السبت 13 أغسطس 2022
35 C
بغداد

إرحموا العصافير يرحمكم الله!!

العصافير في بلاد الرافدين تتعرض لعدوانية سافرة يُخشى عليها من عواقبها الوخيمة , فهي متهمة بما لا طاقة لها به , ويتم تحشيد القوات والقدرات التدميرية للنيل منها بحجة أنها سرقت قوت المواطنين , وأنها إستهلكت أطنانا من الحنطة بين عشية وضحاها , وعلى الجميع أن يلعن العصافير ويقتلها أجمعين , لأنها متفقة مع الكورونا للنيل من الناس المساكين.

العصفور الطائر الصغير الذي تكفيه بضعة حبات حنطة فتسد حاجته ليوم من الطعام , يجد نفسه متهما بأنه قد سرق بيدر حنطة وابتلعه بشراهة مطلقة , وما اصابته التخمة ولا مات من هذا الحشو المروع لحوصلته بالحنطة.

فهل هذا عصفور أم عنقاء أهوال وغول؟!!

يبدو أن المثل القائل “العذر أكبر من الصوج (السبب)” , ربما ينطبق على مسرحية العصافير واختفاء مئات الأطنان من الحنطة , التي تنتظر الطحن والتحول إلى رغيف خبز.

فبأي آيات الفساد تكذبون , وكيف بهذا السفه تصدقون , وهل من العقل إدانة العصافير , وتبرئة الذين بالسحت الحرام يتمرغون , ولغير ربهم يعبدون , ولألف شيطان رجيم يتقربون , وبالوطن والمواطن يكفرون.

“اكعد أعوج واحجي عَدِل” , فللفساد تخريجات وتبريرات وفتاوى وتسويغات متجددة , يجتهد فيها البقلاء الذين يضعون على رؤوسهم تيجان غباء , فيتصورون أن الناس على مقاسات رؤوسهم , وبما يتمنطقون به يستشهدون , ولسماحة أفكهم يتبعون , وبهم إلى أربابهم يتقربون.

فالفساد دين وديدن , والدين تجارة رابحة , بضاعتها الناس المغفلين المنومين بالضلال والبهتان المبين , وكأنهم قطيع رتّع في زرائب المتاجرين بدين.

وقد أفلح الفاسدون , وفازوا بسرقة حقوق المواطنين , وتعزيز ظلمهم وتأكيد حرمانهم , وأخذ أموالهم , وتدمير وجودهم , وإقناعهم بأن الحياة ضارة بهم , وفي الشقاء والموت حياتهم ذات النعيم.

ولعنة الله على العصافير التي تزاحم الناس على طعامهم وتمكر بهم وتعاديهم , وتنكر وجودهم , فهي مخلوقات عدوانية أنانية , وبزقزقتها سب وشتم للبشر الذي يقاتلها ويمنعها من الحياة الحرة الآمنة.

وتبّت يدا كلّ عصفورٍ خوّانٍ أثيم!!

المزيد من مقالات الكاتب

بلاد الملائكة!!

حوار مع مجنون!!

هل تطيقنا الأرض؟!!

أمة العلم والعلم!!

الطب والأطباء!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...