الأربعاء 15 تموز/يوليو 2020

وباء وابتلاء العراقيين الايجارات مثلا

الأحد 31 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

مما لاخلاف عليه ان وباء فايروس كورونا 19 اخترق اكثر المجتمعات المتحضرة وكانت ردود افعال الحكومات كل حسب امكانياته المادية والثقافة الاجتماعية لتلك المجتمعات فمنهم من دعم المواطنين ماديا ووفر وسائل الوقاية والعلاج ومنهم من يتخبط في اجرائاته وحسب امكانيته ولكن معاناة العراق تختلف عن كل شعوب الارض هذا البلد الذي حباه الله بكل خيرات الارض التي وجد عليها ولكن هذا الوطن والشعب ابتلى بزمرة من اللصوص والدجالين والخونة المارقين والقتلة المؤجورين والمزورين والانتهازيين .. ومما لا شك فيه ان اي مجتمع لا يخلوا من امثال هذه الزمر التي في بلادنا ولكن بشكل مختصر وحتى الذي اسؤهم مثل رئيس المافيا الايطالية صرح في هذه الازمة ( انه سيدفع كل ما يملك من اجل ان لا تركع ايطاليا ) اما هنا في بلادنا فلا زال الصلف والحقارة والنذالة والخيانة والخباثة تقطر من جباه هؤلاء السفلة الذين خانوا العراق وخربوا كل شيء فيه وكان اخر المتسلطين عادل زوية الذي ذر بقرونه اخر ما تبقى في جعبة الحكومة العراقية ودخل الكاظمي ومعه كم جم من المشاكل والمصائب ولا داعي للاستطراد لان كل العراقيين على علم بما عليه البلاد من مشاكل وبلاوي عصية على الحل الفوري وتتطلب جهود وخطط قصيرة ومتوسطة وطويلة الاجل لحل مشاكل هذه البلاد …
في ضل هذه الجائحة ابتلى قسم كبير من الشعب العراقي ببلاولي كثيرة منها تعطل اعمال نسبة كبيرة من المجتمع ممن يعتمدون على الجهد اليومي واصحاب المحلات وسواق الاجرة والباعة المتجولين ومهن كثيرة تعتمد على الايراد اليومي لسد نفقات الحياة ..
هؤلاء اصابهم الضرر من جوانب عديدة اضافة الى انقطاع مصادر الرزق والاكثرية الساحقة منهم مؤجر للسكن والعمل وملزم بدفع الايجار لملاك الشقق والمساكن ومحلات العمل , وطبيعي مثل هذه المنشأت تعود الى مستثمرين ذوو امكانية جيدة هؤلاء غير مستعدين للتنازل عن اي مبلغ من قيمة الايجار والحكومة في موقع المتفرج ان هذه الفئة في الوقت التي تبخس حق الدولة في الضريبة التي يجب ان تدفع للدولة بالتنسيق مع الموظفين الفاسدين في دوائر الضريبة تطالب هؤلاء المغلوبين على امرهم بدفع المستحقات كاملة دون مراعاة للظرف الحاصل الا ما رحم ربي منهم الذين تنازلوا عن الشهر نيسان الماضي ….ولكنهم غير مستعدين للقادم لذا مطلوب من الحكومة انصاف هؤلاء والزام الملاك بتخفيض الايجار الى النصف 50 % من الايجار الحالي لحين اجتياز هذه المحنة كما مطلوب تخفيض قيمة الامبير للمولدات الاهلية
عسى ان يجد هذا الموضوع صدى لمن يدير شؤون البلاد
والتراحم بين ابناء البلد يقرب المواطنين الى بعضهم ويشد من الوحدة الوطنية والشعور بالمسؤولية




الكلمات المفتاحية
الايجارات العراقيين وباء وابتلاء

الانتقال السريع

النشرة البريدية