الثلاثاء 14 تموز/يوليو 2020

الخالة خميسة ألام الصابرة مع الزمن

السبت 30 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

أكبر الخالات وآخرهن الخالة العزيزة خميسة خليف الحسين من فخذ الداغر عشيرة عميرة العجل قبيلة الجبور قدمت ثلاثة شهداء اثنان اخوانها واحد ابنائها تجاوزت الثمانين اطال الله بعمرها تقول هوية الاحوال المدنية وسجلات النفوس انها مواليد 1937 مازالت تتعامل معنا وكأننا في مرحلة الطفولة تزورنا كل فترة وتشاركنا افراحنا وتتألم عند مرض احدنا رغم انها متصلة بعشيرة كاملة فجدي لوالدتي لديه من الذرية عشرة بنات وخمسة ابناء اغلبهم رحلوا الى جوار ربهم وتعداد ذريته من الاحفاد تقدر بالمئات..حيث انه متزوج من امرأتين…
ولم يبقى من خالاتي الكبار سوى هذه الخاله ولها معزةً خاصة في قلوب الجميع كونها حنونه جدا ونشعر جميعنا انها بمقام امهاتنا….
تحاول دوما ارضاء الجميع وتأتي على عكازتها وهي تزورنا اذا مرضنا وتشاركنا افراحنا واحلى شيء عندما تأتي متأخرة يوم او بعض يوم فتسألك هل انت زعلان… كم انت كبيرة وقلبك الطيب الكبير الذي يسع العالم كله بطيبه واحسانه…
ايتها الخاله العزيزة
يعجز قلمي ان يعبر لك محبتي واحترامي تجاهك ولكنها والله كلمات نابعة من القلب لابد لي ان اعبر عنها..
انني احبك بمحبة والدتي رحمه الله واشعر عندما التقي بك ان والدتي امامي فكم انت عزيزة ايتها الخاله الحنونة…..
اتذكر بطفولتي عندما كنت ازوركم بين الحين والاخر وضيافتك المميزة لنا وعدم تمييزك بيننا وبين ابناءك…
لله درك ما اعظمك من امراة كريمة بين النساء ومازلتي تتصدقين بكل الراتب التقاعدي الذي ورثتيه عن ابنك الشهيد للفقراء والمحتاجين.. ومازلت توصين ابناءك بمساعدة الناس المحتاجه وبمواصلة صلة الرحم بينهم…
ورغم مصائب الزمن الذي اصابتك الا انك من الصابرات المحتسبات فلقد ضحيت للوطن باثنين من اخوانك وباحد ابناءك وخطف الموت فجأة الاخر ومازالت روحك متمسكة بالصبر ولم يهزها الجزع او الحزن…
دعائنا لك بالصحة والعافية والسلامة وراحة البال وحسن الخاتمة… وان يجازيك الله سبحانه وتعالى على صبرك لكل بلاء اصابك اوحزناً اسكنه فيك…
خالتي العزيزة
في كل وقت نحن نذكرك بالطيب ونشتاق اليك ولكن الظروف المعاشية القاسية تمنعنا احيانا من زيارتك…. فتقبلي مني سلام والف سلام وتحية بعد تحية واقبلي مني هذا البيت من الزهيري….
——————————-
ذكرت الطيب وايامي يخاله
وانت الخلف بس لأمي يخاله
من اشوفك فرحه البگلبي يخاله
اشوف امي ودليلي يجذف الحسرات
الفاگد والده دوم يعيش حسرات
خالاتي ونعم عالراس أحس..رات
وانتي الطيب والمنبع يخاله
🌼🌺🌼🌷🌺🌷




الكلمات المفتاحية
ألام الصابرة الخالة الكبار

الانتقال السريع

النشرة البريدية