الخميس 11 أغسطس 2022
30 C
بغداد

الغول والعولمة!!

الغول: كل ما أخذ الإنسان من حيث لا يدري فأهلكه.

العولمة سلوك بشري تطور إلى ذروته في العقود الأخيرة , وبسرعة غير معهودة , ففكرة العولمة قديمة لكنها كانت تمضي ببطئ وبواسطة الحروب الشرسة , التي حاولت عدة قوى عبر التأريخ الهيمنة على الأرض بأسرها وما أفلحت , لكن إمبراطوريات التواصل الإجتماعي والمواصلات السريعة حققت العولمة وبسرعة خاطفة.

وعاشت المجتمعات البشرية مرحلة التمازج المعاصرة وبإندفاعية تنافسية عارمة , معززة بالنمو الإقتصادي والثراء والإنتاجية العالية للسلع بأنواعها , وتمكنت الصين من الهيمنة على أسواق الدنيا وتحويل معظم المجتمعات إلى مستهلكة لمنتجاتها , فإزداد عدد الأثرياء في الصين , وصار سفرهم من أولويات نشاطاتهم , ولهذا أصبحوا يشكلون النسبة العظمى من السياح في دول العالم كافة.

وبتطور وسائل التواصل والإتصال والإنتقال ما بين قارات الأرض بأوقات قياسية , تمازجت المجتمعات وإختلطت , في معترك تفاعلي تزدحم مياهه وشوارعه وسماءه بالمسافرين.

وأصبحت قدرات الدنيا على إحتواء أي وباء أضعف مما كانت عليه في أزمان ما قبل العولمة , ذلك أن الوباء كان ينتشر في بقاع صغير ويتم إحتواؤها وعزلها حتى ينتهي ويغيب , أما اليوم فأن الوباء ما أن يبدأ حتى أوجد له حاضنات في أرجاء الدنيا , وهذا ما حصل مع الكورونا , وسيحصل مع الأوبئة الأخرى القادمة , التي تعني أن البشرية صارت في أضعف حالاتها على مقاومة أي وباء محتمل.

فالوباء سيكون غولا يباغتها ويحصد عشرات ومئات الآلاف قبل أن تتوصل إلى لقاحات وعلاحات لردعه , بل أن الأوبئة ستتطور وتتعقد وفقا لقدرات طفراتها الوراثية , التي سينجم عنها أجيال من الفايروسات الغير معروفة من قبل.

وهذا يعني أن البشرية في محنة كبيرة ومتفاقمة , تفرض من خلالها الأرض أو الطبيعة أو إرادة الدوران قوانينها على خلقها لتحافظ على ديمومتها.

ويبدو أن العولمة ربما لا تتوافق وقوانين البقاء , وقوة القوانين الحتمية المتحكمة بالمخلوقات الأرضية التي لا يمكن الإنتصار عليها , فكلما زاد عدد أي مخلوق تسلطت عليه الأوبئة والآفات القاضية بالحد من أعداده.

وحَسِبَ أكثر المفكرين بأن الأرض ستفرض قانونها التوازني بإطلاق الحروب التي ستبيد الملايين تلو الملايين في غضون دقائق معدودات , لكن أكثرهم تباغت بأن الأرض أذكى مما نتصوره , فهي تمتلك أسلحة ذات تدمير مطلق.

وعليه فأن العولمة تبدو وكأنها تتقاطع مع الإرادة الأرضية , وعلى البشرية أن تعيد النظر بآلياتها , قبل أن يداهمها وباء آخر أشد خطورة من الكورونا.

فهل سنرعوي؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار مع مجنون!!

عندما تدلهم الأوضاع وتتخبط التحليلات والتفسيرات , يكون من الواجب الذهاب إلى مجنون ومحاورته بما يحصل في الدنيا , لأن المجانين لديهم رؤية إستشرافية!! وصاحبي...

أضاءة في الموروث الأسلامي

لا زال الموروث الأسلامي يسوق الوهم للمسلمين ، ولغير المسلمين أيضا ، وذلك بقصص وحكايا ومرويات ، لا تمت للمنطق بصلة ، وفي هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وقفة نقدية للتأمل (مع النظم الحسيني الشعبي لمحبّيه)

معنا قصيدة شعبية حسينية بنت هذه الأيام ممزوجة بأهزوجة معبرة ، ارسلها شيعي أعجمي متشوق الى زيارة العراق و كربلاء في عاشوراء ، تقرأ...

هل هناك مكان للدراسات العلمية للدين؟

بقلم د.روبرت وثنو ترجمة د.أحمد مغير كانت هناك دعوات عديدة مؤخرا لفهم أفضل للدين, بطبيعة الحال، تم سماع العديد من هؤلاء بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001، عندما...

نقد العقل الديني لمؤلفه الفقيه أحمد الحسني البغدادي .

القرآن جامع مشترك وفيصل لكل الطوائف الأديان تؤدي وظيفة مزدوجة فهي تعوض الفقراء عن فقرهم بالمعنى الروحي ،بينما تعطي الشرعية اللازمة لطيف الأغنياء . كارل ماركس صدر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زمن المدرب ( المحلي ) ذهب .. بلا رجعة ؟!

لا أدري لمَ أتذكر نقيق الضفادع كلما اقترب موعد جديد لتسمية مدرب جديد للمنتخب العراقي الوطني لكرة القدم .. آو تقرر تشكيل فرق جديدة...