إرحموا العصافير يرحمكم الله!!

العصافير في بلاد الرافدين تتعرض لعدوانية سافرة يُخشى عليها من عواقبها الوخيمة , فهي متهمة بما لا طاقة لها به , ويتم تحشيد القوات والقدرات التدميرية للنيل منها بحجة أنها سرقت قوت المواطنين , وأنها إستهلكت أطنانا من الحنطة بين عشية وضحاها , وعلى الجميع أن يلعن العصافير ويقتلها أجمعين , لأنها متفقة مع الكورونا للنيل من الناس المساكين.

العصفور الطائر الصغير الذي تكفيه بضعة حبات حنطة فتسد حاجته ليوم من الطعام , يجد نفسه متهما بأنه قد سرق بيدر حنطة وابتلعه بشراهة مطلقة , وما اصابته التخمة ولا مات من هذا الحشو المروع لحوصلته بالحنطة.

فهل هذا عصفور أم عنقاء أهوال وغول؟!!

يبدو أن المثل القائل “العذر أكبر من الصوج (السبب)” , ربما ينطبق على مسرحية العصافير واختفاء مئات الأطنان من الحنطة , التي تنتظر الطحن والتحول إلى رغيف خبز.

فبأي آيات الفساد تكذبون , وكيف بهذا السفه تصدقون , وهل من العقل إدانة العصافير , وتبرئة الذين بالسحت الحرام يتمرغون , ولغير ربهم يعبدون , ولألف شيطان رجيم يتقربون , وبالوطن والمواطن يكفرون.

“اكعد أعوج واحجي عَدِل” , فللفساد تخريجات وتبريرات وفتاوى وتسويغات متجددة , يجتهد فيها البقلاء الذين يضعون على رؤوسهم تيجان غباء , فيتصورون أن الناس على مقاسات رؤوسهم , وبما يتمنطقون به يستشهدون , ولسماحة أفكهم يتبعون , وبهم إلى أربابهم يتقربون.

فالفساد دين وديدن , والدين تجارة رابحة , بضاعتها الناس المغفلين المنومين بالضلال والبهتان المبين , وكأنهم قطيع رتّع في زرائب المتاجرين بدين.

وقد أفلح الفاسدون , وفازوا بسرقة حقوق المواطنين , وتعزيز ظلمهم وتأكيد حرمانهم , وأخذ أموالهم , وتدمير وجودهم , وإقناعهم بأن الحياة ضارة بهم , وفي الشقاء والموت حياتهم ذات النعيم.

ولعنة الله على العصافير التي تزاحم الناس على طعامهم وتمكر بهم وتعاديهم , وتنكر وجودهم , فهي مخلوقات عدوانية أنانية , وبزقزقتها سب وشتم للبشر الذي يقاتلها ويمنعها من الحياة الحرة الآمنة.

وتبّت يدا كلّ عصفورٍ خوّانٍ أثيم!!

المزيد من مقالات الكاتب

المثلث المحذور!!

التصالح مع الوطن!!

التضليل بالدين!!

التأمل والتحمل!!

التلقيح الذهني!!

التحرر من النفط!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...