الأربعاء 29 يونيو 2022
43 C
بغداد

ضاجعت سيجارة!

ايتها السجارة اللعينة انت أكثر الأشياء التي جعلتني أتمرد على كل شيء، في عالمي الخاص كنت أخاف ان يشعر بي والداي حتى لا ينهالان عليه بالضرب والشتم والبصق بوجهي لأنهم علموا سر علاقتنا الفاضحة، منذ ان وضعتي مؤخرتك في فمي، الحقيقة لا اتذكر ربما انا من وضع فمه في مؤخرتك وانا في سن المراهقة ضنا مني انكِ عشيقتي،فقد مارست معك كل أنواع الرومانسية المفرطة، حتى اني ظننتك عاهرة انت وبقية أخواتك في بيتكم (علبة السجائر) الذي احمله في جيبي، لان احدهم طلب مني سجارة تشبهك ولعلها كانت أختك، امتعضت قليلاً لأنه فعل كما افعل معكِ، احسست بالغضب بداخلي لأنك واخواتك ملكي الخاص لوحدي فقط ولا اريد ان اكون قواد بسببكن، ذات ليلة وجدت نفسي اسير في الشارع وحيداً وقد نام الشارع لأن الكهرباء في وطني كانت مقطوعة كالعادة، وربما قطعت بأنقطاعها لحظات حميمة وحشية بين زوجين في غرفتهما او قد افادت اخرين من اجل البدء بلحظات اكثر رومانسية وسط الظلام،

وانا امشي تلك الليلة وجدت ضلي قد اختفى تماما لعله اراد ان يتركني انا وانتي نقبل بعضنا ونتضاجع لفترة وجيزة كما الاخرين، انا لا اخشى شيء ما دمتي معي ولكنك تؤذينني هكذا يقول الاخرون، لعلهم لا يعلمون مدى حقارتي ووحشيتي، فبعد ان انتهي من ممارسة حقوقي الشرعية معك ادعسك بأقدامي وهذا اسوء عمل يقوم به شخص جبان ومتمرد وساذج في ذات الوقت، تحترقين من اجلي ومن اجل ان تؤنسي وحشتي ادعسك بقدمي، اه كم تصبرين علي”

لماذا لا تدعينني رغم كل ما افعله معك من تصرفات قاسية لا تمت للإنسانية بصلة تذكر، سأقطع علاقتي معك لأنك من جعلتيني اشعر إن الشوارع والمدن قد خلت من الناس رغم وجودهم ، من سيصدقني يا حلوتي؟ انا لا اعرف أي طقس أخر غير مداعبة مؤخرات السجائر، اشعر بالحيرة فانا لست الوحيد، اعتقد بأن معشر الكتاب والشعراء ليسوا من هاؤلا البشر اطلاقاً لانهم لا يمارسون عادات أخرى سوى انهم يهتمون فقط في مضاجعتك ايتهالسجارة،

ولا ينحرفون كما الآخرين باهتمامات سحيقة كأن يهتموا بلون ملابسهم وتسريحة شعرهم ونوعية عطرهم ، مع كل هذا فليعلم الجميع وانت بالتحديد ‏انا دائماً مستغني مهما بدوت لك مهتماً لأمرك، احذري مني ارجوكِ، فحبيبتي تغار كثيراً حتى منكِ وهي بالنسبة لي كليلة القدر لكنها خير من الف ميعاد وأخواتها لألف عام يذكرُ.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةأفعى السفارة رمز الشر والغواية
المقالة القادمةحياك يا ابو هيا

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعض وحرفة الكتابة

في الاساس كانت الكلمة، ومن خلالها تشكلت العلاقات على مختلف مستوياتها، وقد تطور استخدام الكلمة مع الزمن ليتم استخدامها في العملية الكتابية، ولعبت الكتابة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الناتو العربي الجديد …. العراق بين مفرقين معسكر الحق ومعسكر الباطل ؟

ان فكرة انشاء هذا التحالف المشؤوم (ناتو شرق اوسطي ) هو ليس وليد هذه الساعة او هذه المرحلة وانما منذ ان تعثرت فيه المفاوضات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم قبل الحرب الروسية الأوكرانية ليس كالعالم بعدها

قبل 125 يوماً بالتحديد كانت هناك دولة جميلة في أوروبا ينعم مواطنيها بالأمان والاستقرار ولها من العلوم التطبيقية والصناعات المتقدمة ما جعلها قبلة لبعض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مشروع داري مماطلة في تنفيذه

يتساءل المواطنون عما حل بمشروع " داري " السكني الذي اعلنت عنه الحكومة ومتى تفي بوعودها وتوزع سندات التمليك عليهم , اكثر من نصف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيف تعاطي الغرب مع موسكو في الحرب !

امسى بائناً أنّ واشنطن ولندن " قبل غيرهم من دول اوربا " بأنّهما اكثر حماساً من اوكرانيا او زيلينسكي في مقاتلة القوات الروسيّة ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خالد العبيدي

ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كبرً فأصبح.. صريحا.. ذكيا.. شجاعاً.. جريئاً.. لا يخشى في قول الحق لومة لائم     ـ مواقفه...