارات
تلتقي الآهات
العبارات …
العبرات
النساء …
الرجال الشوامخ
……
والشوارع تنتقي
وهجها المستفيق
والمداخل تكتوي
تحتويها لغة كالمعاول
والشعارات على الجدران
…..انتظارات
اختمارات
أحتمالات
أعتمالات
أعتصارات
……..
هنا نلتقي
أجل ومسار
….
تذوب الحواجز
والكونكريت المسلح
يسقط منتكساً
تدفعه ارتال الغضب الصاعد
وتغيب ((السيطرات))
تطير العصافير
تغني الحمامات
تزف الحكايات
والمخاوف تختفي
تتكسر القيود
يتشكل النصب من وهج الحضور
تزول العراقيل
وجهتنا نحو جسر الحياة
ثمة عشقنا
وطن تشتهيه القلوب
….
هنا نلتقي……
نرتقي زمن الصبر
والصمت والجوع
….
بغداد في ساحة التحرير
الجموع تحت نصب الحرية
((جواد سليم)) سيكون هناك
بيديه الباسقتين
سينحت وجهك…
فوق مرايا القلوع
ويرفع جذعك عالياً
…… مع المراة المرتقاة
………
وتحت جدارية فائق حسن
سيكون الفنانون اول القادمين
الاعلاميون يشدون خيوط هتافاتهم
والكادحون ترصدهم لوحته…..
.وعمال ((المساطر))….
واصحاب((البسطيات))……
.وآخرون نراهم ….
يسدون الساحات بأذرعهم
……..
الخريجون العاطلون يرسمون خرائبهم
وخرائط مستقبل عائم
والنساء يحلقن كالحمامات…..
في سماء التظاهر
صيحاتهن دلائل
قلق واصطبار
…..
آياد تلوح بأنفجار…
صور محمولة لمفقودين
ومغدورين ….
آثار سجون الاحتلال
ومجون الأختلال الغريب
جثث مجهولة الهوية
شهداء وجنود مجهولون
صور اخرى
أخرى …أخرى
…….
وحقائق اخرى لتهجير
.وتدميروخرائب تنتظر الويلات
وثمة من يدعو بين الناس
حوار الجدوى
نثار البلوى
يصرخ في طرق شتى
والليل يدور بظلمته
……….
الطلاب بحقائبهن
يعزفون انتباهاتهم المدرسية
والخريجون بلا زمن يخرجون
ينتظرون استباق الرهان
………..آه يازمن الأمان
آه يازمن السلام
….
هنا نلتقي بينهم
بين هذي الجموع
سيدتي بغداد…..
جمهرة الصخب ..والصحب
والصبح …
والضجيج المباغت
جمرة الغضب العربي
تحاول ان تستفيق
على ليلها في عراء الشوارع
وخراب المحافل
والاحتلال البغيض
…..
لم يعد للبلاد سوى رفضها
رفعت شارة الاعتراض
وبها لغة الامتعاض
قالت بصوت واحد
_…طفح الكيل
…..
وطال الليل
اجل ….
والليل يستبق الويل
…..
فالناس ملت مخاوفها
وانتظاراتها
واحتضاراتها
واعتصاراتها
كسرت حاجز ((الكونكريت المسلح ))
اذابت به الجوع
والقلق والرجوع المخاتل…
والانهيارالمرابض
ماعاد يحتويها
سوى لغة البوح
وما عاد يكتويها
سوى عشقها..
وطنا….
نام بين الاصابع
والليل ….
والخوف
……..
هنا بغداد ….هنا نلتقي
…..
في حديقة الامة
في دورة ساحة التحرير
نرفض هذي الغمة)
نرفع علم الامة….)
ولتسقط هذي الطغمة….).
أجل سيدتي ………..
نرفض الطغاة…
والعتاة…والبغاة
والفساد …والرقاد
والسجون…. والقيود
والاذلال ….والاغلال…
والتهميش ….والتهجير
والتعتيم ….والتقسيم
والنفاق…. والشقاق
هنا نلتقي ….
أجل نلتقي ……
.تلتقينا الجموع……..
ندور في اروقة السماء
ونرتقي العراق في لوحة التحرير…
أجل سيدتي
أنا معك في ساحة التحرير




الكلمات المفتاحية
ساحة التحرير سماء الوطن

الانتقال السريع

النشرة البريدية