الأحد 12 تموز/يوليو 2020

قد بلينا بأمام ذكر الله وسبح؟؟

الجمعة 29 أيار/مايو 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

فهو كالجزار فينا يذكر ألله ويذبح؟؟.تعرض ألأمام علي {ع} وألشهيد عبد ألكريم قاسم ؛لحملة شعواء من قبل أهل الشام وألعراق وجلاوزتهم ؟؟.فمعاوية رفض ألتنازل عن ولايته في ألشام ؟؟ وشكل مجاميع من عرب ألجزيرة وألشام؛لمحاربة ألأمام {ع} وتحجيمه؟؟بينما يقول رسول ألله { من خرج على أمام زمانه وجب قتله؟؟.}.حارب ألعفالقة وأذنابهم ثورة تموز ألمجيدة ؛وأعدموا ألشهيد قاسم في شهر رمضان ألمبارك؟؟. ألعراق أصبح ألعوبة بيد مجموعة من قطاع ألطرق ؛وألحثالات ألذين وصلوا ؛ الى ألحكم بعربة أمبريالية ؛وفقا لماقاله على صالح ألسعدي ؛أمين سر حزب ألبعث ألفاشي ؟؟.أما ألأمام علي ؛فقد تعرض لحملة تشويه من قبل أهل ألشام وألجزيرة ألعربية ؛وكونوا مجموعات ؛تتحرك ؛حول ألكوفة ؛ومهاجمة ضواحيها ؛لزرع ألفتنة داخل ألكوفة وخارجها ؛يرسلها أبن آكلة ألأكباد معاوية بن أبوسفيان وجلاوزته؟؟.ووصل ألدجل ألى قمته ؛في عهد معاوية ؛أن ألناس في ألشام ؛ أصبحوا يصدقون ؛ما يقوله ؛اتباع آل سفيان؛ويبثون بين ألناس ؛أن ألأمام علي ؛ لايصوم ولايصلي ؟؟؛ بينما عبد ألناصر ؛في أحد خطبه ؛قال أن عبد ألكريم قاسم ؛لايجري في عروقه دماء عربية؟؟؛وهو يعلم علم أليقين ؛أن ألشهيد عبدالكريم قاتل في فلسطين في دير ياسين؛وبقي يقاوم ألقوات ألصهيونية ؛ورفض أن يغادر من ألمواقع ألتي حررها .بينما بطل هزيمة حزيران وجلاوزته ؛دفعوا ألضباط وألجنود ألى ألمحرقة في سيناء؛وذهبوا ألى بيوتهم ؛وبقيت ألأرض محتلة ألى يومنا هذا ؛بموجب فرمانات كامب ديفيد ؛ولايجوز دخول ألقوات ألمصرية ألى سيناء؟؟.من يدعي ألعروبة وألأسلام دجال ومنافق ؛أسرائيل ؛تحتل بشكل غير مباشر ؛معظم ألعواصم ألعربية ؛وزيارات ألصهاينة على قدم وساق ؛في ألشهر ألفضيل ؛تظهر مسلسلات عربية ؛على ألفضائيات ؛تدعم ألكيان ألصهيوني ؛وتجرم ألشعب ألفلسطيني .ألأسلحة ألتي أشترتها ألدول ألعربية ؛تستخدم فقط ؛لأرهاب ألشعوب وسحقهم ؛وحماية ألكيان ألصهيوني ؛وكما يقول د.مصطفى جمال ألدين ؛وأذا عددت ملايانها أحتج عديد ألحصى وغيظ ألتراب ؛فلماذا هذه ألصواريخ فيكفيكم لقتل ألأرانب ألنشاب ؛فهل نحن أبناء ألسبايا وكابل أعراب ؟؟؛ويقصد دعم مشايخ ألخليج للحملة ألتي قامت بها أمريكا وحلفائها ضد ألشعب ألأفغاني ؛وقدموا ألسلاح وألمال لهم ؛ولم نرى هذه ألفزعة ؟؟ ؛ في نصرة ألشعب ألفلسطيني ؛ألذي يعاني من ألأحتلال منذ حوالي قرن من ألزمان ؛ينطبق عليهم قول ألشاعر ؛قوم أذا ضرب ألنعال وجوههم شكت ألنعال بأي ذنب تضرب . أبن ألعوجة أخرجوه من جحره تحت ألأرض ؛ووضع ألجندي ألأمريكي بسطاله على رأس؛ويطلقون عليه؛ بطل ألقادسية ؛ولازال بعض ألعرب يعبدون جزار ألعراق. ؛هذا ألحزب ألفاشي ؛أنهى ألعراق كبلد وشعب ؛وتركه تحت رحمة ألأعاصير ؛من كل حدب وصوب.أعراب ألجزيرة باعوا دينهم بدنياهم يشترون ألأسلحة ؛لدعم ألمنظمات ألأرهابية لقتل ألشعوب ألعربية في أليمن وليبيا وغيرها ؛بينما يعتبرون حزب ألله أرهابي ؛أما نتنياهوا وعصاباته ألصهيونية فهم أخوة لهم في ألأيمان؟؟.فتحت مصرألأبواب ؛على مصراعيها للصهاينة ؛ليدخلوا ألبلاد ألعربية ؛كأسياد؟؟ مشايخ ألخليج ؛أقاموا حلفا مع ألصهاينة؛لأجهاض أرادة ألشعوب ؛فبدلا من دعم ألفقراء ماديا ومعنويا؛أرسلوا أليهم ألطائرات وألصواريخ لأبادتهم ؛ كما نشاهدها يوميا في أليمن وليبيا وغيرها من بقاع ألعالم.




الكلمات المفتاحية
أهل الشام ذكر الله

الانتقال السريع

النشرة البريدية