الكاظمي مواطناً

أيّ مواطن عراقي، كبيرا كان أو صغيراً ، امرأة أو رجلاً ، جاهلاً أو عالمأ ، عامِلاً أو عاطلاً، يستطيع ببساطة أن يَكتبَ منهاجاً حكومياً للدولةِ العراقيةِ الحالية ،فالدولة اليوم باعتراف الجميع ليست طبيعية ، ولم تعد بها حاجة الى مستويات معقّدة من التأويل والتحليل والجيوبولتيك والقدرة على تحسس المؤامرات والمصالح الدولية لتعرف اصدقاءها واعداءها واولويات تحالفاتها، دولة سياستُها سطحية واقتصادها بسيط ، ترتفع أسعار النفط تكون ثرية، تنخفض أسعار الدولة تصبح فقيرة ، لاوجود لرؤيا وترتيب أولويات واعتماد دراسات خبراء ومصانع ومزارع وتطوير ذاتي واكتفاء ودراسات مستقبلية، شعبُها المنفعل برمته تكفّلَ بمعيشتِه بعد أن تيقنَ المواطن العراقي ان دولته باتت مُفلِسة أو ( مُفَلّسَة) بفعل الفساد المنظم والنهب المشروع وغير المشروع، فتحولت من دولة ثرية الى دولة اثرياء فيها طبقتان طبقة تلعب بالملايين وطبقة تاكل التراب ، ويعرف المواطن جيدا بدون تحليل سياسي مافعلت بها امريكا ومافعلته ايران والكويت وبريطانيا وتركيا والسعودية وكرواتيا والصين وكل من لديه حاجة او عنده بضاعة أو محتاج عميل ، دولة تسبح بدماء شهدائها وتشهق مع شهيق امهاتهم وأراملهم، بعدما واجهوا الإرهاب بجميع اشكاله ؛ الوطنية منها والمستوردة ، ويعرف المواطنُ أيضاً وأيضاً أنّ بلاده مرعوبة ٌ من السلاح السائب خارج المؤسسات الرسمية ، وانها مليئة بمئات أجهزة المخابرات ودور الأمن وسجون الأحزاب وأولي الألباب ، دولة لم تُلقِ القبضَ في تاريخِها على قاتل رغم أنها تعرِفُ وجوههم ومشاجبَ كواتمِهم، لايستطيعُ فيها رئيسُ الجمهورية أو رئيسُ البرلمان أو حتى رئيس السلطة القضائية أنْ يحررَ مختطَفا أو يندل مكانَه في الأقل ، حتى وإن كان صحفيا طيبا مسالما مثل توفيق التميمي أو ناشراً وعضو مؤسسة رسمية اعلامية مثل مازن لطيف فما بالك بمتظاهرين ومعارضين وشاتمين ومتهمين بقضايا كبرى! ، في هذا المناخ الواضح جدا تأتي المقالة المؤثرة للزميل الصحفي دولة رئيس مجلس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، رسالةٌ تُعرِّفُ المُعَرَّفْ وتكشف المكشوف وتقول أقل مما يقال يوميا في الباصات والأسواق ومساطر العمال وسوح التظاهر ، يشير فيها الى افلاس الدولة وخواء الدولة وهيمنة احزاب الدولة والسلاح خارج سلطة الدولة ، كما يشكو حاله حيث لاظهر وراءه يسنده سوى ظهر الله العلي القدير .
وعليه ستُحفظ هذه الرسالة الوديعة في أرشيف الكاظمي الصحفي ،وليس في ملفه الحكومي ، لان الدولة العراقية اليوم تحتاج الى خبر لا تحتاج الى رأي، بها حاجة الى بلدوزر يسحق الباطل الصارخ من جذوره ، بها حاجة الى ساحر تبتلع عصاه الثعابينَ الكبار ، وليس الى طير من طيور الحب يشكو للشعب حال الدولة العراقية ويشكو لله حاله وصعوبة مهمته كما هو حال المواطن العراقي .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...